اجتماع وزراء داخلية التحالف يلتئم بالإمارات ويعتمد مشاريع ومبادرات مستقبلية

سيف بن زايد: انضمام هولندا للتحالف الأمني الدولي يزيده قوة

ت + ت - الحجم الطبيعي

ترأس الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، في دبي، اجتماعاً لوزراء داخلية دول التحالف الأمني الدولي، الذي يضم كلاً من دولة الإمارات العربية المتحدة، والجمهورية الفرنسية، والجمهورية الإيطالية ومملكة البحرين والمملكة المغربية ومملكة إسبانيا ودولة إسرائيل وجمهورية السنغال وجمهورية سنغافورة وجمهورية سلوفاكيا إلى جانب مملكة هولندا التي انضمت أمس لهذا التحالف، وتستضيف وزارة الداخلية الإماراتية أمانته العامة.

ودوّن الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان عبر «تويتر»: «التقيت في دبي وزراء داخلية التحالف الأمني الدولي الذي يضم كلاً من الإمارات وفرنسا وإيطاليا والبحرين والمغرب وإسبانيا وإسرائيل والسنغال وسنغافورة وسلوفاكيا، ومع انضمام مملكة هولندا عضواً جديداً، يزداد التحالف قوةً بمنظومة عمله التكاملية في مواجهة التطرف ومكافحة الجريمة المنظمة».

ونقل سموه تحيات قيادة وحكومة وشعب دولة الإمارات للحضور، مرحباً سموه بهذا الاجتماع الذي يأتي ضمن مسيرة عمل وأهداف التحالف في تعزيز العمل الدولي المشترك في حماية المجتمعات والأمن والاستقرار ومكافحة الجريمة بأشكالها كافة، كما رحب سموه بانضمام مملكة هولندا للتحالف، واصفاً سموه بأن ذلك يشكل إضافة نوعية لهذا العمل التكاملي المشترك.

حضور

حضر الاجتماع - الذي عقد حضورياً وعن بعد لعدد من الوزراء - الفريق أول الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة وزير الداخلية البحريني، وكاسيفاسوانثان شانموقام وزير الشؤون الداخلية والقانون بجمهورية سنغافورة، وفرناندو غراندي مارلاسكا وزير الداخلية الإسباني، وعبد الوافي لفتيت وزير الداخلية المغربي، وأنطوان فيليكس ديوم وزير الداخلية السنغالي، وعومر بارليف وزير الأمن العام في إسرائيل، ولوتشيانا لامورجيزي وزير الداخلية الإيطالية، وفيندلين ليتني وزير الدولة لشؤون وزارة الداخلية في سلوفاكيا، وديلان يزلغوس زغريوس وزيرة العدل والأمن بمملكة هولندا، إلى جانب ممثلي وزراء داخلية دول التحالف الأمني الدولي والمسؤولين الأمنيين والشرطيين فيها وعدد من ضباط وزارة الداخلية الإماراتية.

واستمع سموه والوزراء لموجز عن مستجدات عمل لجان التحالف ونتائج التمرين الافتراضي الأخير (ISALEX 2.0) والذي يعد الأول من نوعه عالمياً، كما تم اعتماد مشاريع ومبادرات مستقبلية تستهدف في مجملها تعزيز أمن وسلامة الدول الأعضاء بما يتوافق مع مصالحها وتوحيد المفاهيم الأمنية والشرطية، والتنسيق المشترك حيال الخبرات المتبادلة بالأمن والجرائم.

استقرار

وصدر بيان الاجتماع الوزاري الرابع للتحالف الأمني الدولي، حيث أكد المشاركون أن الدول الأعضاء في التحالف الأمني الدولي، ماضية في تعزيز جهود مواجهة الجرائم المنظمة والعابرة للحدود الوطنية ومحاربة التطرف والراديكالية بجميع أشكالها، وأن هذا التحالف الذي تأسس في عام 2017 كعمل من أعمال التضامن بين الدول الصديقة والشقيقة، سيستمر في سعيه لتحقيق المزيد من السلام والأمن والاستقرار في مجتمعات الدول الأعضاء والمجتمعات الدولية كافة.

وأدان البيان ما تعرضت له مجتمعات بعض دول التحالف الأمني الدولي خلال العام السابق من تحديات، كما أدان البيان بشدة الهجوم الإرهابي على مناطق ومنشآت مدنية في الإمارات مطلع العام الجاري.

شراكة

أكد البيان عزم دول التحالف على تعزيز الشراكة الجدية الإيجابية، والوقوف والعمل معاً، على أساس الوحدة، والهدف المشترك، والالتزام الدائم بالسلام. ورحب المشاركون في البيان بانضمام مملكة هولندا، آملين أن يسهم ذلك في إضافة خبرات عملية وتجارب أمنية ستؤدي إلى رفع مستوى التنسيق بين فرق العمل الدولية، وتبادل أكبر للخبرات الشرطية بما فيه رفع القدرات لوزارات الداخلية للدول الأعضاء.

طباعة Email