حمدان بن زايد: الدولة تواصل ريادتها في تعزيز مفاهيم الاستدامة

الإمارات.. جهود استثنائية لصون البيئة والموارد الطبيعية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة أن دولة الإمارات تواصل دورها الريادي في تبني وتعزيز مفاهيم الاستدامة ودعم الجهود العالمية لاستعادة نظامنا البيئي.
جاء ذلك بمناسبة يوم البيئة العالمي الذي وافق أمس، 5 يونيو من كل عام، ويقام هذا العام تحت شعار «لا نملك سوى أرض واحدة».


وقال سموه في تدوينة عبر حسابه الرسمي على «تويتر»: «في اليوم العالمي للبيئة تواصل دولة الامارات دورها الريادي في تبني وتعزيز مفاهيم الإستدامة ودعم الجهود العالمية لإستعادة نظامنا البيئي، وتزامناً مع هذا اليوم سيتم اطلاق مجموعة من السلاحف البحرية التي تم إنقاذها وإعادة تأهيلها في أبوظبي بهدف عودتها سالمة إلى بيئتها الطبيعية».


 وشاركت الإمارات في المناسبة العالمية التي تدعو إلى إحداث تغييرات تحويلية في السياسات والاختيارات لتمكين العيش في وئام مع الطبيعة بشكل أكثر مراعاة للبيئة وأكثر استدامة، فيما تبذل الدولة جهوداً استثنائية لبناء مستقبل مستدام يراعي توازن متطلبات النمو الاقتصادي والاجتماعي، واستحقاقات صون البيئة، عبر تنفيذ السياسات والاستراتيجيات والتشريعات والخطط والبرامج في هذا المجال.
وتحيي العديد من الجهات والمؤسسات بالدولة المناسبة بهدف التوعية والتعريف بجهود الاستدامة والمحافظة على البيئة والموارد الطبيعية وأنشطة عبر برامج وفعاليات متنوعة.


ونظمت هيئة كهرباء ومياه دبي عدداً من الأنشطة الداخلية والخارجية وأطلقت حملة توعوية عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي لتشجيع أفراد المجتمع على ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه وتبني سلوكيات مستدامة تسهم في المحافظة على البيئة والموارد الطبيعية مثل الاستفادة من الخدمات الرقميّة واستخدام المركبات الكهربائية وتركيب الألواح الشمسية وزراعة الأشجار والتقليل من استهلاك البلاستيك لما له من أضرار كبيرة على النظام البيئي، جاء ذلك بالتزامن مع يوم البيئة العالمي.


كما نظم مركز الابتكار التابع للهيئة ضمن مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية حملة تنظيف للمنطقة المحيطة بالمجمّع بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي والمشاركين في سباق «ألترا ماراثون المرموم» وشركة «دلسكو» وشركة «فيت جروب».


حفاظ
وأكد معالي سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، ضرورة إشراك كل أفراد المجتمع في الجهود الرامية إلى الحفاظ على الموارد الطبيعية والموائل البيئية والتنوع البيولوجي والحد من التأثيرات السلبية الناتجة عن الممارسات الخاطئة المضرّة بالبيئة بما يسهم في ترسيخ أسس الاستدامة البيئية في إمارة دبي وضمان الصحة البيئية المطلوبة للحفاظ على جودة الحياة.

وقال الطاير: إن العالم يتشارك في مواجهة التحديات البيئية وندعم في هيئة كهرباء ومياه دبي الجهود الوطنية والعالمية في مجال الاستدامة البيئية وضمان عالم أكثر استدامة لأجيالنا القادمة انسجاماً مع كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «مصير الدول واحد ومستقبلنا متشابك.. ولا يمكن أن نعمل بمعزل عن المنظومة العالمية لحماية وطن عالمي هو الأرض».


 وتعمل الهيئة على تعزيز الاستدامة بجميع جوانبها البيئية والاجتماعية والاقتصادية لتحقيق استراتيجية الحياد الكربوني 2050 لإمارة دبي وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030. وتابع معاليه: إن الهيئة أطلقت مبادرات ومشاريع رائدة شملت كل تقنيات الطاقة النظيفة والمتجددة في دبي، ومن أبرز مشروعاتها في هذا المجال مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية أكبر مجمع للطاقة الشمسية في موقع واحد على مستوى العالم وفق نظام المنتج المستقل، وستبلغ قدرته الإنتاجية 5000 ميجاوات بحلول عام 2030.


