طابع بريدي ومسكوكة احتفاء باليوبيل الفضي لجائزة دبي الدولية للقرآن

ت + ت - الحجم الطبيعي
تنافس 6 متسابقين ضمن فعالية اليوم الخامس لمسابقة جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، لدورتها 25، التي تقام بقاعة ندوة الثقافة والعلوم بمنطقة الممزر بدبي، في إطار احتفالها باليوبيل الفضي للجائزة، وذلك بحضور رئيس وأعضاء اللجنة المنظمة للجائزة، وعدد من المسؤولين، حيث رعى فعاليات اليوم الخامس للمسابقة، دائرة الاقتصاد والسياحة.
 
والذي قام المستشار إبراهيم بوملحة مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية، رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، بتكريمهم، وسط حضور كبير من مرافقي المتسابقين، والجمهور المتابعين لفعاليات المسابقة الدولية، فيما سيتم إصدار طابع بريدي بالتعاون مع بريد الإمارات، وإصدار مسكوكة بالتعاون مع المصرف المركزي، احتفاء باليوبيل الفضي للجائزة.
 
وأكد أحمد الزاهد عضو اللجنة المنظمة، المتحدث الرسمي لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم لـ (البيان)، أن المسابقة تستمر لليوم الرابع على التوالي، وسك منافسة قوية بين المتسابقين.
 
كما أن تلك الدورة الخامسة والعشرين، تشهد منافسة في الحفظ والأصوات الجميلة، وأن 90 % من متسابقي تلك الدورة، يمتلكون أصواتاً جميلة ومتميزة، وسوف تستمر الجائزة إلى الثاني عشر من شهر رمضان المبارك، حيث يكون الثالث عشر من رمضان، يوم استراحة وبروفة لليوم الختامي، وفي الرابع عشر من الشهر الفضيل، سوف تختتم المسابقة الدولية، وسيتم تكريم الشخصية الإسلامية لتلك الدورة، فضيلة الشيخ إبراهيم بن الأخضر بن علي القيم من المملكة العربية السعودية، إضافة إلى تكريم العشرة الأوائل والمتسابقين الآخرين.
 
فعاليات
 
وأضاف أن هناك فعاليات عدة للاحتفال باليوبيل الفضي لمسابقة دبي الدولية للقرآن الكريم، منها إصدار طابع بريدي بالتعاون مع بريد الإمارات، وإصدار مسكوكة بالتعاون مع المصرف المركزي، احتفاء باليوبيل الفضي للجائزة.
 
إضافة إلى معرض بتلك المناسبة داخل مقر الجائزة بمنطقة الممزر، وسوف تستمر كافة فعاليات المسابقات، احتفاء بتلك المناسبة، بعد شهر رمضان المبارك، منها مسابقة الشيخ راشد بن محمد آل مكتوم لأجمل ترتيل، ثم برنامج التحفيظ في سجون دبي، وهو مستمر، وخرج العديد من الدفعات، وبعضهم حصل على الإعفاء، وآخرون حصلوا على تخفيف مدة العقوبة، وسوف يتم تكريم تلك الدفعات.
 
إضافة إلى مسابقة الشيخة هند، ومسابقة الشيخة فاطمة الدولية للقرآن الكريم للإناث، وسيتم الاحتفاء بكل تلك الفعاليات، بعد انتهاء شهر رمضان الحالي، إلى رمضان المقبل، بمناسبة اليوبيل الفضي للجائزة.
 
اختبارات
 
وأوضح الزاهد أن عدد المشاركين في تلك الدورة من 70 دولة، وجميعهم يخضعون عند وصولهم إلى اختبارات مبدئية لمعرفة مدى تأهلهم للصعود والمنافسة في المسابقة الدولية، كما أن هذا الحصاد المتميز للجائزة ونجاحها منذ بدايتها، وحتى دورتها الخامسة والعشرين، جعلها، وبشهادة الجميع، الجائزة الدولية الأهم والأكبر عالمياً للاهتمام بالمجالات الثقافية والنوعية، والعناية بكتاب الله، وتعليمه، مشيراً إلى اهتمام المتسابقين وسعادتهم بتمثيل بلدانهم في تلك المسابقة الدولية.
 
متسابقون
 
وأكد عدد من المتسابقين المشاركين في المسابقة القرآنية لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، أن الجائزة لها صدى كبير، وانطباع طيب لدى المسلمين في جميع أنحاء العالم، وعلى مستوى الدول العربية والأجنبية، والجاليات المسلمة في الخارج، مبينين أن الجائزة تسهم مساهمة كبيرة في تحفيز الناشئة على حفظ وتجويد القرآن الكريم، وتشجيع أولياء الأمور على حفز أبنائهم نحو السير قدماً في هذا الطريق المبارك.
 
وذكر المتسابق البلجيكي إبراهيم محمد أبو العقل، 23 عاماً، أنه له أخ يحفظ القرآن، درس بكالوريوس اقتصاد، وبدأ الحفظ في الخامسة، وأتمه في عمر 14 عاماً، وشجعه والداه وشيوخه ودرس في الكتاتيب، ولديه إجازات في الحفظ برواية حفص عن عاصم، من طريق الشاطبية.
 
تشجيع
 
قال المتسابق حسين جامع حسين ممثل دولة جيبوتي، والبالغ من العمر اثنين وعشرين عاماً، إنه بدأ الحفظ في سن العاشرة، وختمه في سنتين، وتخرّج في الثانوية التي حفظ فيها القرآن، بتشجيع والديه وأخيه الأكبر الحافظ لكتاب الله، ولديه 10 إخوة يحفظ بعضهم القرآن الكريم، وهو يعمل مدرساً للقرآن، وقد شارك في مسابقات محلية، وحصل فيها على المراكز الأولى والمتقدمة.
 
طباعة Email