«الأرصاد» و«محمد بن راشد للفضاء»يعززان التعاون البحثي

عبد الله المندوس وسالم المري خلال توقيع مذكرة التفاهم | وام

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقع المركز الوطني للأرصاد، مذكرة تفاهم مع مركز محمد بن راشد للفضاء، تهدف إلى إعداد البحوث العملية والدراسات المشتركة والنهوض بالأنشطة العلمية والبحثية في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

على أن يعمل كل طرف على تسهيل حصول الطرف الآخر على البيانات التي تقتضيها هذه الدراسات، ويتم اعتبار هذه البحوث والدراسات دراسات مشتركة بين الجانبين، وذلك انطلاقاً من ترسيخ مبدأ التعاون في المجالات العلمية بين مختلف الجهات في دولة الإمارات العربية المتحدة ودعماً للبحوث العلمية والدراسات المشتركة.

وقع المذكرة كل من الدكتور عبد الله المندوس المدير العام للمركز الوطني للأرصاد، وسالم حميد المري مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء، بحضور عدد من المسؤولين والمعنيين من كلا الطرفين.

وخلال الزيارة التي قام بها مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء والوفد المرافق له لمقر المركز الوطني للأرصاد، أطلع الدكتور عبد الله المندوس الوفد الزائر على إمكانات المركز والبنية التحتية المتميزة التي يمتلكها، حيث زار الوفد مركز التنبؤات الرئيسي، واستمع لشرح مفصل عن كيفية التنبؤ بالحالات الجوية، وشاهد كيفية تحليل الهزات الأرضية والزلازل، كما زار قسم المناخ والمركز الإعلامي، وشاهد عرضاً رباعي الأبعاد عن كيفية نشأة الأرض في القبة العلمية.

وأبدى الطرفان اهتمامهما في القيام بعمل مختلف الدراسات ذات المجالات المشتركة بينهما.

وقال الدكتور عبد الله المندوس إن المركز الوطني للأرصاد ومن خلال عقد الشراكات واتفاقات التعاون مع المؤسسات والهيئات الحكومية يسعى لتنفيذ الخطوات الواعية والرؤية الاستراتيجية المستقبلية للحكومة الرشيدة، وتوفير الخدمات اللازمة لدعم كافة المؤسسات، مشيراً إلى أن توقيع هذه المذكرة يعد من الخطوات الهامة التي سوف تعود بالنفع على كل من الطرفين، والذي سوف ينعكس أثره بكل تأكيد على الخدمات المقدمة للمجتمع بشكل عام.

وقال سالم حميد المري: يسخر المركز كافة إمكاناته وموارده العلمية والبشرية في متناول مختلف مؤسسات الدولة، للاستفادة مما يمتلكه من مقومات وقدرات علمية، من شأنها الانعكاس إيجابياً على الخطط والمستهدفات المستقبلية لهذه الجهات، لافتاً إلى أن مركز محمد بن راشد للفضاء يوفر كافة سبل الدعم لمساعدتها على تنفيذ خططها وبرامجها الاستراتيجية، خاصة عندما يتعلق الأمر بالتخطيط التنموي، وتزويد هذه الجهات بأحدث البيانات والمعلومات.

وأكد المري أن مثل هذه الاتفاقيات تأتي في إطار تكامل وتعزيز الجهود المبذولة بين المركز الوطني للأرصاد و«مركز محمد بن راشد للفضاء»، وترسيخ أطر التكامل بين الأدوار بما يعود بالمنفعة على مستهدفات دولة الإمارات للخمسين المقبلة وريادتها العالمية وتحقيق المئوية 2071، كما أنها تعكس التزام الطرفين بدعم برامج البحث العلمي والابتكار والاستفادة من التقدم الذي تتمتع به دولة الإمارات في الفضاء.

طباعة Email