التقى المشاركين في مبادرة «معاً يداً بيد»

محمد الشرقي: العمل التطوعي يعزز النسيج الوطني ويحقق التنمية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، الدور المحوري الذي يؤديه العمل التطوعي في رفع الوعي الإنساني لأفراد المجتمع في الأوقات الطارئة، وإسهامه في تعزيز النسيج الوطني، وتحقيق التنمية الاجتماعية المستدامة.

ونوه سموه بتوجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة بتقديم أشكال الدعم اللوجستي والميداني كافة، ومتابعة الفرق التطوعية في الفجيرة، والوقوف على احتياجاتها بما يسهم في تسهيل تواجدها ميدانياً بشكل فاعل.

جاء ذلك خلال لقاء سموه، في مقر مركز الفجيرة للمعارض، بالمتطوعين من مختلف الجنسيات والأعمار من جميع أنحاء الدولة والمنضمين إلى المبادرة الوطنية المجتمعية الشاملة التي أطلقها مكتب سمو ولي عهد الفجيرة «معاً يداً بيد» للتعامل مع نتائج الأحوال الجوية التي تعرضت لها الإمارة خلال الأيام الماضية، بحضور معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع.

وأشاد سموه بالجهود الكبيرة التي بذلتها الفرق التطوعية بقادتها وأفرادها في جميع المهام الموكلة إليهم، وعملها المتواصل في عمليات التنظيف وإزالة الأضرار ومتابعة الأسر المتأثرة، ما يؤكد تلاحم أفراد المجتمع من المواطنين والمقيمين وتكاتفهم في مختلف الظروف.

وتوجه سموه إلى المتطوعين بكلمة شكر وتقدير لجهودهم المتواصلة، مؤكداً أن تواجدهم في أرض الميدان في هذا الظرف دليل واضح على أهمية ثقافة التطوع كقيمة أساسية من قيم المسؤولية المجتمعية الواعية، ومفاهيم التلاحم الوطني التي يتشاركها أبناء الوطن. حضر اللقاء سالم الزحمي مدير مكتب سمو ولي عهد الفجيرة.

طباعة Email