الأطول بعد التعافي.. عطلة العيد توسع خيارات السياحة والترفيه في الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

 تمثل عطلة عيد الفطر المقبلة في الإمارات فرصة استثنائية لقضاء تجربة سياحية وترفيهية مميزة لسكان الدولة وزوارها خاصة وأنها تمثل العطلة الرسمية الأطول /9 أيام/ منذ دخول الدولة في مرحلة التعافي من جائحة كوفيد-19 وعودة مختلف الأنشطة والفعاليات للعمل بكامل طاقتها الاستيعابية.

وتتيح الإجازة الطويلة مجموعة من الخيارات أمام الأسر والأفراد، حيث تشكل مراكز التسوق والمدن الترفيهية والشواطئ والحدائق أبرز الوجهات المتوقع ارتفاع الاقبال عليها خلال عطلة العيد.

وفي الوقت ذاته تستعد الفنادق والمنتجعات السياحية لتحقيق نسب إشغال مرتفعة مستفيدة مما تشهده الدولة عادة من حركة نشطة في أعداد الزوّار من مختلف دول العالم ولا سيما من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال الأعياد، فضلا عن الإقبال من المقيمين بالدولة الذين يفضلون إمضاء إجازاتهم فيها لتعدد الخيارات الترفيهية من مطاعم وشواطئ وأماكن ألعاب للأطفال.

وأعلنت المعالم السياحية والترفيهية وكبرى مراكز التسوق والفنادق في الدولة عن سلسلة من الأنشطة والعروض الخاصة بهذه المناسبة فيما أعلنت العديد من الجهات الرسمية والخاصة أنشطتها وبرامج احتفالاتها بالعيد.

واستطاعت الإمارات بما تتمتّع به من مقوّمات سياحية هائلة أن تعزّز مكانتها كوجهة سياحية مميّزة على مدى العام، إضافة إلى فترة العطلات الطويلة مثل عيدي الفطر والأضحى والإجازات المدرسية، وهو ما جعلها الخيار المفضّل والأول للكثير من العائلات لقضاء الإجازات.

وتتصدر الإمارات الوجهات السياحية الأكثر جاذبية على صعيد العالم، بفضل تنوع مقومات الجذب السياحي من الطبيعة الخلابة والبرامج والفعاليات الترفيهية المميزة، والخدمات فائقة الرفاهية والجودة، إلى جانب البنية التحتية والرقمية عالية التطور والتقدم.

وتشكل روح التسامح والتعايش الإيجابي الذي يتمتع به المجتمع الإماراتي عاملا مهما في جذب السياح من مختلف دول العالم على تنوع مشاربهم الاجتماعية والثقافية والدينية، فضلا عن الحفاوة التي يستقبل بها السائح في الإمارات التي تشكل عنصرا مهما ومساعدا لازدهار وانتعاش القطاع السياحي.

وتتمتع كل إمارة بطابع ورونق خاص بها يجعل منها وجهة سياحية تلائم تطلعات ورغبات الزوار العرب والأجانب، فكل ما يحتاجه المرء لقضاء وقت ممتع أثناء إجازته يجده في الإمارات، من ترفيه واستجمام وتسوق إلى غير ذلك.

وتعد دبي مدينة عالمية بكل المقاييس بعمرانها الذي يجمع بين الحداثة والأصالة وبإطلالتها الساحرة على الصحراء العربية ومعالمها الفريدة، ما يجعلها غنية ومتنوعة، بحيث تحتضن مشاريع سياحية تعد الأضخم والأكثر تميزاً على مستوى العالم، منها على سبيل المثال أضخم نافورة راقصة، وأعلى مبنى، والذي يتمثل في برج خليفة، حيث يتكون من 163 طابقا.

وتضم دبي أضخم جزيرة صناعية وهي نخلة جميرا، وكذلك أكبر حديقة ورود طبيعية تسمى "ميراكل جاردن"، والحدائق المائية، علاوة على المراكز التجارية المتعددة والمتنوعة التي يجد فيها السائح كل ما يحتاجه.

