سموه وحمد بن عيسى يبحثان العلاقات الأخوية وتعزيز التعاون المشترك

محمد بن زايد: علاقات الإمارات والبحرين في تطور وازدهار

ت + ت - الحجم الطبيعي

بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مع أخيه الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل مملكة البحرين الشقيقة، أمس، العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين، وسبل تعزيز التعاون المشترك في جميع المجالات، بما يحقق مصالحهما المتبادلة.

ورحب الملك حمد بن عيسى ــ خلال اللقاء الذي جرى في قصر الصخير في البحرين ــ بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، متمنياً لسموه دوام الصحة والسعادة، ولدولة الإمارات وشعبها، مزيداً من التطور والازدهار.

وتبادل سموه والملك حمد بن عيسى، التهاني بمناسبة شهر رمضان المبارك، سائلين المولى عز وجل، أن يديم على البلدين الشقيقين وشعبيهما، الرخاء والرفعة، وأن يعم في هذا الشهر الفضيل، الخير والاستقرار، شعوب الأمتين العربية والإسلامية، والعالم أجمع.

وجرى خلال اللقاء، تبادل الأحاديث الأخوية الودية، التي تعبر عما يجمع دولة الإمارات ومملكة البحرين، من علاقات تاريخية متجذرة، والحرص المشترك على تعزيزها، بما يخدم مصالحهما المتبادلة، ويلبي تطلعاتهما إلى التقدم والتنمية، كما بحثا عدداً من القضايا الخليجية والعربية، والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، وتبادلا وجهات النظر بشأنها.

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عن سعادته بزيارة مملكة البحرين الشقيقة، ولقائه أخيه الملك حمد بن عيسى آل خليفة، في بلده الثاني البحرين، وبين أهله، مؤكداً سموه عمق العلاقات التي تجمع البلدين وقيادتيهما وشعبيهما الشقيقين، والحرص المشترك على مواصلة تعزيزها وتنميتها في مختلف المجالات، انطلاقاً من الأواصر الأخوية التاريخية المتينة التي تجمعهما.

وأشاد سموه بما تشهده هذه العلاقات من ازدهار وتطور مستمرين، في ظل الاهتمام الذي يوليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وأخوه الملك حمد بن عيسى آل خليفة.

وفي تغريدة عبر «تويتر» قال سموه: «التقيت أخي جلالة الملك حمد بن عيسى في قصر الصخير في البحرين.. وبحثنا العلاقات الأخوية الراسخة بين بلدينا، ودعم العمل الخليجي المشترك.. سنواصل التنسيق مع الأشقاء والأصدقاء بما يخدم أمن المنطقة واستقرارها وتنمية شعوبها».

من جانبه، أكد الملك حمد بن عيسى، اعـتزازه بالعلاقات الأخوية الراسخة بين دولة الإمارات العربـية المتحـدة، ومملكة البحرين، التي جسدتها المواقف المشتركة للبلديـن، تجاه مختلف الـقضايا، ســيراً على نهج الآباء والأجداد، ووقوف دولة الإمارات المشرّف إلى جانب مـملكة البحـريـن وشـعبها، عـبر مختلف المراحل، مـعرباً عن شكره وتقديره لدولة الإمارات، عـلى مـواقـفها المـسانـدة لمـملكة البحـريـن، عـبر مـختلف المحـطات، ومـا قـدمـته مـن دعم على جميع الصعد.

وشدد سموه والملك حمد بن عيسى، على أهـمية المضي قدماً في تعزيز مسارات التعاون المشترك في مختلف المجالات الاقـتصادية والتجارية والاسـتثمارية، وضــرورة البناء على ما تحقق من إنجازات بارزة في مـسار العلاقات المتميزة بين البلدين الشقيقين، وتوسـيع آفاق التعاون المشـترك بين القطاع الخاص في البلدين، في المجالات الحيوية ذات المردود الاقـتصادي، واسـتكشاف فـرص تـنمية الـتعاون المشـترك فـي مجالات الـتكنولـوجـيا والـعلوم والـطاقـة والـطاقة المتجددة، والبيئة والصحة والـتعليم، بما يلبي تطلعاتهما وأهدافهما المشتركة.

وأكد اللقاء دعـم العمل الخليجي المشـترك، فـي إطــار مــسيرة مجلس الــتعاون لدول الخليج العربية، في كل ما من شأنــه مـواجـهة مـختلف التحـديـات الـراهـنة، انـطلاقـاً مـن وحـدة الـتاريـخ والهـدف والمصير المشترك، بما يحقق الخير والتقدم والازدهار لمواطني دول المجلس. وشدد سموه والملك حمد بن عيسى، عـلى أهــمية وحــــدة الـصف الــــعربــــي، وتــــضافــــر الــــجهود، لــــتحقيق الــــتضامــــن الــــعربــــي، وتـــعزيـــز مـــسيرة الـــعمل الـــعربـــي المشـــترك، مـــا مـــن شـــأنـــه تـــلبية تـــطلعات الشعوب العربية، وتعزيز نهضتها.

كما حضر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مأدبة الإفطار التي أقامها الملك حمد بن عيسى.

وحضر المأدبة واللقاء، الوفد المرافق لسموه، الذي ضم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن زايد آل نهيان، ومعالي الشيخ محمد بن حمد آل نهيان مستشار الشؤون الخاصة في وزارة شؤون الرئاسة، والشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان سفير الدولة لدى مملكة البحرين، ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش المستشار الدبلوماسي لصاحب السمو رئيس الدولة. وألقى سمو الشيخ ناصر بن حمد بن عيسى آل خليفة مستشار الأمن الوطني، ممثل ملك البحرين للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب، قصيدة بهذه المناسبة.

كان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، قد وصل إلى مطار قاعدة الصخير الجوية، حيث كان في استقبال سموه، الملك حمد بن عيسى، والأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد، رئيس مجلس الوزراء في مملكة البحرين، وعدد من سمو الشيوخ، والشيخ خالد بن عبد الله بن علي بن حمد آل خليفة سفير البحرين لدى الدولة.

حيث جرت لسموه مراسم استقبال رسمية، عزف خلالها السلام الوطني لكل من دولة الإمارات ومملكة البحرين، واصطفت ثلة من حرس الشرف، تحية لسموه. وقد غادر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مملكة البحرين، حيث كان في وداع سموه في مطار قاعدة الصخير، الملك حمد بن عيسى آل خليفة.

 
طباعة Email