في تقرير لقناة «تايمز ناو» التلفزيونية الهندية

دبي تقود سباق التطوير والاستثمار في التكنولوجيا الخضراء

دبي تبرهن على أنها الأرضية المثالية في مجال الطاقة الخضراء | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

في ظل توجهات الدول عالمياً نحو الحد من البصمة الكربونية وتبني مصادر أنظف وأكثر استدامة في التنقل والزراعة وتوليد الطاقة والبناء، أفادت قناة «تايمز ناو» التلفزيونية الهندية في تقرير نشرته أخيراً، أن دبي تقود السباق من خلال البحث والتطوير في التكنولوجيا الخضراء والاستدامة، والاستثمار في الطاقة المتجددة ومبادرات المياه والكهرباء، لافتة إلى أن طموحات دبي في مجال «الاقتصاد الأخضر» يعمل على تحويلها بسرعة إلى مركز استثماري للشركات الأجنبية التي لديها خطط توسع طموحة بالقدر نفسه، وحتى للشركات الناشئة.

وأشارت القناة إلى المبادرة البيئية طويلة الأمد التي أطلقتها الإمارات لبناء اقتصاد أخضر تحت شعار «اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة»، والتي تهدف إلى جعل الإمارات رائداً عالمياً في الاستدامة، وترسيخ دبي مركزاً لتصدير وإعادة تصدير المنتجات والتقنيات الخضراء.

مجالات

كما لفتت إلى أن دبي التي تحتل المرتبة الثانية عالمياً في تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى مجالات جديدة، والمرتبة الثالثة ضمن مدن المستقبل العالمية، كانت تلهم موجة جديدة من الاستثمارات في مجال الاستدامة، وتواصل رفع سقف المعايير من خلال تحقيق أهداف الطاقة النظيفة الطموحة وإطلاق مبادرات خضراء جديدة واستضافة أحداث عالمية عن الاستدامة، وهي أيضاً تقود المسار ضمن مبادرة الإمارات صافي صفر بحلول 2050، حيث تهدف لنقل اقتصادها إلى نموذج أكثر استدامة بيئياً، وتوليد 75% من طاقتها من مصادر نظيفة بحلول 2050، حيث يشكل الاستثمار الخاص مفتاح استراتيجيتها للاستدامة.

وكان عدد من مبادرات دبي التي تعزز التحول الأخضر تثبت نجاحها للغاية، وفقاً للقناة، ومن بينها «شمس دبي» لهيئة كهرباء ومياه دبي، لربط الطاقة الشمسية بالمباني، و«دبي الخضراء» لجذب شركات الطاقة البديلة المبتكرة، كما تعد شركة المساهمة الخاصة «دبي كربون» أساسية في تمكين الاقتصاد الأخضر وتحويل دبي إلى الوجهة الأكثر رواجاً لمستثمري الطاقة النظيفة. كذلك، كان لإطلاق دبي مبادرة «مسرعات دبي للمستقبل» قد ساعدها في العثور على المبتكرين، من أمثال شركة «سولافيو لابس» التي صممت روبوتاً يزيد من كفاءة الألواح الشمسية وفقاً للقناة.

جوائز

وعلى مر السنين، لفتت «تايمز ناو» إلى حصول دبي على العديد من الجوائز وأوراق الاعتماد لممارسات الاستدامة، بما في ذلك شهادة أعلى درجة في معيار أداء الاستدامة في المدينة «التصنيف البلاتيني من قبل الريادة في الطاقة والتصميم البيئي (ليد)»، مشيرة إلى أن طموحات «الاقتصاد الأخضر» في دبي تعمل على تحويل الإمارات بسرعة إلى مركز استثماري للشركات الأجنبية التي لديها خطط توسع طموحة، وأن دبي تبرهن على أنها الأرضية المثالية للشركات الناشئة لاستكشاف فرص عمل في مجال الطاقة الخضراء.

وبسبب تركيزها القوي على قيادة المسار الأخضر، أشارت القناة إلى أن المستثمرين الدوليين يبدون اهتماماً كبيراً بالمشاريع التي تدعمها حكومة دبي.

طباعة Email