إعادة التدوير.. الطريق لمستقبل مستدام

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تعتبر إعادة التدوير عملية اقتصادية من الدرجة الأولى؛ وذلك لأنه طبقاً لإحصائية وكالة حماية البيئة بالولايات المتحدة الأمريكية فإن إنتاج طن واحد من الورق 100 % من مخلفات ورقية سوف يوفر (4100 كيلو وات/‏‏‏‏ ساعة) طاقة، وكذلك سيوفر 28 متراً مكعباً من المياه، بالإضافة إلى نقص في التلوث الهوائي الناتج بمقدار 24 كغم من الملوثات الهوائية.

ومنذ إنشائها في عام 1991 سعت مجموعة الإمارات للبيئة، جاهدة لنشر رسالة الاستدامة وأهمية إنشاء صناعة إعادة التدوير في الدولة ودمج نهج الاقتصاد الدائري لضمان العيش المستدام على المدى الطويل.

وقالت حبيبة المرعشي رئيسة مجموعة الإمارات للبيئة: تمكنت مجموعة عمل الإمارات للبيئة، منذ تأسيسها وبالمشاركة القوية من كافة أطياف المجتمع من جمع: مليون و319 ألفاً و 611 كيلوغراماً من البلاستيك، و20 مليوناً و610 آلاف و746 كيلوغراماً من الورق، و360 ألفاً و875 كيلوغراماً من علب الألمنيوم، كذلك مليونان و582 ألف كيلوغرام من الزجاج، و110آلاف و701 قطعة من أحبار الطابعات، و11 ألفاً و455 كيلوغراماً من النفايات الإلكترونية، إلى جانب جمع 72 ألفاً و105 قطع من الهواتف المحمولة و807 كيلوغرامات من الخردة المعدنية.

وأسهمت كلها في الحد من 88,170 طناً مترياً من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون والحد من 627,617 مليون وحدة حرارية بريطانية من الطاقة و136,460 متراً مكعباً من مساحة مكب النفايات وإنقاذ 409,581 شجرة من القطع وتوفير 289,222 غالوناً من البنزين.

فوائد اقتصادية

وتابعت رئيسة مجموعة الإمارات للبيئة: قامت المجموعة بتشغيل مشاريع وبرامج إعادة تدوير ناجحة للغاية على مدار العقود الثلاثة الماضية. إذا كان على المرء أن ينظر إلى الفائدة الاقتصادية لإعادة التدوير، فيمكننا تقسيمها ورؤية الفائدة.

وأضافت: ثبت أن الاقتصاد الدائري وإعادة التدوير يقللان من تأثير التصنيع والإنتاج على تغير المناخ، وأن إدخال المواد القابلة لإعادة التدوير في حلقة الاقتصاد الدائري سيكون له فوائد اقتصادية أكبر بكثير للدولة.

برامج

وتابعت: أطلقت مجموعة عمل الإمارات للبيئة الكثير من البرامج والمبادرات، ونظمت الكثير من الأنشطة، وحققت الأهداف التي وضعتها نصب عينيها، من خلال خطة واستراتيجية مرنة يتم تنفيذها عبر محورين عملي وتثقيفي، حيث يتضمن المحور الأول حملات ومبادرات لجمع 8 أنواع من النفايات، فضلاً عن مبادرات وحملات مثل «شجرة في المجتمع.. جذور توحدنا»، و«علبتك لشجرتك»، و«التدوير في الحي»، و«اليوم السنوي لجمع علب الألمنيوم»، و«إعادة تدوير. تشجير. تكرير»، وحملة «نظفوا الإمارات» وغيرها، حيث تم ربط جميع هذه الحملات والمبادرات بفعالية غرس الأشجار التي تسمح للفائزين في برامج المجموعة من زرع شجرة باسمهم، في برنامج «من أجل إماراتنا نزرع».

مسؤولية مجتمعية

وقال وليد فقيه الرئيس التنفيذي لماكدونالدز الإمارات: نحن حريصون على الالتزام بمسؤوليتنا تجاه المجتمع، ونعمل لتحديد وسائل مجدية لدعم بيئتنا المحلية، واتخاذ نهج استباقي نحو الاستدامة.