مبادرة


وقال ديفيد ستوكتون الرئيس التنفيذي لشركة «دلسكو»، إن يوم البيئة العالمي يعتبر مبادرة سنوية غالية على قلوبنا تتضافر خلاله جهود الجهات التي تتشارك الأهداف ذاتها مثل هيئة كهرباء ومياه دبي وبلدية دبي وسباق «ألترا ماراثون المرموم» لإحداث فرق في كوكبنا الذي يتعين علينا جميعاً أن ندرك أننا لا نملك غيره وليس لدينا سوى أرض واحدة وأن نتحمّل مسؤولياتنا لتشجيع طيف أوسع من المجتمع على إجراء التغيير اللازم لحماية البيئة والمحافظة عليها، وتعكس مبادرتنا القائمة على الجري وجمع النفايات في الوقت ذاته التزام «دلسكو» الكبير بالاستدامة البيئية ليس هذا فحسب بل وتشجيع الشباب وتحفيزهم على اتخاذ زمام القيادة لإحداث الفرق. بدوره، قال دانيل بورنفنتشر مدير سباق «ألترا ماراثون المرموم» إن الصحراء تعتبر نظاماً وموطناً بيئياً ثميناً يتعين حمايته والمحافظة عليه. وتمتاز محمية المرموم الصحراوية بجمالها الطبيعي الأخاذ كما أنها جزء جوهري من التراث الثقافي الغني للمنطقة ومن الضروري أن نعمل جميعاً على حماية هذا الإرث للأجيال الحالية والمستقبلية.


تعزيز


كما يحرص طاقم عمل جمعية «أصدقاء البيئة» على خلق مبادرات، تعزز العمل البيئي المستدام، ومنها ما يهدف إلى التصدي لظاهرة الاستهلاك المفرط للأكياس البلاستيكية في الحياة اليومية لأفراد المجتمع، والحد من آثارها الضارة على البيئة وسائر الكائنات الحية، والتشجيع على استبدالها بخيارات متعددة صديقة للبيئة ومستدامة وقابلة للاستخدام لأكثر من مرة، والحث على تبني السلوك البيئي الإيجابي.


وقال الدكتور إبراهيم علي محمد، رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء لـ«البيان»: «المناسبة تسلط الضوء على واحدة من أهم القضايا البيئية المهمة في الدولة، إلى جانب تكثيف جهود الجمعية للتوعية بتأثيراتها السلبية، من خلال إطلاق باقة من الأنشطة والفعاليات والمبادرات. وليس هذا فحسب، إذ نهدف أيضاً إلى دعم استراتيجية الدولة، للحد من استخدام الأكياس البلاستيكية، وتشجيع أفراد المجتمع على تبني السلوكيات الإيجابية التي تتعلق بالبيئة».


وأضاف: « أطلقنا برنامجاً تحفيـزياً من خلال حملة ملابسي خيـر واستدامة، لحث أفراد المجتمع على المساهمة بالملابس المستعملة، والحصول في المقابل على أكياس صديقة للبيئة، تسهم فـي سد حاجات الأفراد من تلك الأكياس».


وحرصت هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة دوماً على تسليط الضوء على يوم البيئة العالمي، نظراً لأهمية ومكانة البيئة وضرورات صونها وحمايتها والحفاظ عليها، وتنفذ في هذه المناسبة التي تصادف في الخامس من يونيو من كل عام مجموعة من البرامج والفعاليات والأنشطة التي تركز على أهمية التعريف بيوم البيئة العالمي، والتوعية المجتمعية. 

 

وقالت هنا سيف السويدي، رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة: «في كل عام نركز على أهمية التعريف بيوم البيئة العالمي، ويكون لدينا حزمة متنوعة من الأنشطة والبرامج والفعاليات التوعوية، حيث أنه منذ عام 1973 والعالم يحتفل بيوم البيئة العالمي، وهو إحدى أكبر وأهم المناسبات احتفاءً بالبيئة، تشترك فيه حكومات ومؤسسات وهيئات وأفراد، وكل من له اهتمام بالبيئة وحمايتها وصونها ومعالجة القضايا البيئية المُلحّة».

وأضافت: «ويأتي الاحتفاء بيوم البيئة العالمي هذا العام تحت شعار «لا نملك سوى أرض واحدة»، ما يؤشر إلى أهمية العيش بشكل مستدام في وئام مع الطبيعة، والعمل على إحداث تغييرات تحويلية في السياسات والاختيارات لتمكين العيش في وئام مع الطبيعة بصورة أنظف وأكثر مراعاة للبيئة وأكثر استدامة، وها نحن نهتف مع كل المعنيين بالحفاظ على البيئة، «لا نملك سوى هذا الكوكب فهو موطننا الوحيد، وعلينا حماية موارده المحدودة».


إنجازات
ويعتبر رصيد هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة كبيراً ومتنوعاً في عالم البيئة وصونها وحمايتها، من بينها يمكن الإشارة إلى أن عدد المحميات الطبيعية وصل اليوم في الشارقة إلى 15 محمية، وعدد المراكز التابعة لها بلغ 14 مركزاً، في حين نفذت الهيئة حملات توعية في المناطق البرية والبحرية خلال العام الماضي والربع الأول من العام الجاري، بلغت أكثر من 30 حملة توعوية، كما حررت مخالفات بحق عدد من غير الملتزمين باشتراطات الهيئة المتعلقة بحماية البيئة وصونها.


