«الطاقة والبنية التحتية» تنظم عصفاً ذهنياً بالتعاون مع الشركاء في استدامة القطاع

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت وزارة الطاقة والبنية التحتية عدداً من جلسات العصف الذهني لمناقشة الاستراتيجية الوطنية لاستشراف مستقبل الثروة المعدنية في الدولة، وذلك بالتعاون مع شركائها «مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية» و«هيئة حماية البيئة والتنمية برأس الخيمة» وبمشاركة ممثلين عن الشركات التعدينية العاملة في إمارتي الفجيرة ورأس الخيمة.

ويأتي تنظيم هذه الجلسات ضمن سلسلة من الورش التي تنظمها الوزارة بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين والشركات التعدينية العاملة في مختلف إمارات الدولة بهدف إشراكهم في تصميم الاستراتيجية ووضع المبادرات والأهداف، وصولاً إلى تحقيق استدامة القطاع والحفاظ على الموارد الطبيعية. 

وقال خالد الحوسني، مدير إدارة الجيولوجيا والثروة المعدنية في وزارة الطاقة، بأن الوزارة تهدف من خلال وضع الاستراتيجية إلى تقييم الوضع الحالي للصناعات التعدينية التحويلية وتحليل نقاط القوة والضعف، والتحديات والفرص، بالإضافة إلى تحديد التوجهات المستقبلية بالمواءمة مع التوجهات الإقليمية والعالمية بما يدعم تحقيق التوجهات الاستراتيجية لحكومة دولة الإمارات ومواكبتها والاستعداد للخمسين عاماً المقبلة، وصولاً إلى مئوية الإمارات 2071.

وبدوره تطرق المهندس علي قاسم، مدير عام الفجيرة للموارد الطبيعية، إلى أهمية تنظيم العصف الذهني بحضور 30 مُمثلاً من المنشآت والشركات التعدينية في الإمارة، باعتباره منصة هامة لتبادل وجهات النظر، وطرح الاتجاهات الحالية والمستقبلية وبحث الحلول الاستباقية التي سوف ترتقي باستراتيجية القطاع التعديني وستكون رافداً لتطوير القطاع بالتعاون مع الشركاء، مُشيراً إلى أن الجلسة أثمرت عن العديد من الأفكار التي سيتم دراسة فعالية تطبيقها ومخرجاتها المتوقعة لبلورتها بالشكل الأمثل، والخروج بمشاريع ومبادرات وفق خطة عمل متكاملة وخارطة طريق واضحة ومحددة بين الجهتين.

طباعة Email