ملايين الدراهم أنفقتها «زايد الإنسانية» في أوجه الخير بالربع الأول

ت + ت - الحجم الطبيعي
أصدرت إدارة المشاريع والبرامج التقرير الربع سنوي لعام 2022 م لبرنامج المساعدات الإنسانية التي قدمتها مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية داخل الدولة وخارجها.
 
وتضمن التقرير: البرنامج الصحي، حيث تم إجراء 19 عملية جراحية، وتقديم الأدوية لـ 21 حالة دائمة، وتسديد الضمان الصحي لـ 27 حالة وتعويض حالتين بأجهزة طبية.
 
في حين شملت المساعدات 16 دولة، وتم صرف 29% من الميزانية السنوية لهذا العام من المرصد للبرنامج الصحي وتلبية كل الطلبات المقدمة والمستوفية للشروط وعددها 63 حالة، والاعتذار عن 12 حالة لم تكن مستوفية الشروط.
 
أما البرنامج التعليمي ففي داخل الدولة تلقت المؤسسة في الأشهر الثلاثة 90 طلباً وافقت على 85 طلباً مستوفية الشروط، واستفادت من هذه المساعدات 15 جنسية من الأسر المتعففة في الدولة، وبلغت نسبة المساعدات من الميزانية العامة المقدرة لهذا البرنامج 20% من العام 2022.
 
أما المساعدات المجتمعية، فتعددت الأسر المستفيدة، منها 99 طلباً في مجالات متنوعة، كتسديد فواتير المياه والكهرباء، ومساعدات عينية ومالية، وسكنية، وظروف قاهرة للحالات الطارئة لبعض العائلات الضعيفة والمحدودة الدخل وتسديد بعض الديون.
 
وتوزعت هذه المساعدات الاجتماعية على 17 جنسية من المقيمين في الدولة وبذلك يكون قد تم صرف هذا الفصل حوالي 36% من الميزانية السنوية لبرنامج المساعدات الاجتماعية بشكل عام.
وحول توزيع التمور فسارعت المؤسسة بإعداد الأطنان من التمور لتكون زاداً أساسياً للإفطار لعدد واسع من الدول الفقيرة والمحتاجة حول العالم بلغ 18 دولة، وذلك عن طريق سفارات الدولة في تلك الدول، وقد بلغت قيمتها ما يوازي 213,940 درهماً.
 
إفطار صائم
 
مازالت المؤسسة توزع وجباتها الرمضانية داخل الدولة وفي الخيمة المخصصة في شارع الدفاع، وبلغت حوالي 30,000 وجبة للعمال وعابري الطريق وابن السبيل وغيرهم من المحتاجين.
وتواصل المؤسسة برنامجها الرمضاني بتوزيع السلال الغذائية على الأسر المحدودة الدخل والضعيفة وتم التوزيع وفق الأولويات بناء على الترتيب التالي: الأرامل والمطلقات الأسرة الكبيرة من كافة الجنسيات العاطلين عن العمل والعاملين برواتب ضعيفة.
 
وبلغ عدد الطلبات الواردة في البريد الإلكتروني والتي استفادت من المير الرمضاني 30 جنسية مقيمة أهمها من الأرامل والمطلقات وعددها 220 أسرة. أما إجمالي الأسر المستوفية لشروط المساعدات فقد بلغ 800 أسرة مقيمة.
 
خارج الدولة
 
أما المساعدات الخارجية، فقد شملت 50 دولة وقيمتها 1,657,567 درهماً تم تسليمها عبر سفارات الدولة في الخارج.
 
وحول برنامج الكسوة (توزيع الملابس على الايتام خارج الدولة): عمدت المؤسسة إلى الاهتمام بهذه الفئة وجعلتها من أول المستفيدين، وقد استفاد منها هذا العام 26 دولة حول العالم من الدول الأكثر حاجة وتستحق المساعدات لنسبة الأيتام فيها.
 
وفيما يخص برنامج الحقيبة التعليمية فمع طليعة هذا العام الدراسي عمدت المؤسسة إلى تقديم مساعداتها للطلبة المحتاجين وخاصة الأطفال الأيتام والمحتاجين من سائر الدول تتصدرها الدول الإفريقية الأكثر حاجة إلى التنمية التعليمية. وقد شمل العدد 28 دولة حول العالم.
 
وقال حمد سالم بن كردوس العامري مدير عام المؤسسة إننا وفي ظل القيادة الرشيدة نواصل العمل بتنفيذ مهمة المساعدات الإنسانية والخيرية بشفافية ومصداقية، وقد عمدنا بالمؤسسة إلى تحقيق هذه البرامج بمبادرات سريعة لنواكب متطلبات المجتمعات الضعيفة خارج الدولة.
 
ومن جانبه قال د. إبراهيم الزعابي مدير إدارة المشاريع والبرامج في المؤسسة إن موظفي الإدارة وعدداً من موظفي المؤسسة المتطوعين ينفذون هذه البرامج بدقة وأمانة ليتم توصيل المساعدات لمستحقيها.
 
طباعة Email