وأضاف: تعاونا مع مجموعة عمل الإمارات للبيئة منذ أكثر من عقدين في عدد من المبادرات مثل زراعة الأشجار عبر برنامج «لنزرع مستقبلاً أخضر»، حيث قام طلاب من 18 مدرسة في جميع أنحاء الإمارات بزراعة 960 شجرة محلية حتى الآن، فاقت مساحتها الإجمالية 9000 متر مربع. ونجحت حملة «لنزرع مستقبلاً أخضر» منذ إطلاقها عام 2014 في خفض مستويات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 5.68 طناً مترياً.

ومن خلال برنامج وقود الديزل الحيوي، الذي أطلقناه سنة 2011 بالشراكة مع «نيوترال فيولز»، نقوم بجمع زيت الطهي المستخدم في مطاعمنا وتحويله إلى وقود حيوي بالكامل يتم استخدامه في أسطول شاحناتنا. ويهدف البرنامج لخفض البصمة الكربونية لمطاعمنا، ودعم بناء اقتصاد دائري مستدام.

وأضاف: بفضل شراكاتنا الناجحة، تمكنت ماكدونالدز الإمارات من تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمعدل حوالي 20 مليون كيلوغرام بحلول شهر يوليو من هذا العام، أي ما يعادل إعادة تدوير 69 مليون كيس بلاستيك، أو حوالي 7 آلاف طن من النفايات المعاد تدويرها بدلاً من طمرها، ونحن حريصون على مواصلة التعاون الوثيق مع «نيوترال فيولز» لإعطاء الأولوية لكوكبنا ولصحة وجودة حياة المجتمع المحلي.

مبادرات

وقال نضال حداد المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة البيادر إنترناشونال: نحن من الأوائل في قطاع تغليف المواد الغذائية في الترويج لأطر عمل حوكمة البيئة والمجتمع وحوكمة الشركات، وأطلقنا عدداً من المبادرات في هذا الصدد لتعزيز الوعي البيئي.

ومؤخراً، ركبنا المنصة الأولى والأكبر من نوعها لألواح الطاقة الشمسية في قطاع منتجات تغليف المواد الغذائية بدولة الإمارات، وذلك على سطح مصنعنا المتطور في المنطقة الحرة لجبل علي (جافزا)، وأطلقنا منتجات لتغليف المواد الغذائية وصديقة للبيئة، في مبادرة أخرى تراعي عملية إعادة التدوير والاستدامة والتنوع الحيوي. ونعمل على نشر الوعي بأهمية تقليص المخلفات والنفايات، وهذه ركيزة رئيسية لإثراء الوعي البيئي.

وأضاف: من بين أفضل ممارساتنا المستدامة، الحديقة البيئية في جبل علي والتي تضم أكثر من 20 فصيلاً نباتياً وما يزيد على 240 شجرة من الأنواع الأصلية في منطقة البحر الأبيض المتوسط، ويجري ريها باستخدام مياه الصرف الصحي المعالجة. وتعوض الحديقة انبعاث 2.5 طن من ثنائي أوكسيد الكربون سنوياً.

فهدفنا تقليص الأثر البيئي إلى أدنى الحدود وتجنب إلحاق أي ضرر بالبيئة مع مضينا قدماً في تنمية أعمالنا وتطوير عملياتنا لاستشراف غد أفضل وأكثر اخضراراً، والحفاظ على العلاقة الوثيقة بين البيئة والقطاع الصناعي.

مركز أساسي

وأردف حداد: يعد جمع النفايات وإعادة تدويرها مقوماً مهماً لتعزيز التنمية المستدامة، ومرتكزاً رئيسياً لتحقيق أهداف الدولة الرامية لتعزيز العمل المناخي الإيجابي. كما أنه أمر حيوي لتحقيق هدف الاقتصاد الدائري في دولة الإمارات والخطوة الأولى نحو منع نشوء النفايات في المقام الأول.

ومع توجه المزيد من الناس نحو إعادة التدوير، باتت الحاجة إلى تقليص النفايات من مصدرها أكثر إلحاحاً وأهمية أكثر وضوحاً، مما يمهد الطريق نحو الاقتصاد الدائري بما يتماشى مع السياسات الأخيرة التي أعلنتها الحكومة الرشيدة، وباعتبار قطاع الأغذية أحد المكونات الرئيسية لنموذج الاقتصاد الدائري في الإمارات، من الأهمية بمكان لجميع الأطراف المعنية وضع حلول فعالة لتقليل النفايات وإعادة تدويرها، فضلاً عن تبني الحلول التكنولوجية المتقدمة، بما في ذلك حلول إدارة النفايات المدعومة بالذكاء الاصطناعي.

 

طباعة Email