نورة الكعبي: قيادتنا ملتزمة بإعطاء الأولوية للأسرة وتنشئة جيل الغد

وزارات ومؤسسات الدولة تحتفي بيوم الطفل بمبادرات متنوعة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أحيت وزارات ومؤسسات الدولة مناسبة يوم الطفل الإماراتي بالعديد من الفعاليات والمحطات التوعوية والمبادرات المتنوعة.

وخصصت وزارة الثقافة والشباب عدداً من الفعاليات والأنشطة والمبادرات الخاصة ضمن برنامج شهر القراءة الغني، وذلك احتفاء بيوم الطفل الإماراتي، الذي يعد مناسبة وطنية سنوية للتوعية بحقوق الطفل وضمانها، والوقوف على الإنجازات الكبيرة التي حققتها الدولة في إطار رعاية الطفل ومنحه حقوقه الأساسية.

وقالت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب: «إن تخصيص يوم للاحتفاء بالطفل الإماراتي يعكس الاهتمام الذي توليه قيادتنا الرشيدة للطفل، والتزامها إعطاء الأولوية للأسرة وتنشئة جيل الغد، وهو ما نحرص عليه في وزارة الثقافة والشباب من خلال المبادرات والبرامج التي تدعم جهود رعاية الأطفال وتمكينهم وتثقيفهم على المستويين الفكري والاجتماعي، وتقديم الخيارات كافة لاكتشاف مواهبهم وصقلها ليكونوا مساهمين فاعلين في بناء مستقبل الدولة وتكوين رافد أساسي متجدد لتعزيز اقتصاد المعرفة».

ونوهت معاليها إلى أن احتفاء وزارة الثقافة والشباب بيوم بالطفل الإماراتي في شهر القراءة يأتي بهدف تطوير منظومة متكاملة الأطراف تسهم في تحقيق الأهداف المستدامة وبعيدة المدى من فعاليات شهر القراءة، وبالتالي خلق جيل أكثر وعياً وإدراكاً لتحديات المستقبل.

وأكدت معالي الكعبي أن الشكر الكبير موصول إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات» على الجهود الكبيرة التي بذلتها وتبذلها في دعم حقوق الطفل وتنمية الحياة الأسرية، والإسهام في دعم سن القوانين والتشريعات التي تضمن حقوقهم وتعزز من دور الأسرة في المجتمع وإسهامها الإيجابي في رسم مستقبل دولة الإمارات.

وقد خصصت وزارة الثقافة والشباب في شهر القراءة، جلسة خاصة في الأسبوع الثاني لمناقشة أثر الحكايات والقصص للأطفال ما قبل النوم، والبحث في أبعادها التربوية والنفسية وتسلط الضوء على دور الأسرة في قضاء أوقات ممتعة ومفيدة مع أطفالهم، كاشفة عن أفضل الأساليب وأكثرها تشويقاً في تسلية الأطفال، مع إيزابيل أبو الهول الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الإمارات للآداب، ومشاركة الكاتبة ابتسام البيتي.

حملة

كما احتفلت وزارة الصحة ووقاية المجتمع بيوم الطفل الإماراتي، ويحمل هذه السنة شعار حق الصحة من خلال حملة إعلامية على منصاتها الرقمية في وسائل التواصل الاجتماعي، وتركز فيها على إيلاء صحة الطفل الإماراتي أولوية في جميع المبادرات والبرامج الصحية، وتنسجم مع الجهود الشاملة والمتكاملة لدولة الإمارات للحفاظ على حقوق الطفل والنهوض بجيل المستقبل لمواصلة مسيرة الريادة.

وأكدت الوزارة أن الاحتفال بيوم الطفل الإماراتي يأتي للتأكيد على توجهات الدولة بتقديم أفضل رعاية صحية لأطفالها لضمان نموهم بدنياً وعقلياً ونفسياً بشكل سليم، بمن فيهم أصحاب الهمم، وتوظيف هذه المناسبة للتوعية المجتمعية بحقوق الأطفال ومنها حق الصحة، بما يسهم في دعم قدراتهم ومهاراتهم ومواهبهم، وذلك مواكبة لتطلعات استراتيجية الإمارات في الخمسين عاماً المقبلة.

توعية

ونظمت دائرة القضاء في أبوظبي، احتفالاً، تضمن عدداً من الفعاليات والمحطات التوعوية، بهدف تسليط الضوء على الحقوق التي كفلها القانون للأطفال في دولة الإمارات، بما يضمن حمايتهم ورعايتهم وتنشئتهم في بيئة سليمة وصحية.

وأكد المستشار يوسف سعيد العبري، وكيل دائرة القضاء في أبوظبي، أن دولة الإمارات أولت الطفولة جل الرعاية والاهتمام، عبر إطلاق العديد من المبادرات الداعمة للحفاظ على الحقوق الكاملة للطفل، ولا سيما إصدار التشريعات والقوانين التي تصون وتحمي تلك الحقوق في جميع المراحل العمرية. ومن جهته، قال المستشار علي محمد البلوشي، النائب العام لإمارة أبوظبي، إن الاحتفال بيوم الطفل الإماراتي في الخامس عشر من شهر مارس من كل عام، وبالتزامن مع اعتماد قانون حقوق الطفل في 15 مارس 2016، يحمل رمزية ودلالة واضحة على مدى الاهتمام الذي توليه دولة الإمارات لحماية الطفل من خلال تشريعات نافذة تضمن الرعاية الشاملة والتنشئة الصحيحة.

 
طباعة Email