فريق بحثي يبتكر منهجية جديدة للتنبؤ بالأوبئة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

ابتكر فريق بحثي مكون من مركز الإمارات لأبحاث التنقل بجامعة الإمارات، ودائرة الصحة، ومركز الصحة العامة بأبوظبي، منهجية رياضية جديدة للتنبؤ بالأوبئة، باستخدام بيانات التنقل الضخمة لحركة مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي، والتي تعمل أيضاً كأداة لتقييم تأثير الإجراءات الاحترازية، مثل قرارات العمل عن بعد، وحظر التجول، وغيرها على معدل انتشار الوباء.

وشارك في البحث الدكتور حسن عمير، والدكتور عبد الصمد تريدان، والدكتور حمد الجسمي من مركز الإمارات لأبحاث التنقل بجامعة الإمارات، والدكتورة فريدة الحوسني من مركز أبوظبي للصحة العامة بأبوظبي، والدكتور بشير أدن، والدكتور أندرسون ستانكيول من دائرة الصحة بأبوظبي.

نمذجة الأوبئة

وقالت الدكتورة فريدة الحوسني المدير التنفيذي لإدارة الأمراض المعدية في مركز أبوظبي للصحة العامة: إن علم نمذجة الأوبئة علم قديم، وفي حلته التقليدية، يستند على البيانات الطبية لمعطيات عديدة، يتم رصدها عن فترة ماضية للتنبؤ بفترة لاحقة في زمن الوباء، وهذه الطريقة، بالرغم من أنها هي الأساس في علم نمذجة الأوبئة، إلا أن الحلقة المفقودة كانت في كيفية ربط هذه التنبؤات بفاعلية قرارات الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة للحد من انتشار المرض، فكانت فكرة البحث في ابتكار منهجية جديدة لربط هذه القرارات رياضياً بالواقع الاجتماعي للتنقل، والتي استطعنا أن نثبت علاقتهما الطردية الوثيقة بزيادة ونقصان أعداد المصابين، وبالتالي، أصبح لدينا منهجية لتقييم القرارات الأكثر فعالية، سواء لهذا الوباء أو لأي وباء لاحق.

ديناميكية 

ومن جانبه، ذكر الدكتور حمد الجسمي مدير مركز الإمارات لأبحاث التنقل، أن الفرضية العلمية كانت أن كل ما كان المجتمع أكثر ديناميكية في تنقلاته، خصوصاً ما بين الأماكن المزدحمة وبؤر الإصابات، كان المرض أسرع انتشاراً، وهكذا يكون لدينا مؤشر للتنبؤ غير المباشر للأعداد المتوقعة للإصابات، وأيضاً أداة لتوجيه وتقييم قرارات الإجراءات الاحترازية، التي من شأنها الحد من ديناميكية التنقل غير الآمن، وبالتالي، الحد من انتشار المرض.

وقال: استندنا على البيانات الضخمة لحركة مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي، التي وفرتها لنا شركة «فيس بوك»، وهي تشمل تنقلات مستخدمي خدمة «وتساب» و«إنستغرام»، ولا تحتوي على معلومات تخص هويات المستخدمين. وبعد العديد من التجارب والمقارنات التي أجريناها، تبين أن هذه النماذج المبنية على البيانات الضخمة للتنقل، لا تقل دقة في كثير من الأحيان، عن النماذج التقليدية المبنية على البيانات الطبية صعبة الوصول، وقد نشرنا نتائجنا البحثية بمجلة «نمذجة الأمراض المعدية»، المصنفة ضمن أفضل المجلات العلمية بمجال السياسات الطبية، ليستفاد من تجربة الإمارات البحثية، في ما يخص علم النمذجة الرياضية للأوبئة.

طباعة Email