سوق دبي يترقب «ديوا» ثاني أضخم إدراج في الشرق الأوسط

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي
قال خبراء ومحللون إن المستثمرين في سوق دبي المالي يترقبون بدء التداول على أسهم هيئة كهرباء ومياه دبي، الذي يعد ثاني أضخم إدراج في تاريخ الشرق الأوسط وسط إقبال استثنائي من جانب المستثمرين المحليين والدوليين مع طلبات اكتتاب بواقع 37 مرة من الأسهم المطروحة، مشيرين إلى أن هذا النجاح يعد شهادة ثقة في اقتصاد دبي ونموه المستقبلي الواعد.
 
وأضاف الخبراء والمحللون لـ«البيان الاقتصادي» أن النجاح القياسي لطرح «ديوا» سيسهم بشكل كبير في تعزيز الثقة في الطروحات الأخرى المرتقبة، التي تشمل «سالك» و«تيكوم» و«إمباور» ضمن 10 إدراجات لشركات حكومية وشبه حكومية في سوق دبي المالي، في خطوة من شأنها دعم القطاع المالي في الإمارة بشكل غير مسبوق، وتحفيز وتيرة النمو فيه ومضاعفة قيمة أسواق دبي المالية وبورصاتها إلى 3 تريليونات درهم.
 
ووفق حسابات «البيان الاقتصادي»، من المتوقع أن تصل رسملة سوق دبي المالي إلى قرابة 560 مليار درهم مع بدء التداول على السهم المتوقع في 12 أبريل المقبل عقب اكتمال عملية الإدراج، حيث ستبلغ القيمة السوقية لسوق دبي المالي حالياً نحو 435 مليار درهم، فيما ستبلغ القيمة السوقية لـ«ديوا» 124 مليار درهم، مما يجعلها أكبر شركة مدرجة في سوق دبي المالي من حيث القيمة السوقية، وسيكون هذا أكبر طرح عام أولي على الإطلاق في الإمارات والأكبر في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا منذ بداية 2022.
 
إدراجات مرتقبة
 
وقال رائد دياب، نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في «كامكو إنفست»، إن هناك اهتماماً قوياً من قبل المستثمرين باتجاه الإدراجات المرتقبة في الأسواق الإماراتية، ومنها الاكتتاب الأخير لهيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا».
 
وأضاف دياب: إن النجاح الضخم في تغطية اكتتاب «ديوا» مع بلوغ حجم الطلبات نحو 315 مليار درهم، يعكس تطلع المستثمرين إلى شركات قوية في قطاعات خدماتية مميزة ولديها من التاريخ المالي القوي، مشيراً إلى أن هذا الإدراج جاء في ظل أجواء إيجابية مع احتفاظ الأسواق المحلية بمعدلات نمو عالية وتقييمات مرتفعة، الأمر الذي أدى إلى جذب العديد من المستثمرين الذين يتطلعون للاستثمار طويل الأمد.
 
وتوقع دياب زيادة الاهتمام بالأسواق الإماراتية عموماً وسوق دبي خصوصاً في الإدراجات المرتقبة في الفترة المقبلة لكيانات حكومية وغير حكومية قوية، بالإضافة إلى المناخ الاستثماري الميسر الذي تقدمه الدولة لتعزيز مرونة الاقتصاد، موضحاً أنه من المتوقع أن يتعزز أداء سهم «ديوا» بعد الإدراج، وأن يرتفع حجم الطلب عليه.

عوائد التوزيعات
 
من جانبه، قال ديفيش مامتاني مدير المخاطر المالية، رئيس قسم الاستشارات والاستثمارات لدى سنشري فاينانشال، إن هيئة كهرباء ومياه دبي من المتوقع أن تجمع 22.32 مليار درهم بتقييم قدره 124 مليار درهم، وبسعر 2.48 درهم للسهم، فيما يبلغ عائد توزيعات الأرباح 5% عند هذا السعر، وهو استثمار جاذب للغاية وفقاً للمعايير العالمية.
 
وأضاف مامتاني أن طرح «ديوا» شهد إقبالاً كبيراً في ظل الثقة الكبيرة بالشركة وملاءتها المالية القوية، مشيراً إلى أن هذا الطرح سيسهم في تعزيز مكانة سوق دبي المالي ورفع قيمته السوقية بشكل ملحوظ، فضلاً عن أنه سيكون بمثابة نقطة انطلاق لإدراج مزيد من الشركات الحكومية التي تخطط الإمارة لإدراجها في الفترة المقبلة، كما أن هذا النجاح يعد مؤشراً إيجابياً على مدى استجابة أسواق الاكتتاب العام في دبي للطروحات الجديدة.
 
وأوضح أن المستثمرين ينظرون الآن إلى سوق دبي المالي على أنه الملاذ الآمن وعالي الجودة في ظل الظروف العالمية الصعبة التي تتصف بعدم اليقين، لا سيما في ظل التوترات الجيوسياسية الواقعة بين روسيا وأوكرانيا، مشيراً إلى أن «ديوا» ستكون إضافة قوية لأسواق المال المحلية مع تمتع الشركة بتدفقات نقدية مستقرة، إضافة إلى الجاذبية الإضافية المتمثلة في الحصول على توزيعات الأرباح الدورية.
 
ثقة كبيرة
 
من جانبه، قال علي حسن الرئيس التنفيذي لشركة إيفست: إن العديد من الشركات المحلية تمضي في خططها للإدراج في الأسواق على الرغم من كون الأحداث الجارية في أوكرانيا حالياً قد أغلقت أسواق الاكتتاب فعلياً، إلا أن أسواق الإمارات أثبتت مرونتها حتى الآن في مواجهة التقلبات العالمية، وهو ما يظهر جلياً من خلال الإقبال الكبير على طرح «ديوا» وتغطيته عدة مرات في ظل الثقة الكبيرة بهيئة وكهرباء ومياه دبي واقتصاد دبي.
 
وأضاف حسن أن «ديوا» تعد شركة عملاقة تمتلك أصولاً ضخمة، وتحظى بمكانة سوقية مُهيمِنة في قطاعات الكهرباء والمياه بدبي، وتمتلك قاعدة أصول قوية، وهو ما سينعكس بشكل إيجابي على أداء سوق دبي المالي، الذي سيضم أسهم شركات وقطاعات متنوعة ذات ملاءة مالية مرتفعة، تسهم في جذب الاستثمارات الأجنبية.
 
طباعة Email