عادل سجواني: الحقن الوريدي للفيتامينات لا يقوي المناعة

عادل سجواني

ت + ت - الحجم الطبيعي

تروج بعض العيادات الطبية المختصة بالصحة والجمال عبر حساباتها المتعددة على منصات التواصل الاجتماعي لعلاج يكمن في تخليص الجسم من السموم.

وذلك من خلال حقن وريدية تم تصميمها والترويج لفوائدها العديدة والتي تتمثل في الحفاظ على أفضل صحة لأطول مدة، وتأمين الفيتامينات والمعادن والمغذيات اللازمة لتحسين مناعة الجسم، واستعادة الطاقة والحيوية والنشاط، والحصول على بشرة متألقة، والحفاظ على العافية على المدى الطويل، بل ويصل الأمر إلى إقناع الشخص لحاجته لعدد معين من الجلسات تصل إلى 6 جلسات بفترات زمنية متباعدة.

وأكد الدكتور عادل سجواني، أخصائي طب أسرة، أنه لا يوجد محلول خاص بالوريد لتقوية المناعة، أو حتى لزيادة نضارة البشرة والتي يتم ترويجها من بعض الجهات ولا فائدة منها أساساً.

وقال: «إن جهاز المناعة في جسم الإنسان هو جهاز دقيق جداً ويحتاج إلى غذاء سليم، وممارسة الرياضة، وتناول الفيتامينات الطبيعية والصحية من الخضراوات والفواكه.

إضافة إلى المعادن الضرورية، ونوه إلى أن المكملات الغذائية كالفيتامينات المصنعة يعتبر مفعولها محدوداً جداً، وإذا أعطيت بجرعات عالية قد تسبب التسمم، أو حصى في الكلى، أو فشلاً كلوياً، ويتم إقناع الشخص فعلياً بتعزيز مناعته وتحقيق نضارة بشرته في يوم واحد ومن خلال ساعة واحدة بهذا المحلول الوريدي!».

وتابع: كما يتم إقناع الشخص وللأسف الشديد بعد حقنه بالمحلول في الوريد بأنه سينام الآن بشكل أفضل، وسيشعر بالمزيد من الطاقة المتجددة، كما أن ذلك سيؤدي إلى تحسين جودة الجلد والشعر والأظافر، والأهم إقناعه أنها تساعد في تقوية مناعة الجسم وكلها لا أساس لها من الصحة، لأن الفيتامينات تنقسم إلى نوعين، فالنوع الأول يذوب في الماء، أما النوع الثاني فيذوب في الدهون.

وأخذهما عن طريق الوريد لا يعيد للشخص شبابه، ولا يسبب في نضارة الوجه. وأضاف: «بل كل ما في الأمر أن الشخص سيأخذ جرعة عالية من الفيتامينات التي سيختزن جزءاً منها في دهون الجسم، وتسبب له في مضاعفات صحية، والجزء الآخر من تلك الفيتامينات سيخرج مع عملية التبول».

نصائح

ووجه سجواني باقة من النصائح لكل شخص يعاني من شحوب الوجه، إلى جانب فقدان الفيتامينات الأساسية والضرورية للجسم بحكم النظام الغذائي غير الصحي وقلة ممارسة الرياضة والأرق وغيرها من الأمور الحياتية الخاطئة التي تجعل أجسامنا تعاني من هذا النقص، بعدم التسرع، واتخاذ قرار الذهاب إلى تلك المراكز.

وفي المقابل صرف مبالغ ليست بالقليلة على حقن فيتامينات الوريد، وإنما يتحتم على الشخص التوجه نحو طبيب مختص، وشرح حالته، وما يعاني منه، والالتزام بالفحوصات التي ستجرى له، وبالخطة العلاجية المناسبة لوضعه الصحي، وأخذ ما يحتاجه جسمه من نقص فيتامين محدد عن طريق أقراص أو حقن تصرف له من عيادة معتمدة .

طباعة Email