تقرير إخباري

دبي وجهة عالمية للسياحة العلاجية

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهدت السياحة العلاجية في دبي إقبالاً كبيراً من المرضى الداخليين والدوليين وضمن مختلف التخصصات الطبية خلال العام الماضي 2021 والعام الجاري 2022، ما يؤكد أن الإمارة أضحت وجهة عالمية للمرضى وطالبي الاستشفاء الآمن والمميز، ويعكس كفاءة القطاع الصحي بمنشآته المتطورة وكوادره المتخصصة وكافة الطواقم الطبية العاملة فيه.

واستقبلت دبي حوالي 630 ألف سائح صحي دولي خلال 2021، فيما بلغت النفقات الطبية للمرضى الدوليين قرابة 730 مليون درهم.

عيادات متخصصة

وجاءت العيادات متعددة التخصصات في مقدمة المنشآت الطبية التي استقبلت المرضى وبنسبة بلغت 70% ثم العيادات المتخصصة بنسبة 16% تليها المستشفيات ومراكز جراحة اليوم الواحد بنسبة 14%. ووفقاً لإحصاءات الهيئة، تمثلت التخصصات الطبية الـ 3 الأكثر جذباً للسائحين الصحيين في الأمراض الجلدية بنسبة 43% وطب الأسنان بنسبة 18% ثم طب النساء بنسبة 16%.

وشهدت مجموعة من التخصصات الطبية زيادة ملحوظة في نسبة الإقبال من السائحين الصحيين، حيث استحوذ «طب الأسنان» على نسبة 45% من المرضى من دول مجلس التعاون الخليجي ثم الدول الآسيوية بنسبة بلغت 28% تليها الدول الأوروبية بنسبة 15%، فيما بلغت نسبة الإقبال على «طب الأمراض الجلدية» 31% من الدول الآسيوية و27% من الدول الأوروبية و26% من دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية.

بينما بلغت نسبة إقبال المرضى على «طب أمراض النساء» 57% من الدول الآسيوية و15% من الدول الأوروبية و13% من دول مجلس التعاون والدول العربية. في حين بلغت نسبة الإقبال على «طب جراحة العظام» 36% من الدول الآسيوية و29% من الدول الأوروبية و17% من دول مجلس التعاون والدول العربية.

واستقطب «طب العيون» على نسبة 33% من السائحين الصحيين من الدول الآسيوية و23% من دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية و18% من الدول الأفريقية، فيما بلغت نسبة المرضى الذين أقبلوا على «طب علاج الخصوبة» 34% من الدول الآسيوية و24 % من الدول الأفريقية و19% من الدول الأوروبية وعلى طب «الجراحات التجميلية» 36% من دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية و31% من الدول الأوروبية و 14% من الدول الآسيوية.

وفي مجال «الصحة العامة والاستشفاء» بلغت نسبة المرضى من الدول الأوروبية 45% ثم دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية بنسبة 25% تلتها الدول الآسيوية بنسبة 12%.

كفاءات

وتعكس هذه الإحصاءات إقبال أعداد كبيرة من السائحين الصحيين من دول لها تاريخ طويل في الطب، ما يؤكد التطور الذي وصلت إليه المنشآت الطبية في دبي سواء الحكومية أو الخاصة أو المتعددة الجنسيات والمستوى الرفيع للكفاءات الطبية القائمة على تلك المنشآت وقيمة التنوع في التخصصات الدقيقة.

وتأتي هذه الإنجازات ضمن الجهود المستمرة التي تقوم بها هيئة الصحة بدبي لرفع مستوى كفاءة وجودة الخدمات الصحية التي تقدمها المنشآت الصحية في الإمارة لتكون مواكبة لأفضل المعايير والممارسات العالمية التي تركز على سلامة المرضى، وبما يعزز من القدرة التنافسية للمنظومة الصحية بدبي كوجهة مثالية للسياحة الصحية والعلاجية ووجهة رائدة في مجال التعليم الطبي والبحث والابتكار العلمي.

طباعة Email