إطلاق المشروع الوطني «التطوع: خدمة المجتمع والإنسان»

نهيان بن مبارك وعلي النعيمي وعدد من المسؤولين عقب إطلاق المشروع | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، عن إطلاق مشروع «التطوع: خدمة المجتمع والإنسان»، وهو المشروع الذي يتولى تنظيمه وتنفيذه صندوق الوطن مع وزارة التسامح والتعايش بالتعاون والتنسيق مع وزارات الدولة وهيئات المجتمع، وذلك في سبيل تأكيد دور أبناء الوطن في خدمة المجتمع والإنسان، ومن أجل تعميق إسهاماتهم في جهود تحقيق الهدف المرجو والمنشود على أرض الدولة، والذي يتمثل في مجتمع متلاحم يحافظ على هويته، وبشكل مرموق وفعال. كما أطلق معاليه «المنصة الوطنية للعمل التطوعي»، التي تمثل امتداداً للبرنامج الناجح للتطوع في إكسبو 2020 دبي، كما شهد معاليه انطلاق فعاليات البرنامج التدريبي لنخبة من المتطوعين والمتطوعات، حول سبل تفعيل برامج التطوع والخدمة العامة في المجتمع المحيط، حيث أصبح يوجد وبالتعاون مع مكتب إكسبو، قاعدة بيانات تضم أكثر من 21 ألف متطوع ومتطوعة من مختلف الجنسيات والأعمار والمناطق في الدولة.

وقال معاليه في افتتاح المشروع الوطني «التطوع: خدمة المجتمع والإنسان»: إن المشروع الوطني «التطوع: خدمة المجتمع والإنسان» سيبدأ من خلال تنفيذ برنامج للتدريب والحوار والمناقشة مع المتطوعين والمتطوعات في كافة مناطق الدولة، والاجتماع معهم في أماكن إقامتهم، وذلك رغبة في أن يتركز عملهم التطوعي في مجتمعاتهم المحلية بصفة أساسية، وأن يتعرفوا على الفرص المتاحة للتطوع من حولهم، ويتعاونوا مع الأفراد والجماعات والمؤسسات في المجتمع المحيط بهم من أجل خدمة الإنسان، وتطوير البيئة وصولاً إلى الإسهام الناجح في تحقيق التنمية الشاملة في ربوع الوطن كله.

وقال معاليه: إننا في دولة الإمارات إنما ندعم بكل قوة دور العمل التطوعي في إحداث التغيير الإيجابي في المجتمع والعالم، ونعتز بالمتطوعين والمتطوعات، ونعمل بكل عزم وتصميم على إتاحة كافة الفرص أمامهم ليكونوا قادرين على خدمة أسرهم، وخدمة مجتمعهم ودولتهم، إلى جانب المشاركة الكاملة في مسيرة العالم من حولهم، كما أننا حريصون على أن يرتبط أبناء وبنات الوطن بمجتمعهم، ويمارسوا العمل الخيري والعمل التطوعي والسلوك القويم، بحيث يكونون باستمرار جزءاً مهماً في مسيرة المجتمع، وأن يكونوا قادرين على القضاء على أي شعور بالتهميش والإحباط، بل على عكس ذلك، يسعون بكل طاقهم إلى عمل الخير، وإلى أن يكونوا في فكرهم وسلوكهم نماذجَ وقدوة في الولاء والانتماء والمشاركة الكاملة في مسيرة هذه الدولة العزيزة.

التزام

وأضاف معاليه: إن هذا الالتزام الوطني بتعميق اشتراك الجميع في مسيرة النهضة والرخاء في الدولة إنما نجده حقيقة واقعة في تعاون جميع مؤسسات المجتمع مع صندوق الوطن ووزارة التسامح والتعايش، في تنفيذ هذا المشروع المهم، بل وكذلك في حرص الجميع على إيجاد مناخ وطني عام، يحفز على تحمل المسؤولية والإسهام في خدمة المجتمع والإنسان، ويسرني كثيراً أن أتقدم بالشكر والامتنان إلى مركز الشباب العربي لاستضافته هذا الاجتماع، كما يسرني أيضاً أن أرحب بكافة الجهات التي تشاركنا في تنفيذ هذا المشروع. وأعرب معاليه عن اعتزازه بكل ما تحظى به دولة الإمارات العربية المتحدة الغالية من قيادة حكيمة ترى في أبناء الدولة مستقبل الوطن، بهم ينهض، وبسواعدهم ينمو ويتقدم، معبراً عن فخره بأن يتقدم باسم الجميع إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بعظيم الشكر، وفائق التقدير والاحترام لتأكيده الدائم أن الإنسان هو أساس نهضة الدولة، وهو وسيلتها لتحقيق كل الأهداف والغايات.

 

طباعة Email