«حارس النخيل».. رصد ذكي لمليون نخلة في وقت واحد

حارس النخيل من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

تمكن الدكتور الإماراتي عبد الله الجنيبي، من ابتكار أول نظام رصد وإنذار مبكر مزدوج بالاستشعار، عن يرقات سوسة النخيل الحمراء «اعتباراً من عمر عامين»، عن طريق رائحة الجزء المصاب داخل النخلة، وصوت اليرقة أثناء المضغ والنخر، بتقنية الذكاء الاصطناعي.

ويعتمد «حارس النخيل»، الحاصل على براءة اختراع، على نظام الرصد الشبكي اللاسلكي الفوري لمليون شجرة نخيل في خادم واحد، ليضمن تخليص المزرعة من هذه الآفة المستشرية، لما لها من تبعات اقتصادية وبيئية سلبية على قطاع نخيل التمر.

مميزات

وقال الجنيبي، الحاصل على جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي في الدورة الرابعة عشر لعام 2022، إن من المميزات الأخرى لحارس النخيل، أن الجهاز يعمل بمفرده، أو ضمن شبكة لاسلكية، ورصد وإنذار لاسلكي مبكر بالرسائل الفورية، هذا بالإضافة إلى كونه جهازاً عملياً خفيف الوزن ومنخفض التكلفة، ويعمل بفعل الطاقة المستدامة، كما أنه ملائم لجميع أنواع النخيل، وبقية الأشجار المصابة بالآفة «بما فيها الأشجار المنتجة للزيوت وجوز الهند وأشجار الزينة وغيرها».

دورة حياة

وحسب منظمة الفاو، تشير الدراسات أن ما نسبته 80 ٪ من دورة حياة سوسة النخيل الحمراء، تقضيها في جوف النخلة، ولا ترى بالعين، كما تصيب هذه الآفة الغازية العابرة للحدود، نحو 40 نوعاً من النخيل حول العالم، كما تتكبد دول الخليج والشرق الأوسط، خسارة تقدر بأكثر من 8 ملايين دولار أمريكي كل عام، بسبب الإصابة بسوسة النخيل.

طباعة Email