«سانوفي»: عوامل وراثية ونفسية وغذائية وراء انتشار «الأكزيما»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد خبراء صحيون أن التهاب الجلد التأتبي (الأكزيما) بات يعد من الأعراض المرضية الجلدية الأكثر انتشاراً في منطقة الخليج والعالم العربي، نتيجة عوامل عدة تتراوح بين الاسـتعداد الوراثي، وتناول بعض الأطعمة، واستنشاق مواد معينة، بالإضافة إلى الأمور المتعلقة بالجوانب النفسية والتقلبات الجوية.

وقدر جون بول شوير، الرئيس الإقليمي والمدير العام لشركة سانوفي الخليج، أن الأكزيما تؤثر على أكثر من 11% من السكان البالغين و24% من المراهقين في دولة الإمارات، و15% من البالغين في المملكة العربية السعودية و17% من البالغين في الكويت. وأشار شوير إلى أن السلطات الصحية في دولة الإمارات والمنطقة أولت اهتماماً كبيراً بمكافحة هذا المرض، إذ كانت الإمارات ثاني دولة في العالم تعتمد دواء دوبيلوماب كعلاج طبي، بعد الولايات المتحدة الأمريكية.

بدوره، قال الدكتور محمد العتيبي رئيس رابطة أطباء الجلد الكويتية ومدير برنامج البورد الكويتي للأمراض الجلدية، ورئيس قسم الأمراض الجلدية في مستشفى الجهراء في الكويت قد تظهر الأكزيما لأول مرة أو يمكن أن يصاب بها الرضع والأطفال. 

طباعة Email