1000 متطوع في «أبشر يا وطن» يشاركون بمبادرة «أطعم تؤجر»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يشارك 1000 متطوع بمبادرة «أطعم تؤجر» والتي أطلقها فريق «أبشر يا وطن التطوعي» بالتعاون مع شرطة أبوظبي ممثلة بإدارة المراسم والعلاقات العامة وإدارة الإعلام الأمني بتوزيع 4000 وجبة إفطار خلال شهر رمضان المبارك،

الفريق الذي يتم توزيعه بين العاصمة أبوظبي ومنطقة العين يوزع 3000 وجبة إفطار في أبوظبي، و1000 وجبة إفطار في العين على السائقين وذلك في مواقع معينة تم تحديدها عند الإشارات الضوئية والتقاطعات المرورية.

وقالت سمية مبارك الكثيري، رئيس فريق «أبشر يا وطن» التطوعي في حديثها لـ «البيان»: «أستطيع القول بأننا لم نطلق مبادرة»أطعم تؤجر الرمضانية 2022«بنسختها الثالثة بالتعاون مع شرطة أبوظبي من فراغ، وإنما لتحقيق باقة من الأهداف الت تتمثل في التقليل من الحوادث المرورية، ونشر ثقافة التسامح وروح التكافل بين مختلف شرائح المجتمع، وتعزيز ثقافة العمل التطوعي وقيم الالتزام بالمسؤولية الاجتماعية والخدمة العامة، وإشراك المتطوعين في الأنشطة التي تدعم المجتمع على المستويات الاجتماعية والثقافية».

وأضافت الكثيري: «تعتبر المبادرة نموذجا رائدا وراقيا في العمل التطوعي والإنساني فهي تسهم في الحفاظ على أرواح الصائمين عند قيادتهم لمركباتهم قبل موعد الإفطار، والتخفيف من السرعة الزائدة، وتوعية سائقي المركبات للالتزام بقواعد السير، وتشجيع الأفراد والمؤسسات على الخدمة المجتمعية والعمل التطوعي».

كما أوضحت مها الرستاقي، مديرة فعاليات فريق «أبشر يا وطن التطوعي» في منطقة العين، والمنسق لحملة «أطعم تؤجر» في العين بأن متطوعو الفريق يبذلون جهدهم وأوقاتهم في سبيل سعادة الآخرين وخدمة الوطن، فهم يؤمنون بأن العمل التطوعي يعد واجبا وطنيا والتزاما أخلاقيا ومجتمعيا، بل وحقا إنسانيا في التكافل والتواصل.

 وأضافت: «تهدف المبادرة إلى الحد من حوادث الطرق وقت الإفطار نتيجة سعي بعض السائقين للحاق بموعد الإفطار، كما يجسد المتطوعون بذلك أيضا أجمل صور للعمل الإنساني الراقي الذي يشارك فيه مختلف الأعمار والفئات، والتأكيد أيضا على التماسك الذي يتميز به المجتمع الإماراتي، والمساهمة في ترسيخ معاني العطاء وقيم التكافل في الشهر المبارك ونشر روح العمل الخيري والتطوعي».

طباعة Email