«الكربون الأزرق» ضمن أفضل 12 ابتكاراً تسهم في حماية المحيطات

زراعة أكثر من 35 ألفاً من بذور أشجار القرم باستخدام الطائرات بدون طيار | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت هيئة البيئة في أبوظبي، أن مشروع المسؤولية البيئية والمجتمعية «الكربون الأزرق»، الذي تنفذه بالتعاون مع شركة إنجي المتخصصة في توفير خدمات الطاقة منخفضة الانبعاثات الكربونية، وبالشراكة مع «دستانت ايمجري Distant Imagery»، المتخصصة في حلول هندسة الطائرات بدون طيار، تم اختياره من قبل تحالف UpLink، ضمن أفضل 12 ابتكاراً توفر حلولاً للتحديات التي تواجه المحيطات.

وكانت تقنية الطائرات بدون طيار، التي طورتها شركة Distant Imagery لهيئة البيئة في أبوظبي، ضمن الفائزين في تحدي الكربون الأزرق، والذي أطلقه تحالف أصدقاء المحيطات وUplink، ومجموعة عمل أشجار القرم. وبدعم من شركاء التحالف: منظمة الحفظ الدولية، ومنظمة أبحاث المحيطات الساحلية وتنميتها في المحيط الهندي وشرق أفريقيا «CORDIO»، و«مبادرة REV Ocean»، و«GIB لإدارة الأصول».

ويبحث تحدي الكربون الأزرق، عن الحلول المبتكرة والمشروعات والأدوات التمكينية، التي يمكنها تسخير إمكانات أسواق الكربون الأزرق، لدعم جهود المحافظة على البيئة، واستعادة الموائل وإدارة السواحل للإنسان والطبيعة، وكذلك المساعدة في مواجهة تغير المناخ. وسيقدم تحالف UpLink Ocean للمبتكرين الــ 12 الذين تم اختيارهم، دعماً تقنياً، وتوفير قنوات اتصال قيمة، تساعدهم في تنفيذ مشاريعهم.

زراعة

ويتضمن مشروع الكربون الأزرق، الذي تنفذه هيئة البيئة في أبوظبي، بالشراكة مع شركة «إنجي»، وشركة Distant Imagery، زراعة أكثر من 35 ألف بذرة من بذور أشجار القرم في منطقة المرفأ بمنطقة الظفرة، باستخدام تقنية الطائرات بدون طيار المبتكرة. ويأتي المشروع في إطار «مبادرة أبوظبي لأشجار القرم الطموحة» لدولة الإمارات العربية المتحدة، والتي أطلقها سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، والأمير وليام دوق إدنبرة في فبراير من العام الجاري.

تقنيات مبتكرة

وبهذه المناسبة، قال أحمد الهاشمي، المدير التنفيذي للتنوع البيولوجي البري والبحري: نحن في هيئة البيئة في أبوظبي، نسعى دائماً للعمل على استخدام أحدث التقنيات المبتكرة لتنفيذ مشاريعنا، والتي أهلتنا للحصول على تقدير تحالف Uplink، عن مشروع الكربون الأزرق، الأمر الذي يؤكد أننا نسير على الطريق الصحيح. لقد كان مشروعنا طموحاً للغاية ورائداً، لأنه لم يتم تنفيذه من قبل في المنطقة، ومن خلال استخدام أحدث تقنيات الطائرات بدون طيار لزراعة أشجار القرم، فإننا نسعى جاهدين لتحقيق معدلات نجاح عالية، لإعادة بناء واستعادة نظامنا البيئي.

طباعة Email