تحت رعاية الشيخة هند بنت مكتوم

مركز «المنار» يستضيف الإفطار السنوي للبعثات الدبلوماسية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

استضاف مركز المنار الإسلامي، ومقره دبي، ويعمل تحت رعاية سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، إفطاره السنوي السابع للبعثات الدبلوماسية والعديد من رؤساء الديانات وعمداء الجامعات من جميع أنحاء الإمارات. حضر حفل هذا العام عدد من الدبلوماسيين يمثلون أكثر من 20 دولة وبعثات لـ10 مؤسسات دينية وأكثر من 15 جامعة مرموقة.

وأعرب شمس الدين محيي الدين، رئيس مجلس إدارة مركز «المنار» الإسلامي عن بالغ الشكر والعرفان لسمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم لرعاية سموها ودعمها للأنشطة الدينية والفكرية التي من شأنها خدمة الإسلام ونشر رسالته وتعاليمه السمحة بين الناس، بما في ذلك ملتقى «المنار» العالمي للتسامح، وما يحمله من رسالة هدفها تعميق وعي الناس بقيمة التسامح ومدلولاتها من منظور ديننا الإسلامي الحنيف الذي يحث على إعلاء هذه القيمة المهمة وتأكيد أثرها في إرساء أسس السلم الاجتماعي وإفشاء أسباب السلام والتعاون البناء بين الناس على أساس من التفاهم والاحترام والتقدير المتبادل.

احترام الجميع

من جهته، قال العالم الإسلامي الشهير الدكتور إسماعيل مفتي مينك، من زيمبابوي، في خطبة رئيسية أمام حفل الإفطار، إن كل شيء في دبي يحدث بلمسة من الرقي، مشيراً أن الإسلام يضمن احترام جميع البشر بغض النظر عن العقيدة واللون والجنسية والخلفية، وهو ما حققته الإمارات في تعزيز قيم التسامح والتعايش، حيث استطاعت أن تحتضن أكثر من 200 جنسية يعيشون جنباً إلى جنب في وئام وسلام.

واستعرض مفتي زيمبابوي جانباً من القيم الإسلامية في السلام والرحمة، وقال إننا في أمس الحاجة حالياً إلى جهد تعاوني لتبديد المفاهيم الخاطئة، كما أن علينا مسؤولية كبيرة لمعرفة المنظور الصحيح. وأضاف: إذا فهمنا أن لدينا نفس الوالدين ونفس المصدر ونفس التوجيه، فسنتعلم كيف نحترم بعضنا بعضاً حتى عندما نختلف بشدة، لأن عنصر الاحترام سيضمن نمواً هائلاً للتسامح والسلام والاستقرار والأمن في أي مكان على وجه الأرض.

كما ألقى مفتي زيمبابوي الضوء على معالجة القضايا العالمية والمخاطر البيئية، وقال: من المهم أن نساعد الآخرين كبشر، وأن نضع في اعتبارنا أننا نتشارك نفس الكوكب وما يمر به، مثل الاحتباس الحراري والمخاطر البيئية الأخرى، حيث إننا نتأثر جميعاً، لذلك يجب أن نكون مسؤولين عن إدارة البيئة وحمايتها.

خطاب رائع

وعلق كا من أليسون هول، نائب القنصل العام للمملكة المتحدة، ونوبورو سيكيغوتش، القنصل العام لليابان، على كلمة مفتي زيمبابوي وقالا إنهما تأثرا بهذا الخطاب الرائع حول احترام بعضنا البعض.

يُذكر أن مركز «المنار» الإسلامي قد تم افتتاحه في دبي في عام 2006، ويعمل تحت إشراف دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، وهو مركز متخصص في تدريس القرآن الكريم بالعديد من اللغات منها الإنجليزية والأوردية والماليبارية بالطبع إلى جانب اللغة العربية، حيث واصل على مدار 13 عاماً تحقيق رسالته من خلال عقد دورات تحفيظ القرآن الكريم، وتنظيم الفعاليات المختلفة من محاضرات وندوات وورش عمل وملتقيات ومعارض تصب كلها في خدمة كتاب الله.

طباعة Email