السفير الطاجيكي لدى الدولة: تطور متنامٍ في علاقات الإمارات وطاجيكستان

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد شريفي باهودور زاده سفير جمهورية طاجيكستان لدى الدولة، أن العلاقات الثنائية بين جمهورية طاجيكستان ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومنذ انطلاقها عام 1995، تشهد تطوراً متنامياً في كافة المجالات، مشدداً على أن رؤية وتوجيهات قيادتي البلدين ساهمت في توطيد وتعزيز تلك العلاقات التي بنيت على أساس الاحترام المتبادل والمنفعة المشتركة.

وقال زاده: إن الدورة الرابعة للجنة المشتركة بين طاجيكستان والإمارات والتي عقدت في أبوظبي خلال شهر أغسطس الماضي حول التعاون التجاري والاقتصادي أعطت دفعة قوية لتعزيز التعاون بين البلدين في مجالات عدة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس بمقر السفارة في أبوظبي لاستعراض نتائج المؤتمر الدولي الثاني رفيع المستوى حول «المياه من أجل التنمية المستدامة»، والذي عقد بين الفترة من 6 إلى 8 يونيو الجاري في دوشنابي في طاجيكستان.

التزام

وأكد السفير الطاجيكي، أن البيان الختامي للمؤتمر أكد على أهمية الالتزام الدولي بالسعي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، والدور الحيوي للمياه في تحقيق التنمية القادرة على الصمود والاستدامة، والقضاء على الفقر والجوع وتعزيز الصحة ومكافحة التصحر وفقدان التنوع البيولوجي والنهوض اجتماعياً واقتصادياً وبيئياً.

وأشار إلى أن مشكلة التغير المناخي تعد إحدى أهم المشاكل التي تواجهها منطقة آسيا الوسطى، وأن العواقب الاجتماعية والبيئية لهذا الأمر مقلقة للغاية، بحسب البيان الصادر عن المكتب الصحفي للرئاسة الطاجيكية.

أهداف

وأكد السفير أن البيان الختامي أعاد تأكيد العزم على تحقيق أهداف عقد العمل في مجال المياه بضمان الحصول الشامل والعادل على مياه الشرب المأمونة والميسورة التكلفة والمرافق الصحية، بما في ذلك الخدمات ذات الصلة، وإعطاء الأولوية للوصول الشامل والعادل إلى مياه الشرب المأمونة إلى جانب تقديم خدمات محسنة للمياه والصرف الصحي مع الاهتمام الفوري بتوسيع الوصول إليها.

وكذلك بناء استراتيجيات طويلة الأجل لزيادة الوقاية من الجائحات المتوقعة والتأهب والاستجابة لها، بما في ذلك أزمة «كوفيد 19» من خلال الاستثمار في إمدادات المياه واستدامتها.

وشدد البيان الختامي على ضرورة العمل على استدامة أنظمة دعم الحياة، بهدف إدارة سليمة لدورة المياه وتعزيز التعاون الإقليمي عبر الحدود والإدارة المستدامة للمياه بما في ذلك مخاطر الكوارث ووضع الترتيبات والاتفاقيات والتمويل الكافي وآليات التمويل على مختلف المستويات والوسائل، وتبادل البيانات حول تدفقات المياه وتبادل المعلومات حول خطط التنمية المتعلقة بالمياه في الوقت المناسب.

اهتمام

وأوضح أن البيان الختامي شدد على أن الاتجاه المتزايد للخسائر الناجمة عن الكوارث ذات الصلة بالمياه، مثل الجفاف والفيضانات والأعاصير وارتفاع مستوى سطح البحر، والانهيارات الجليدية، بما في ذلك من أنماط المناخ المتغيرة والظواهر الجوية المتطرفة، يجب أن تحظى بالاهتمام العالمي الجاد والتأكيد على أن تغيّر المناخ أصبح يؤثر على إمدادات المياه في العالم بطرق معقدة وأهمها الندرة والاستدامة.

وقال السفير شريفي باهودور زاده: إنه اعترافاً بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بإعلان الفترة من 2018 إلى 2028 العقد الدولي للعمل: «المياه من أجل التنمية المستدامة»، فإن مؤتمر دوشانبي الثاني للمياه يدعم التحضير الفعال لمؤتمر المياه بالأمم المتحدة 2023 في نيويورك.

تعاون

وتطرق إلى أن بلاه تؤكد دائماً على أهمية تعزيز التعاون عبر القطاعات وتحسين المعرفة والتعليم وتطوير الأدوات والتقنيات ودعم تعزيز التعاون والشراكات بين مختلف أصحاب المصلحة على جميع المستويات، بما في ذلك المستوى المحلي ومنظمات المجتمع المدني، ومنظمات أحواض الأنهار، والمنظمات العلمية، والمستثمرون والمانحون، وتعزيز التكامل على جميع المستويات المناسبة لخلق بيئة مواتية من أجل التنمية المستدامة للمياه.

كما لفت السفير الطاجيكي إلى أن عدداً كبيراً من السياح الطاجيكيين يزورون الإمارات سنوياً وهناك عدد متزايد من الزوار من الإمارات يأتون إلى طاجيكستان وقد تضاعف هذا العدد 3 مرات تقريباً في العام الماضي، مقارنة بالسنوات السابقة، فيما بلغ عدد أبناء الجالية الطاجيكية في الإمارات حوالي 2500 مقيم.

طباعة Email