منظمات عربية وإسلامية تنعى رمز العطاء والإخلاص

ت + ت - الحجم الطبيعي

نعت منظمات عربية ودولية المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيب الله ثراه، وأشادت بمناقب الراحل الكبير في خدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية. وأعرب أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية في بيان عن خالص تعازيه لدولة الإمارات قيادةً وحكومةً وشعباً في هذا المصاب الجلل. وقال: «إن فقيد الأمة العربية قد أثرى خلال حياته مناحي العمل العربي المشترك بشكل ملموس وفعال، وظل طوال رئاسته للدولة على خطى الراحل العظيم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في دعم وتعضيد المصلحة والحقوق العربية وظلت دولة الإمارات نموذجاً للعطاء والتعاضد والتكاتف مع عموم أسرتها العربية». ووجه أحمد أبو الغيط بتنكيس أعلام جامعة الدول العربية لمدة ثلاثة أيام حداداً على روح فقيد الأمة العربية.

الأزهر الشريف: رمز العمل والإخلاص

وتقدم الأزهر الشريف، إماماً وأساتذة، وعلماء وطلاباً، بخالص العزاء وصادق المواساة إلى دولة الإمارات، في وفاة المغفور له الشيخ خليفة، بعد رحلة زاخرة بالإنجازات، قدم فيها بلاده نموذجاً فريداً في الريادة والازدهار. وذكر فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف - في بيان - لفقيد الأمة العربية والإسلامية حبه للأزهر الشريف، مؤكداً أنه كان رمزاً في العمل والإخلاص من أجل رفعة وطنه وأمته، ولم يدخر جهداً في خدمة قضايا أمتيه العربية والإسلامية، وزخرت رحلته المعطاءة بالإنجازات والنجاحات التي جعلت بلاده رمزاً يحتذى به في الإدارة والريادة والتقدم. وتقدم فضيلة الإمام الأكبر بخالص العزاء وصادق المواساة، إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، قيادة وشعباً، وللأمتين العربية والإسلامية، داعياً المولى عز وجل أن يتغمد فقيد الأمة بواسع رحمته ومغفرته، وأن يرزق دولة الإمارات وأهلها الصبر والسلوان، «إنا لله وإنا إليه راجعون».

البرلمان العربي: من أعظم الرجال

وقال عادل بن عبد الرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي إن المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان كان رجلاً من أغلى وأعظم الرجال وقائداً حكيماً قل أن يجود به الزمان، مثمناً إسهاماته التي قدم فيها الكثير لبلاده وأمته العربية والإسلامية، حتى صارت الإمارات نموذجاً يحتذى على المستويين العربي والعالمي بمختلف المجالات، وبرحيله خسرت الإمارات والأمة العربية و العالم أجمع رجلاً من أعظم الرجال الذين سيخلدهم التاريخ.

حكماء المسلمين: جهود عظيمة الأثر

وأعرب مجلس حكماء المسلمين - في بيان - عن تقديره لجهود الفقيد الراحل في نشر قيم التعايش والمحبة والخير والسلام؛ حيث كان خير خَلَف لوالده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي كانت لجهوده عظيم الأثر في خدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية والإنسانية جمعاء.

طباعة Email