الإمارات الثانية عالمياً في معدلات السلامة من الحرائق

ت + ت - الحجم الطبيعي

حققت دولة الإمارات العربية المتحدة، نتائج دولية لمعدلات السلامة من الحرائق والإصابات الناجمة عنها وسرعة الاستجابة، حيث تبوأت المركز الثاني عالمياً، متفوقة بذلك على دول عالمية متقدمة عدة من بينها الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة واليابان والسويد وفرنسا، وذلك بحسب العقيد أحمد جاسم المنصوري، مدير إدارة شؤون الحماية المدنية والسلامة بالقيادة العامة للدفاع المدني.

وحددت إدارة شؤون الحماية المدنية والسلامة بالدولة، بداية العام 2024 موعداً لإلزامية تركيب أنظمة الإنذار المبكر من الحرائق «حصنتك» في جميع المنازل السكنية على مستوى الدولة، مشيرة إلى أنها تعكف حالياً على اختبار وفحص مجموعة جديدة من أنظمة الإنذار من الحرائق، بغية التأكد من فاعليتها وفقاً للمواصفات المعتمدة، ومن ثم توفيرها للجمهور، بما يسهم في زيادة المعروض، وبالتالي خفض تكاليف شراء تلك الأجهزة.

جاء ذلك خلال المحاضرة التي نظمها مجلس البطين بأبوظبي بالتعاون مع إدارة شؤون الحماية المدنية والسلامة، تحت عنوان: «حصنتك»، والتي تم خلالها توعية وتعريف المشاركين بمشروع «حصنتك»، والذي يعد أحد المبادرات الهادفة لتعزيز نظم الوقاية والسلامة في قطاع الدفاع المدني.

 

4 دقائق

وكشف العقيد أحمد جاسم المنصوري، مدير إدارة شؤون الحماية المدنية والسلامة، بأن الإدارة شرعت في تنفيذ حزمة مبادرات طموحة تستهدف تسجيل الدفاع المدني في الإمارات، لأفضل زمن معياري عالمي للاستجابة لحوادث الحرائق، وذلك بالنزول من معدل 6 دقائق إلى 4 دقائق كفترة زمنية لوصول سيارات الدفاع المدني إلى موقع الحريق المبلغ عنه، موضحاً أن هذا المعدل يعتبر إنجازاً كبيراً للدولة، وذلك بالمقارنة مع الزمن المعياري العالمي المسجل بـ 8 دقائق.

واستعرض المراحل الزمنية التي مر بها مشروع «حصنتك» والتطورات التي شهدها، ودوره في حفظ سلامة الممتلكات والأرواح، وتقوية منظومات إنذار الحريق والطوارئ في الدولة، عبر استخدام الأنظمة الذكية المعتمدة على تقنيات الذكاء الاصطناعي، والتي ترتبط فيها كاشفات الدخان في البيوت والفلل مع غرف العمليات للدفاع المدني، بحيث يتم الإبلاغ الذاتي عن الحوادث وإعطاء التنبيهات اللازمة للقاطنين.

أرقام

 

وبينت الإحصائيات والأرقام المعروضة خلال المحاضرة، انتهاء الإدارة من تركيب أنظمة كواشف الدخان، ضمن مشروع «حصنتك» في 30 ألفاً و42 منزلاً، فضلاً عن 25 ألفاً و136 منشأة على مستوى الدولة.

 

أنواع 

 

أوضح العقيد أحمد المنصوري أن جهاز الإنذار التلقائي بالمنازل ينقسم إلى قسمين رئيسيين أحدهما خاص بالمنازل الجديدة، ويعمل بنظام الأسلاك ولوحة التحكم الرئيسية، حيث تم إصدار قرار بإلزام جميع المقاولين بتركيب أسلاك داخل جدار المباني تعمل على ربط أجهزة الإنذار المبكر مع غرفة العمليات، والثاني خاص بالمنازل القائمة والمأهولة بالسكان، والذي يعتمد على تركيب أجهزة إنذار تعمل بنظام «لاسلكي» بما يحفظ جمالية المنزل وعدم تعرض جدرانه للتكسير أو التلف، مبيناً أن كلا النظامين يعملان بصورة مستمرة.

طباعة Email