شما المزروعي: تمكين الشباب في الإمارات ثقافة وطنية شاملة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، أن دولة الإمارات اهتمت بشكل كبير بدعم الشباب باعتبارهم الثروة الأهم لديها عبر تخصيص منظومة متكاملة من السياسات والاستراتيجيات التي وفّرت لهم سبل النهوض الفكري، والمعرفي، والعلمي، لإدراك جوهري بأن المستقبل مرهون بالطاقات الشبابية المتسلحة بالعلم والمعرفة، وأن تمكين الشباب في الإمارات بات ثقافة وطنية شاملة.

وأضافت معاليها أن الدولة تجاوزت اليوم مرحلة التمكين، وأصبحت مرجعاً عالمياً في هذا الإطار، حيث إن الشباب الإماراتي باتوا صانعي قرار، وشركاء في صناعة توجهّات المستقبل نحو الخمسين عاماً المقبلة.

جاء ذلك خلال تكريم معاليها نخبة من المبدعين الإماراتيين في العديد من الحقول الحيوية ضمن فعالية أقيمت أمس في مركز دبي الإبداعي، في أبراج الإمارات، بالتزامن مع يوم الشباب الخليجي الذي أقره مجلس التعاون الخليجي في الـ6 يونيو من كل عام، ليكون مناسبة تعكس حرص قيادات الدول الخليجية على دعم الشباب.

أساس

وقالت معاليها: «الدور الذي يلعبه الشباب في مستقبل الأوطان محوري فهم الأساس للمرحلة المقبلة من التاريخ، والأمم المتقدمة هي التي تحتفي بشبابها وتشركهم في وضع خططها، وتوفّر لهم الخطط والمشاريع التنموية التي تصقل خبراتهم، ومعارفهم، وتزودهم بأدوات العصر، لذا فإن تخصيص يوم للشباب الخليجي يعكس هذا التوجّه من قِبل قيادات الدول الخليجية، ويخدم تحقيق الطموحات المستقبلية ويرتقي بها».

وكرّمت معاليها خلال الفعالية مجموعة من الشباب والشابات، وهم عن فئة العام 2020: المهندس حمد العيدروس، الحاصل على شهادتي الهندسة الميكانيكية والنووية من جامعة خليفة، ويعمل مشغلاً لمفاعل في شركة نواة للطاقة.

حيث يمتلك العيدروس الكثير من الإسهامات في مجال الطاقة ومجالس الشباب، وفاطمة المعمري، وتملك شهادة العلوم السياسية من جامعة الإمارات ولها العديد من المساهمات الواضحة في المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، ووزارة الخارجية والتعاون الدولي وغيرها.

وضمن فئة العام 2021 كرمت الدكتور حمدان العامري الحاصل على شهادة عليا في الاقتصاد وله مساهمات فاعلة في قطاعات الثقافة والإبداع.

كما كرمت معاليها محمد باعبيد ضمن فئة العام 2022 نظراً لشغفه، وحبّه لمجال العطاء المجتمعي، والشبابي، والذي له العديد من المساهمات اللافتة في الرياضة والتكنولوجيا وغيرها، إلى جانب الشابة فاطمة الحلامي، حاملة لشهادة الماجستير في مجال الدبلوماسية والشؤون الدولية من جامعة زايد، والبكالوريوس في الهندسة الكيميائية من جامعة الإمارات.

وسيمنح الفائزون شهادة من المؤسسة الاتحادية للشباب، ومكافأة مالية من قبل مجلس التعاون الخليجي.

طباعة Email