أكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة تحتفل اليوم بيوبيلها الفضي

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة تحتفي أكاديمية العلوم الشرطية، مساء اليوم، بمقرها بالمدينة الجامعية بالشارقة، بيوبيلها الفضي ومرور 25 عاماً على تأسيسها.

 وأكد اللواء سيف الزري الشامسي، قائد عام شرطة الشارقة نائب رئيس مجلس الأكاديمية، أن الاحتفال بحلول الذكرى الـ 25 لتأسيس أكاديمية العلوم الشرطية يأتي بعد أن حققت الأكاديمية إنجازات هائلة ورسّخت نفسها ومكانتها كواحد من أهم مراكز إعداد وتأهيل الضباط وعناصر الأمن المدربين والمؤهلين وفقاً لأحدث البرامج والمنظومات التعليمية الأمنية في المنطقة، وشهدت خلال تلك السنوات تحديثاً لخططها وبرامجها التعليمية والتدريبية.

 وقال اللواء الشامسي: «تخرج من هذه المؤسسة الأمنية العريقة مئات من ضباط الشرطة المؤهلين، إلى جانب آلاف آخرين من صف الضباط، وعناصر الشرطة النسائية لتضيف لبنة أخرى وترفد إدارات وأقسام وزارة الداخلية والقيادة العامة لشرطة الشارقة بدماء جديدة وعناصر شابة امتلكت كل المقومات والمؤهلات العلمية والعملية التي تمكنها من التفاعل الإيجابي مع المعطيات الجديدة التي فرضها التغير المتسارع في شتى المجالات».

 وأرجع الإنجازات الهائلة التي تحققت وتلك التي تسعى الأكاديمية إلى تحقيقها إلى توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والذي كان لدعمه وحرصه الدائم على رعاية وتبني هذه المؤسسة الأمنية أكبر الأثر في الوصول والارتقاء بها لهذه المكانة المتميزة، إضافة إلى الجهود المخلصة والرعاية الدائمة لمجلس إدارتها ممثلاً بسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة رئيس المجلس، وأعضاء الهيئتين التعليمية والتدريبية، فضلاً عن الجهود التي يبذلها العاملون في الأكاديمية بمختلف رتبهم وتخصصاتهم.

 

إنجاز

 من جانبه، قال العميد الدكتور محمد خميس العثمني، مدير عام الأكاديمية، إن الأكاديمية بنت استراتيجيتها التعليمية والتدريبية خلال هذه السنوات وسعت لمواصلة الإنجاز تلو الإنجازِ حاثّة الخطى بعزيمة وهمة عالية، حتى أضحت باعتبارِها جهازاً أمنياً ومؤسسة تعليمية في آن واحد محطةً مضيئة وعلامة بارزة من خلال اندماجها في المجتمع ومؤسساته وفي تفاعلها مع العديد من الدوائر الاتحادية والمحلية من خلال البرامج التدريبية وتبادل الخبرات مع الجامعات والأكاديميات والكليات المحلية والإقليمية والدولية سعياً منها إلى ترسيخِ الوعي لدى شرائح المجتمع كافة بدور رجال الشرطة والمؤسسات الأمنية في حفظ الأمن والسلامة والطمأنينة.

 وأضاف العميد العثمني أن الأكاديمية رسمت وعلى مدار 25 عاماً طريقها بكل ثقة واقتدار وتمكنت من تحقيق الكثير من الإنجازات التي يصعب حصرها على الصعيد الأكاديمي والتدريبي والمجتمعي والفكري، وآخرها كان على الصعيد التعليمي من خلال استحداث برامج ماجستير في علوم الشرطة في تخصصات إدارة الشرطة (مسار القيادة المتميزة ومسار الإدارة الاستراتيجية الأمنية) وتخصص البحث الجنائي (مسار مكافحة جرائم تقنية المعلومات ومسار الاستدلال والبحث الجنائي) وتخصص الجودة والتميز في العمل الأمني، والذي يعد الأول من نوعه على المستويين المحلي والعربي، وبرنامج دكتوراه في علوم الشرطة تخصص إدارة الشرطة والبحث الجنائي.

 

طباعة Email