تفاهم بين وزارة «شؤون الوطني» وشرطة دبي لتطوير الموارد البشرية

عقب توقيع مذكرة التفاهم | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أبرمت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي والقيادة العامة لشرطة دبي مذكرة تفاهم، صباح أول من أمس في مقر أكاديمية شرطة دبي، بهدف تطوير الأنشطة المشتركة بين الطرفين في المجالات المستقبلية ذات الاهتمام المشترك، كالتنمية وتدريب وتطوير الموارد البشرية، ورفع كفاءتهم، وبما يضمن تنمية مهاراتهم وزيادة قدراتهم، وأيضاً تأهيل الكوادر العاملة في المجالات الإدارية والقيادية والتخصصية والفنية لدى الطرفين.

تنسيق

ويأتي توقيع المذكرة انطلاقاً من حرص الطرفين على توطيد أواصر التعاون والتنسيق، وإيماناً منهما بأهمية ترسيخ وتفعيل علاقة الشراكة فيما بينهما في مجال تدريب وتأهيل الموظفين بما يحقق أهدافهما الاستراتيجية.

ووقع الاتفاقية كل من سامي محمد بن عدي، وكيل الوزارة المساعد لقطاع الخدمات المساندة في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، واللواء الأستاذ الدكتور محمد أحمد بن فهد، مساعد القائد العام لشؤون الأكاديمية والتدريب في القيادة العامة لشرطة دبي.

وقد حضر التوقيع العميد بدران الشامسي، مدير الإدارة العامة للتدريب بشرطة دبي، ومجموعة من المسؤولين ومديري الإدارات المعنيين من كلا الطرفين. وأكد بن عدي أن الاتفاقية تهدف إلى تحقيق التعاون البناء بين الطرفين في المجالات ذات الاهتمام المشترك، لاسيما في مجال تنمية الموارد البشرية، الذي يعد أحد أهم المجالات لتعزيز وتمكين وتطوير الأعمال والارتقاء بالخدمات المقدمة، حيث ستعمل الوزارة على استثمار كل أدواتها وخبراتها وتبادلها مع القيادة العامة لشرطة دبي، في سبيل تنفيذ بنود المذكرة، وترجمتها إلى واقع ملموس لتحقيق نتائج فعّالة ومؤثرة. كما بيّن حرص وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي على تنمية وتطوير مهارات وقدرات مواردها البشرية عن طريق البرامج التدريبية المتميزة والمحفزة، التي يتم الحصول عليها من خلال توقيع مذكرات التفاهم والتعاون مع الجهات المتخصصة المختلفة، بما يسهم في تطوير الأداء في الوزارة وتعزيز مسيرتها نحو التميز. من جانبه، قال اللواء الأستاذ الدكتور بن فهد: إن القيادة العامة لشرطة دبي، عملت ومنذ وقت مبكر على رفع مستوى التدريب للمورد البشري، من خلال منظومة تدريب تخصصية ومتنوعة تطبق وتعتمد على أفضل الممارسات والتجارب العالمية.

طباعة Email