185.2 مليار درهم تمويلات واستثمارات وودائع «أبوظبي للتنمية»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

واصل صندوق أبوظبي للتنمية مسيرته الريادية منذ تأسيسه في عام 1971 بتحقيق إنجازات نوعية شملت مختلف المجالات، حيث وصل إجمالي تمويلات واستثمارات وودائع الصندوق إلى 185.2 مليار درهم بنهاية يونيو 2022.

وعلى مدى 51 عاماً من التنمية يشهد السجل التاريخي الحافل للصندوق العديد من النجاحات الباهرة التي أسهمت في تصدر دولة الإمارات العربية المتحدة مراكز عالمية. وتحققت الإنجازات الاستثنائية للصندوق بفضل ما حظي به من دعم مستمر واهتمام مباشر من القيادة الرشيدة، فكانت لرؤيتهم المستقبلية الطموحة الأسس الداعمة التي أسهمت في بناء اقتصادات الدول النامية، ودعم الاقتصاد الوطني وتعزيز تنافسيته عالمياً. ورسخ صندوق أبوظبي للتنمية مكانته على مختلف الصعد كنموذج متفرد يحتذى به في التنمية المستدامة.

فالأرقام والنتائج المحققة لغاية يونيو 2022 تثبت ارتفاع وتيرة نمو نشاطه التنموي والاستثماري، إذ بلغت قيمة القروض الميسرة التي قدمها الصندوق للدول النامية 58.12 مليار درهم، والمنح الحكومية 59.30 مليار درهم، محققاً بذلك تمويلات إجمالية بقيمة 117.42 مليار درهم خصصت لتنفيذ وتطوير مشاريع استراتيجية، أسهمت في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية لمجتمعات 103 دول من مختلف قارات العالم.

ومن الجانب الاستثماري، وصلت استثمارات الصندوق إلى 11.7 مليار درهم، موزعة على 6 أدوات استثمارية رئيسية شملت قطاعات متنوعة، وبلغ عدد الشركات الاستثمارية 14 شركة استراتيجية، وعدد الدول المستثمر فيها 23 دولة من مختلف قارات العالم، كما يقوم الصندوق بدعم الاحتياطيات الأجنبية للدول، عن طريق إيداع مبالغ مالية في البنوك المركزية لدى تلك الدول، حيث بلغت قيمة هذه الودائع 56.1 مليار درهم.

رؤى طموحة

وبمناسبة الذكرى السنوية على تأسيس الصندوق، قال محمد سيف السويدي، مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية: نسير نحو المستقبل بخطى ثابتة وتطلعات عالية لتحقيق الرؤية الطموحة لدولة الإمارات العربية المتحدة والأهداف الواعدة للصندوق في مساندة مجتمعات الدول النامية والعمل على تحقيق تطلعاتهم وخططهم التنموية.

وأضاف: حصيلة النجاحات التي نراها اليوم جاءت نتيجة السير على النهج الحكيم لقيادتنا الرشيدة، ونحن فخورون بأننا ومن خلال أنشطتنا الرئيسية المتنوعة استطعنا أن نبلغ الغايات المنشودة في دعم اقتصادنا الوطني واقتصادات الدول النامية، ونتطلع لتحقيق إنجازات نوعية خلال الـ50 عاماً المقبلة واضعين نصب أعيننا هدفاً أساسياً وهو المحافظة على صدارة دولة الإمارات العربية المتحدة لاسيما وأنها وصلت إلى مستويات متقدمة في العديد من مؤشرات التنافسية العالمية.

محطات رائدة

وعلى الصعيد المحلي، أسهم صندوق أبوظبي للتنمية بدور محوري في دعم الاقتصاد الوطني، حيث شملت مسيرة إنجازاته الوطنية العديد من المحطات الرائدة، إذا يعمل على توفير الفرص الواعدة للشركات الإماراتية ومنحها الأولوية لتنفيذ وتطوير مشاريع الصندوق في مختلف الدول المستفيدة من نشاطه التنموي والاستثماري.

كما يحرص على دعم واستدامة استثمارات الشركات في القطاع الخاص الوطني، حيث قدم الصندوق تمويلات بقيمة 1.94 مليار درهم لتمكين الشركات الإماراتية من توسيع نطاق أعمالها داخل الدولة وخارجها، الأمر الذي أسهم في تنمية الاقتصاد المحلي.

كما كان لمكتب أبوظبي للصادرات «أدكس»، التابع لصندوق أبوظبي للتنمية دور جوهري في دعم وتنويع الاقتصاد الوطني، حيث أسهمت جهوده الفعالة في تعزيز القدرة التنافسية للشركات الإماراتية من خلال تقديم تمويلات بقيمة 316 مليون درهم لزيادة حجم الصادرات الوطنية في الأسواق العالمية.

كما ويعمل «أدكس» على توفير مجموعة متنوعة من الحلول التمويلية والضمانات للمستوردين في الخارج وتقديم التسهيلات الداعمة لهم لاستيراد السلع والخدمات الإماراتية وفق شروط ملائمة ومزايا تنافسية، وأسهمت جهود «أبوظبي للصادرات» في دعم استراتيجية دولة الإمارات الهادفة إلى استدامة نمو الاقتصاد الوطني وتنويع مصادر الدخل.

طباعة Email