تقنيات جديدة تغيّر مفهوم الزراعة في البيئات القاسية

«تايم»: زراعة الطماطم في الإمارات تجربة واعدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهدت دولة الإمارات في السنوات الماضية انطلاق مجموعة ابتكارات تتعامل مع تحديات المناخ، كان يجري تبنيها في المنطقة، من الاستمطار إلى التكنولوجيا الزراعية وغيرها من المجالات، وكانت هناك تجارب واعدة عدة أثارت اهتمام وسائل الإعلام العالمية، بما في ذلك تجربة زراعية حديثة في الإمارات قائمة على تقنيات جديدة، وهي قادرة على تغيير مفهوم الزراعة في المناطق التي تواجه بيئات قاسية لمواجهة تحديات الأمن الغذائي.

من جهتها، نشرت مجلة «تايم» الأمريكية أخيراً، مقالاً عن تجربة زراعة الطماطم في الصحراء التي أطلقتها شركة «بيور هارفست سمارت فارمز» خارج أبوظبي، حيث تتجاوز درجات الحرارة بانتظام 45 مئوية، مشيرة إلى أن الشركة توفر حالياً المنتجات لمحلات السوبر ماركت والمطاعم في دبي وعبر المنطقة باستخدام كميات أقل من المياه، وهو أمر مهم في أكثر المناطق القاحلة في العالم.

وذكرت «تايم» أن الشركة التي تأسست عام 2017 من قبل ثلاثة شركاء تدار وفقاً لـ «نظام زراعة في بيئة متحكم بها»، وهو مزيج من الدفيئات الزراعية عالية التقنية والمزارع العمودية التي توفر مناخاً مستقراً على مدار العام، وقد زرع أول محصول من الطماطم في أغسطس 2018 وتم حصاده في أكتوبر.

والآن فقد وسعت الشركة مرافقها في الإمارات إلى 16 هكتاراً من المساحة الزراعية، وأصبحت تدير مزرعة مساحتها 6 هكتارات في المملكة العربية السعودية، كما تقوم بتطوير مزرعة مساحتها 6 هكتارات في الكويت، وتنتج ككل 14 نوعاً من الخضر الورقية، ونوعين من الفراولة مع سبعة أخرى يجري تطويرها، وما يقرب من 30 نوعاً من الطماطم.

كلفة

وأفادت «تايم»، نقلاً عن الشركة بأن الفواكه والخضراوات التي تنتجها، على الرغم من أنها أكثر كلفة مقارنة بالمنتجات الموسمية المزروعة محلياً، إلا أنها أرخص بنسبة تصل إلى 60% من واردات الشحن الجوي ذات الجودة المماثلة، وهو ما أفاد به سكاي كورتز المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي للشركة.

ورأت المجلة في رؤية مؤسسي الشركة ما يناسب هدفاً أوسع لدبي في أن تصبح أكثر اكتفاء ذاتياً، مشيرة إلى رغبة الشركة في استخدام البحث والتطوير للمساعدة في معالجة التأثيرات التي يحدثها تغير المناخ بالفعل على صناعة الغذاء في منطقة الخليج وخارجها، لافتة إلى أن تركيزهم ينصب ليس فقط على الزراعة للأسواق المتميزة، ولكن أيضاً على تطوير حلول ميسورة التكلفة للمساعدة في تمكين الجميع في الوصول إلى الأغذية الطازجة، مع تطلعاتهم في أن تصبح تقنية الشركة التي تعتمد على البيانات نموذجاً للمناطق الأخرى التي تعاني من ضغوط مناخية، حيث نقلت عن كورتز قوله: «نعتقد أنه يمكننا تطوير حل محلي تشتد الحاجة إليه لقضية محلية، وقد اختبرنا هذه القدرة في واحدة من أقسى البيئات».

طباعة Email