أكاديميون لـ« البيان»: قطاع الفضاء الإماراتي حقق نقلات نوعية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد أكاديميون أن قطاع الفضاء الإماراتي حقق وبفضل دعم القيادة الرشيدة وهمة أبناء الوطن نقلات نوعية خلال فترة وجيزة، وأشادوا بمباركة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، لسلطان النيادي إثر اختياره أول رائد فضاء عربي يمضي 6 أشهر في محطة الفضاء الدولية ضمن مهمة الوكالة الأمريكية «ناسا».

وقال الدكتور أحمد مراد، النائب المشارك للبحث العلمي في جامعة الإمارات: يعتبر قطاع الفضاء من القطاعات الحيوية في الدولة، واستطاعت الإمارات وبدعم استثنائي من القيادة الرشيدة بل وفي فترة وجيزة من توفير كافة الممكنات التي من شأنها أن تساعد شباب الوطن على التسلح بالمهارات التي تأخذ بأيديهم نحو هذا القطاع المهم.

وأضاف: تحفل دولتنا بمؤسسات تعليمية رائدة حرصت كل الحرص على توفير البرامج الأكاديمية المتخصصة والتي تهدف إلى تحقيق مخرجات تعليمية لإيجاد حلول لتحديات قطاع الفضاء، والمساهمة الفعلية في تحقيق ريادة هذا القطاع.

وأشار إلى أن الدولة تشهد حراكاً رائداً في قطاع الفضاء ويتمثل ذلك في وكالة الإمارات للفضاء، ومركز محمد بن راشد للفضاء، وجامعة الإمارات التي حددت الفضاء كإحدى الأولويات المهمة للبحث العلمي.

تميّز وريادة

ومن جانبه قال إبراهيم الجروان رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للفلك والباحث الفلكي: إن اختيار سلطان النيادي كأول رائد فضاء عربي يمضي 6 أشهر في محطة الفضاء الدولية ضمن مهمة الوكالة الأمريكية «ناسا»، يعتبر نقلة نوعية في تميز الدولة في مجال الفضاء، حيث تثبت دولة الإمارات العربية المتحدة مرة أخرى السبق العربي في هذا المجال بهذه المدة والمنظور المتخصص في الفضاء.

وأضاف: تمثل هذه النقلة النوعية استمراراً للقفزات الكبيرة التي أنجزتها الدولة خلال السنوات الماضية في هذا المجال الحيوي، وتمضي في مشاريعها الطموحة في الفضاء والاستثمار الفضائي، مبيناً أن هناك توجهاً عالمياً في الاستثمار بقطاع الفضاء بجميع مجالاته العلمية والتطبيقية والأقمار الاصطناعية وفي تكنولوجيا الفضاء والمركبات الفضائية والتكنولوجية المساهم بهذا القطاع.

وأوضح المهندس علي محمد الشحي، مدير المركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء بجامعة الإمارات: أن قيادتنا الرشيدة بذلت ولا تزال تبذل جهوداً كبيرة في تطوير قطاع الفضاء، ونجحت السياسة الخارجية للدولة في تفعيل دورها بالمحافل الدولية والمهمة على الصعيد العالمي. إضافة إلى المشاريع العلمية الوطنية في قطاع الفضاء، والإمكانات الكبيرة والخبرة العلمية التي باتت متوافرة في الدولة في هذا المجال.

وأكد البروفيسور معن تكروري، مدير مركز المعلومات والاتصالات وشبكات التعليم والابتكار في كلية الهندسة بالجامعة الأمريكية في رأس الخيمة، أن اختيار سلطان النيادي كأول رائد فضاء عربي يقضي 6 أشهر في محطة الفضاء الدولية ضمن مهمة الوكالة الأمريكية «ناسا» يؤكد نجاح خطط الدولة في قيادة الحلم العربي بخطى ثابتة لاستكشاف الفضاء.

وتحقيق التفوق للمشروع الفضائي الإماراتي، موضحاً أن النيادي يمثل أيقونة الشباب الإماراتيين وعزيمتهم الطموحة لتحقيق النجاح في جميع المجالات، وبفضل دعم القيادة الرشيدة والاستثمار العلمي في المواطن الإماراتي بهدف إعداد أجيال من الشباب القادرين على مواصلة التفوق الإماراتي وتعزيز مكانة الدولة في علوم وأبحاث الفضاء.

تأهيل

أكد المهندس علي محمد الشحي أن المركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء في جامعة الإمارات يسهم في تحقيق أهداف ورؤية القيادة الرشيدة بقطاع الفضاء، وذلك من خلال تزويد الطلبة المتخصصين بأساسيات علوم وتكنولوجيا الفضاء والذي يسهم بدوره في نقل المعرفة وبناء جيل من المواطنين القادرين على إيجاد الحلول العلمية لتحديات علوم وتكنولوجيا الفضاء، كما يسهم المركز في بناء الكوادر المواطنة وتأهيلها بالمهارات المطلوبة والتي تؤهلها للمشاركة في تنمية قطاع الفضاء وتعزز من حضوره.

 
طباعة Email