هولندا تُسلط الضوء على نجاح إكسبو

كاريل ريختر ونيلز بومان يحملان جائزة الجناح الهولندي | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

مع انتهاء إكسبو 2020 دبي، يوم أول من أمس، واختتام فعالياته بأفضل حلّة، بعد ستة أشهر من انطلاقته الأولى أسدل الستار على مشاركة الجناح الهولندي في الدورة الخامسة والثلاثين من معرض إكسبو الدولي.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قالت ليسجي شرينيماخر، وزيرة التجارة الخارجية والتعاون الإنمائي الهولندية، أثناء زيارتها للجناح الهولندي في إكسبو 2020 دبي الأسبوع الماضي: «لقد نجحت هولندا من خلال التركيز على مواضيع المياه والطاقة والغذاء، في تسليط الضوء على أبرز نقاط قوتها خلال فعاليات إكسبو 2020 دبي. وبفضل جناحنا والمؤسسات والشركات المُشاركة فيه، تمكّنا من ترك انطباعٍ إيجابي لدى الزوار وعزّزنا من مكانتنا التجارية، لا سيما في منطقة الخليج».



منصة مثالية

واستضاف الجناح الهولندي على مدى الأشهر الستة الماضية ما يزيد على 125 فعالية مخصصة للشركات والمؤسسات المعرفية من هولندا ومنطقة الخليج. وإلى جانب ذلك، توافد إلى الجناح العشرات من البعثات التجارية الهولندية، علماً أنّ اثنتين منهما كانتا ممثلتين على مستوى الوزراء.

وتأتي هذه الشركات الهولندية من باقة متنوعة من القطاعات، مثل المياه والطاقة المستدامة والبستنة والتنمية الحضرية. وأضافت شرينيماخر: «كانت الفعاليات التي نظّمناها خلال إكسبو 2020 دبي قيّمة للغاية. ويزخر المجتمع التجاري الهولندي بالكثير من العروض، وكان إكسبو 2020 دبي أفضل مكان لتسليط الضوء على هذه العروض في منطقة الخليج وسائر أنحاء العالم. ويشتهر الشعب الهولندي بقدرته الكبيرة على الابتكار وتوفير الحلول الذكية وأعلى مستويات الجودة. ويوجد طلب كبير على هذه المزايا في العديد من دول الخليج، الأمر الذي لمسته خلال الاجتماعات التي عقدتها أثناء زيارتي الأخيرة».

وأشارت خمسون شركة، شاركت في البعثة التجارية التي زارت الجناح في شهر نوفمبر، بأنّها تتوقع تسجيل هولندا زيادة إجمالية في قيمة المبيعات تزيد على 100 مليون يورو، حيث أثمرت اللقاءات التي استضافها الجناح عن الكثير من الفرص غير المتوقعة. فعلى سبيل المثال، يتطلع أحد رواد الأعمال الهنود إلى تطوير أعماله الحالية في مجال الزراعة في الهند من خلال اعتماد أساليب الزراعة الرأسية الهولندية. وأوضحت الوزيرة: «يُمثل هذا خير دليل على إمكانية نشر المعارف والتقنيات الهولندية في مجالات المياه والطاقة والغذاء في أيّ مكان في العالم».



جائزة

واستقبل الجناح الهولندي ما يزيد على 950 ألف زائر، بمن فيهم ملك هولندا ويليام ألكسندر وزوجته الملكة ماكسيما، إلى جانب، كبار المسؤولين في الدولة وخارجها.

واستمتع زُوار الجناح الهولندي في إكسبو 2020 دبي بتجربةٍ ملهمة في الوحدة البيولوجية المُصغّرة والمتكاملة والمضبوطة مناخياً، حيث تجري زراعة مجموعة من النباتات الصالحة وغير الصالحة للأكل، فضلاً عن استخلاص المياه وتوليد الطاقة الشمسية بطريقة دائرية بالكامل. وكان الابتكار الهولندي في صميم المفهوم التصميمي للجناح، حيث شكّلت تكنولوجيا سان جلاسيير، التي أبدعها الفنان الهولندي آب فيراجن، إحدى أبرز معالم الجذب في الجناح، والتي تتيح استخلاص 1,200 لتر من الماء من الصحراء يومياً. كما قام استوديو مرجان فان أوبل بتركيب ألواح الطاقة الشمسية المصنوعة من خلايا شمسية عضوية خفيفة الوزن على سقف الجناح، بحيث تسمح بدخول ضوء الشمس الضروري لنمو النباتات ومواصلة عملية التركيب الضوئي إلى جانب إنتاج المياه.

وفاز الجناح الهولندي، ضمن فعالية توزيع جوائز المكتب الدولي للمعارض التي استضافتها حديقة اليوبيل أول من أمس، بجائزتين مرموقتين؛ هما الجائزة الذهبية عن أفضل هندسة معمارية ومناظر طبيعية ضمن فئة الأجنحة المبنية ذاتياً في منطقة الاستدامة وجائزة الإمارات تبتكر 2022 عن فئة أفضل ابتكار في مجال الاستدامة عن مشروع المزرعة الرأسية داخل الجناح.

واستلم الجائزتين بالنيابة عن الجناح الهولندي كُلٌّ من كاريل ريختر، المفوض العام للجناح الهولندي في إكسبو 2020 دبي، ونيلز بومان، مدير الجناح الهولندي. وكان الجناح قد فاز بالمُجمل وعلى مدى ستة أشهر بعشر جوائزٍ متنوعة تقديراً لمبادراته في مجال الاستدامة وابتكاراته الكفيلة بإحداث التغيير المنشود نحو مستقبلٍ أفضل وأكثر استدامة.



رسالة الجناح

اعتمد بناء الجناح الهولندي على طريقة تفكير دائرية ومستدامة منذ البداية من خلال استخدام المواد الخام القابلة لإعادة التدوير، والتي يشيع استخدامها ويسهل الوصول إليها على المستوى المحلي. وحرص ائتلاف يضم كُلّاً من في 8 آركيتكتس وكوسمانديجونج وويتفين + بوس واكسبوموبيليا على انتقاء المواد التي يُمكن استخدامها لأغراض ثانية بعد اختتام أعمال إكسبو 2020 دبي. فعلى سبيل المثال، استأجر الجناح 2000 طن من الصفائح الفولاذية المستخدمة في بنائه من مصدر محلي، بحيث يُمكن استعمالها لاحقاً في مشاريع بناء مستقبلية في المنطقة. واستخدم الجناح بلاط الأرضيات المصنوع من الغزل الفطري المأخوذ من الفطور والستائر المصنوعة من المواد الحيوية القابلة للتحلل لإعادة تدويرها واستخدامها لاحقاً. وتحظى مزرعة الفطر الموجودة داخل الجناح بفرصة استكمال حياتها بعد الحدث العالمي، حيث قرر أحد رواد الأعمال المحليين في دبي استلامها لمواصلة إنتاج الفطور ومنتجات الغزل الفطري.
 

طباعة Email