وبدورها، تزخر أبوظبي بعدد من أروع وأفضل المعالم السياحية في العالم مثل جامع الشيخ زايد الكبير الذي يستقطب جميع الزوار من المسلمين وغيرهم، وقصر الإمارات الذي يعد من أفخم الفنادق على مستوى العالم، وحصن المقطع، أحد المعالم التراثية والأثرية في أبوظبي، وقرية التراث التي تقع بالقرب من مركز المارينا للتسوق، وعالم فيراري الذي يعد أول وأضخم مدينة ألعاب تضم مجموعة من المرافق الترفيهية والألعاب المثيرة تمنح الزائرين من مختلف الأعمار مرحا وفرصة عيش المغامرة.

وتستقبل إمارة الشارقة عيد الفطر بسلسلة من الفعاليات التي تقيمها احتفاءً بهذه المناسبة، في مختلف الوجهات السياحية والترفيهية التابعة لها.

وتعتبر "القصباء"، إحدى الوجهات السياحية الأكثر شهرة على مستوى الإمارة حيث تشتمل على تنوّع محبب للزائر، وعلى مرافق ترفيهية وخدمية، ضمن أعلى المستويات، من مطاعم تقدّم أشهى المأكولات، ومقاهٍ عربية وأخرى غربية تلبيّ كل الأذواق، ومرافق لألعاب الأطفال، إضافة إلى اشتمالها على مسرح ومراكز فنية، تتميّز بتصميمها الخلّاب، مقتبسة من الثقافة العربية والإسلامية طابعها العمراني الذي بات يشكّل هويتها.

من جهتها تضم إمارة عجمان العديد من الأماكن السياحية البارزة التي تلبي شغف سياح المدينة في استكشاف ثقافتها والتمتع بجمال معالمها التاريخية ومنها متحف عجمان الذي يعود تاريخ مبناه إلى القرن 18م، ويضم عدة أقسام منها ما هو خاص بالآثار والمخطوطات وقسم الأزياء الشعبية وقسم للهدايا التذكارية وغيرها من الأقسام.

وتطرح إمارة أم القيوين نفسها كأحد أفضل الخيارات أمام السياح والزوار لتمضية إجازة عيد الفطر بفضل الباقة المتنوعة من الأماكن السياحية والترفيهية التي تضمها مثل حديقة الألعاب المائية "دريم لاند،" ونادي أم القيوين الجوي بجوار الحديقة، إضافة إلى نادي أم القيوين للرماية، ونادي أم القيوين للسيارات، والنادي البحري، ومركز ركوب الخيل.

وكغيرها من إمارات الدولة اتخذت إمارة رأس الخيمة كافة الاستعدادات والترتيبات من أجل استقبال الزوار الراغبين في تمضية إجازة عيد الفطر لاستكشاف المواقع التراثية والتاريخية والشواطئ الخلابة.

وتقدم الإمارة لضيوفها قائمة غنية بالمعالم الفريدة والتجارب المتميزة والإقامات الفندقية الحصرية بما يلبي جميع الأذواق، حيث يمكن لمحبي المغامرة الاستمتاع بتجربة "جبل جيس فلايت" أطول مسار انزلاقي في العالم أو ممارسة رياضة الجولف في "نادي الحمراء للجولف" أو استكشاف التاريخ العريق في قلعة ضاية أو التمتع بالاسترخاء على شواطئ رأس الخيمة.

وتمتلك مدينة الفجيرة العديد من عوامل الجذب السياحية التي تجعلها من أهم وجهات قضاء عطلة عيد الفطر حيث تضم الكثير من المعالم التاريخية والمراكز العصرية للتسوق إلى جانب الفنادق والمنتجعات السياحية.

ويأتي كورنيش الفجيرة وحديقة عين مضب الكبريتية في مقدمة الأماكن السياحية في الفجيرة، فيما يتميز وادي الوريعة بكونه محمية طبيعية تحوي العديد من الحيوانات والطيور المتنوعة وعدد كبير من النباتات البرية والحيوانات البرمائية وقد تنوعت في السنوات الأخيرة خيارات الإقامة عبر افتتاح مجموعة متنوعة من الفنادق والمنتجعات في مركز المدينة إضافة إلى شاطئ العقة في دبا والذي يضم مجموعة من الفنادق ذات الـ 5 نجوم.

طباعة Email