«دبي لأمن المنافذ» يبحث تعزيز التعاون مع «الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك»

ت + ت - الحجم الطبيعي

بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي لأمن المنافذ الحدودية، التقى عمر علي سالم العديدي، ‏الأمين العام لمجلس دبي لأمن المنافذ الحدودية، محمد أحمد الكويتي، مدير عام الإدارة العامة لأمن المنافذ، بالهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك وأمن المنافذ، وذلك في أبراج الإمارات بدبي، حيث جرى مناقشة سبل تعزيز التعاون في مجال تأكيد أمن وحماية المنافذ الحدودية بما يحفظ على دولة الإمارات العربية المتحدة أمنها وسلامة مجتمعها، ويرسخ مكانتها بين أكثر دول العالم أمناً وأماناً. 

ويأتي اللقاء في إطار نهج المجلس في رفع مستوى التنسيق مع كافة الجهات المحلية والاتحادية المعنية بأمن المنافذ الحدودية من أجل ضمان أعلى مستويات الأداء لكافة الأطراف وفق أعلى المعايير وأكفأ الممارسات العالمية في هذا المجال، والوصول إلى أفضل الصيغ التي تكفل الارتقاء بالتعاون المشترك، ورفع مستوى تبادل الخبرات والتجارب بما يخدم تحقيق الأهداف الاستراتيجية المنشودة في حماية أمن المنافذ الحدودية للدولة. 

وتم خلال اللقاء استعراض جهود ومبادرات مجلس دبي لأمن المنافذ الحدودية وعمليات التطوير المتواصلة الهادفة إلى تعزيز إمكانيات الإمارة الأمنية في حماية المنافذ الحدودية، بما في ذلك تحديث البنية التحتية وتوظيف أحدث التقنيات، والاهتمام ببرامج التدريب والتأهيل المستمر لجميع الكوادر الأمنية والإدارية القائمة على أمن وحماية المنافذ الحدودية لضمان أعلى مستويات الكفاءة في أداء المهام المناطة بهم، بما يسهم في تحقيق الأمن والأمان للمجتمع، وبلوغ أعلى درجات الاستعداد لمواجهة كافة أشكال المخاطر والتحديات، في إطار من التنسيق والتعاون المستمر مع الجهات الحكومية ذات الصلة.

طباعة Email