شعر: أ. د. محمّد عبدالرّحيم سلطان العلماء

منارة دبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

قصيدة مرفوعة إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بمناسبة افتتاح مكتبة محمد بن راشد.

 

بإشارة من سيّد الفرسان

              صرحٌ سما في دُرّة الأوطان

في قلبِ أرضِ الوصلِ قامت قلعةٌ

              للفكر والإبداع والعِرفان

من سيّدي بو راشدٍ نِبراسُها

              مليارُها من خالص الأثمانِ

مُستلهِماً قَوْلَ الإله لعبده:

              «إقرأ»، وأقرئ أمّة القرآن

اقرأ على أرض العروبة ذِكْرَها

              وانهض بها لصناعة الأزمانِ

فتفجّرتْ في أرض مكةَ نبعةٌ

              تَروي وتُطفئ حُرقة الظمآن

نارتْ شموسُ العلم في جنباتها

              وبأرض طيبةَ دولةُ الفرقان

حتى غدتْ أرضُ الحجازِ منارةً

              للعلم والتوحيد والإحسان

وتقدمت تلك الجيوشُ بهمةٍ

              نحو الأكاسرِ في حِمى الإيوانِ

وكذا القياصرُ سلّمتْ راياتِها

              للصِّيدِ مِن مُضَرٍ ومن قحطانِ

فزها العراق بأمة عربية

              أعلتْ صروح العلم في الأكوانِ

حتى غدتْ بغدادُ زينة عصرها

              والمكتباتُ تُضيءُ بالإتقان

والشامُ قامت للعلوم تصونُها

              وتبثّها في سائر البلدان

هذي حضارتُنا وهذا مجدُنا

              عِلْمٌ وتعليمٌ ورفعةُ شانِ

ثم انطوت تلك السنون بأهلها

              وتأخّرت عن حومة الميدانِ

حتى تأخّر ركبُنا عن أمّةٍ

              بتقاعسٍ عن صولة الأقرانِ

لكنّ شهما من خلاصة راشدٍ

              وخُؤولة من فارسِ نهيّان

أحيا العلومَ بهمةٍ لا تنثني

              أو تنحني للهادر الطعّانِ

قرمٌ يقود كتائباً لكتائبٍ

              كالصقر لا يُغضي على الأجفان

حاز الخيولَ أصيلةً عربيةً

              تمشي الدلالَ، تميسُ بالأرسانِ

واليومَ يُنشئ للعلوم منارةً

              مِثلَ القصيدِ يموجُ بالأوزان

يا سيدَ الناموسِ ذِكرك سائرٌ

              بين الأنام يفوحُ بالريحان

أحييتَ من سُنَن الكرام بديعَها

              ورفعتَ قدر العلم في الأوطانِ

وطلعتَ مثل البدر في فلَواتنا

              وعزفتَ أجملَ أجملِ الألحان

هذي الحروف كتبتُها بمحبةٍ

              من أجل مكتبة الزعيم الباني

صلى الإلهُ على الشفيع المُرتجى

              وخلاصة الأطهار من عدنانِ

والآلِ والصحبِ الكرام جميعِهم

              ما حنّ طيرٌ في ذُرى الأغصانِ

 

طباعة Email