6 أشهر من الحضور الاستثنائي لكبار القادة والمسؤولين

عكس الحضور الرسمي العالمي في «إكسبو 2020 دبي» موقع الإمارات الريادي عالمياً | تصوير: سالم خميس

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحول إكسبو 2020 دبي طوال فترة انعقاده إلى أهم تجمع عالمي لكبار القادة من ملوك ورؤساء دول ورؤساء حكومات، والذين زاروا الحدث وشاركوا في جانب من القمم والمؤتمرات والملتقيات الدولية التي شهدها على مدى 6 أشهر.

وتمكنت دولة الإمارات العربية المتحدة خلال إكسبو 2020 دبي من حشد قادة المجتمع الدولي في موقع واحد للبحث في أبرز التحديات التي تواجه العالم في شتى المجالات والخروج بتوصيات ومقترحات ترسم خريطة طريق نحو عالم أكثر استقراراً وازدهاراً. وعكس الحضور الرسمي العالمي في «إكسبو 2020 دبي» موقع دولة الإمارات العربية المتحدة الريادي على المستويين الإقليمي والدولي، وحجم تأثيرها في العلاقات الدولية والدور المثالي الذي تلعبه في تعزيز التواصل بين الأمم والشعوب.

وشهد إكسبو 2020 دبي زيارة العديد من الملوك من ضمنهم فيليم ألكساندر ملك المملكة الهولندية وزوجته الملكة ماكسيما، وكارل السادس عشر غوستاف ملك مملكة السويد، والملك فيليب ملك بلجيكا وقرينته، والملك ليتسي الثالث ملك ليسوتو.

وحظي الحدث العالمي بزيارة عشرات رؤساء الدول ومن أبرزهم الرئيس إيمانويل ماكرون رئيس جمهورية فرنسا، ورجب طيب أردوغان رئيس جمهورية تركيا، وجايير بولسونارو رئيس جمهورية البرازيل، وإيفان دوكي ماركيز رئيس جمهورية كولومبيا، وإسحاق هرتسوغ رئيس دولة إسرائيل، وغي بارميلين رئيس الاتحاد السويسري، وغيرهم العديد من رؤساء الدول الشقيقة والصديقة. وعلى مستوى أولياء العهود والأمراء برزت زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية، وزيارة الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء في مملكة البحرين الشقيقة، وزيارة الأمير ويليام دوق كامبريدج، إلى جانب عشرات الزيارات لرؤساء الوزراء في مختلف دول العالم.

وشهد إكسبو 2020 دبي لحظة فارقة باستضافته أسبوع الأهداف العالمية، الذي أقيم للمرة الأولى على الإطلاق خارج مقر الأمم المتحدة في نيويورك، بحضور كبار المسؤولين الأمميين الذين بحثوا سبل تحقيق أهداف التنمية العالمية المستدامة في موعدها المقرر بحلول عام 2030.

وخلال مشاركتهم بالحدث العالمي أشاد كبار القادة والمسؤولين بدولة الإمارات العربية المتحدة التي سخرت مواردها وطاقاتها لتنظيم دورة استثنائية وتاريخية للحدث وإخراجه على النحو الذي يحقق الهدف المرجو منه لجميع شعوب العالم.

وقال الملك كارل السادس عشر غوستاف ملك السويد: إن إكسبو 2020 دبي يمثل فرصة حقيقية للابتكار وللإبداع المشترك. مؤكداً أن الحدث سيساهم في تعزيز التعاون بين السويد ودولة الإمارات العربية المتحدة ودول العالم أجمع.

ومن جهته عبر الرئيس إيمانويل ماكرون، رئيس جمهورية فرنسا عن سعادته بالتواجد في إكسبو 2020 دبي، معتبراً أن تنظيم الحدث في الوقت الذي يشهد فيه العالم جائحة «كوفيد 19»، والكثير من التهديدات والمشكلات، يمثل نجاحاً لدولة الإمارات ولكل العالم.

وقال غي بارميلين، رئيس الاتحاد السويسري: إن تنظيم حدث كبير مثل إكسبو 2020 دبي يمثل إنجازاً بارزاً في أي وقت من الأوقات، لكن النجاح في تنظيمه أثناء فترة من انعدام اليقين، كالأشهر الـ 18 الماضية، إنجاز لا يصدق.

وبدوره قال الرئيس وافيل رامكالاوان رئيس جمهورية سيشل: إن إكسبو 2020 دبي يمثل منارة للتفاؤل العالمي ولنمو عالمي مسؤول ومستدام، والأهم من ذلك، منارة للصداقة، والتواصل، والاعتراف بأننا عندما يتعلق الأمر بصنع مستقبل صحي لكوكب الأرض، نتكاتف جميعاً لتحقيق ذلك.

طباعة Email