يذكر أن إحدى الدول تستضيف الاحتفالات المخصصة ليوم البيئة العالمي، حيث تقام الاحتفالات الرسمية بهذه المناسبة، وفي العام الحالي، تم اختيار السويد كدولة مضيفة لاحتفالات يوم البيئة العالمي، كما يتم التركيز على شعار محدد وموضوع محدد يتم الاشتغال عليه.


حماية النباتات والحيوانات المهددة بالانقراض


سلطت شركة مبادلة للاستثمار، صندوق الاستثمار السيادي في أبوظبي، الضوء على المجهودات المستمرة والإنجازات التي حققتها بالتعاون مع شركائها: صندوق محمد بن زايد للحفاظ على الكائنات الحية، وجمعية الإمارات للطبيعة، وذلك بمناسبة بيوم البيئة العالمي. والتزمت مبادلة في عام 2021، بتقديم منحة سنوية قدرها 1.5 مليون دولار لصندوق محمد بن زايد للمحافظة على الكائنات الحية. وتهدف هذه المنحة التي تمتد لثلاث سنوات، لدعم جهود الصندوق الرامية للحفاظ على النباتات والحيوانات المهددة بالانقراض في أفريقيا وآسيا، مع التركيز على العديد من المشاريع في الدول التي لمبادلة وشركاتها عمليات فيها. وفي دولة الإمارات، أسهمت شراكة مبادلة مع جمعية الإمارات للطبيعة، في تحسين البيئة الطبيعية على كوكب الأرض من خلال جهود الإصلاح المناخي.


أولوية


وقال حميد عبدالله الشمري، نائب الرئيس للمجموعة، الرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسية والموارد البشرية: «نحن في مبادلة نعتبر الشراكات جزءاً أصيلاً من نهج عملنا، كما نعتبر مهمة حماية كوكب الأرض من أهم أولوياتنا. تقوم مبادلة بدور مهم في رفع الوعي بأهمية الحفاظ على البيئة. وسوف نواصل توجيه مواردنا نحو المشاريع المستدامة، وسنبذل قصارى جهدنا للتأسيس لمستقبل أفضل للأجيال القادمة».


وقالت رزان المبارك، العضو المنتدب لكل من هيئة البيئة - أبوظبي وصندوق محمد بن زايد لحماية الكائنات الحية: «لقد حققت هذه الشراكة بين مبادلة وصندوق محمد بن زايد لحماية الكائنات الحية نتائج باهرة خلال فترة قصيرة لم تتجاوز السنة إلا بقليل، فقد تم العثور على كائنات حية ظلت مختفية على مدى عقود، كما تم تجميع بيانات بالغة الأهمية حول وجود واختفاء الكائنات الحية، الأمر الذي سيمكّن العلماء من تطوير وتطبيق خطط فعالة للمحافظة على البيئة. كذلك تم إشراك المجتمعات المحلية في جهود حماية الكائنات المحلية والحفاظ على بيئتها الطبيعية. وبالإضافة إلى ما تقدم، أسهمت هذه الشراكة في مساعدة العاملين في مجال الحفاظ على البيئة في المجتمعات المحلية على تطوير قدراتهم المهنية».


مساهمات
وقالت ليلى مصطفى عبداللطيف، المدير العام لجمعية الإمارات للطبيعة: «تدخل شراكتنا مع مبادلة عاماً جديداً، نتطلع فيه لتقديم المزيد من المساهمات لدعم التزام دولة الإمارات نحو مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ «COP.28» والسياسات ذات الصلة بالمناخ، ودعم استراتيجية الإمارات للتنمية الخضراء. نحن نعمل معاً على تطوير حلول تسهم في الحفاظ على بيئتنا الطبيعية الفريدة، ضمن إطار برنامج رواد التغيير». وتركز مبادلة، من خلال شراكتها مع «صندوق محمد بن زايد للمحافظة على الكائنات الحية»، على الدول التي لمبادلة وشركاتها عمليات فيها، وخصوصاً الدول التي تواجه تحديات كبيرة في هذا المجال، مثل غينيا وإندونيسيا وتايلاند وغيرها. ففي غينيا يتم توجيه الأموال لحماية كائنات بحرية مهددة بالانقراض، مثل السلاحف البحرية، والدولفين الأطلسي الأحدب، وخراف البحر الأفريقية. 

وفي إندونيسيا، يتم توظيف التمويل من أجل حماية النظام البيئي البحري، وخصوصاً الشعب المرجانية والأعشاب في مضيق ماكاسار، وكذلك دعم البيئة الحيوية البرية من خلال حماية القطط البرية في مقاطعة أتشيه.

أما في تايلاند، فيتركز الدعم على حماية «الطيور الخواضة» المهاجرة، وخصوصاً طائر الخضر المرقط، والبيئة التي تعيش فيها في السهول الطينية وغابات المانغروف في شمال خليج تايلاند، وكذلك القندس ذو الفرو الناعم، إضافة لكائنات حية أخرى تعيش في المياه العذبة في متنزه كاينج كراشان الوطني.
 

طباعة Email