وزير التنمية الأرجنتيني: الإمارات مركز لوجستي عالمي ونمتلك فرصا واعدة لتعزيز تعاوننا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد معالي ماتياس كولفاس وزير التنمية الإنتاجية في جمهورية الأرجنتين أن دولة الإمارات تعد مركزا لوجستيا وتكنولوجيا عالميا مهما وهناك فرص واعدة لتعزيز التعاون الثنائي بين دولة الإمارات والأرجنتين في العديد من القطاعات لدفع مسارات التنمية في كلا البلدين.

وقال معاليه في حوار مع وكالة أنباء الإمارات "وام" على هامش زيارة وفد أرجنتيني إلى الدولة ، إن هذه الزيارة تكتسب أهمية كبيرة كونها تتزامن مع تنظيم الإمارات لإكسبو 2020 دبي بمشاركة نحو 192 دولة وما يقدمه هذه الحدث العالمي البارز من إمكانات كبيرة لبناء الشراكات وتعزيز آفاق التعاون بين الدول المشاركة .. مؤكدا نجاح دولة الإمارات في تنظيم نسخة متميزة وفريدة من إكسبو.

وأشار إلى أن بلاده تعد من المصدريين الرئيسين للغذاء على مستوى العالم وتتميز دولة الإمارات بموقعها الاستراتيجي وتعد مركزا رئيسيا للتجارة العالمية ونحن حريصون على تعزيز تعاوننا في هذا القطاع الاستراتيجي والحيوي.

وأضاف أن هناك أيضا فرصا كبيرة لزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين وتنمية الاستثمارات المشتركة الإماراتية الأرجنتينية .. مشيرا إلى أن وجود عدة قطاعات نتطلع إلى تعزيز التعاون المشترك مع دولة الإمارات فيها ومنها الغذاء والتعدين والطاقة النظيفة والهيدروجين الأخضر.

وقال معاليه : " سعداء بزيارة دولة الإمارات تزامنا مع إكسبو 2020 دبي ونقدر الدور البارز الذي تقوم به الدولة لدفع النمو الاقتصادي العالمي وامتلاكها رؤية استشرافية واضحة للمستقبل ونتطلع إلى تعزيز تعاوننا المشترك على مختلف الأصعدة".

وأشار إلى أنه في خضم التحديات التي واجهت العالم جراء جائحة "كوفيد - 19" ، نجحنا في تحقيق نمو في النتائج المحلي الإجمالي بمقدار 10.3 في المائة خلال العام الماضي 2021 ونتوقع زيادة بواقع 4 في المائة بنهاية العام الجاري 2022 .. مؤكدا على وجود فرص هائلة لتحقيق التنمية في البلاد خاصة مع الموارد الطبيعية التي تحظى بها إضافة إلى امتلاكها قوى عاملة ماهرة ومؤسسات أكاديمية قوية.

ولفت إلى أن النمو الصناعي في الأرجنتين خلال العام الماضي كان أعلى من أي دولة أخرى باستثناء الصين وهو ما يؤشر إلى الفرص الواعدة التي تمتلكها الأرجنتين وحرصنا أيضا على تعزيز التعاون مع دولة الإمارات في هذا المجال.

وتحدث معاليه عن القطاعات الواعدة في الأرجنتين ، وقال إن بلاده تعد ثاني أكبر مصادر لليثيوم في العالم وتمتلك ثالث أكبر احتياطات لذا فإن قطاع التعدين يعد من القطاعات المهمة في البلاد ، كما تعد أيضا من أكبر احتياطات النحاس غير المكتشفة في العالم ، وتركز أيضا على قطاع الطاقة في ظل امتلاكها مناطق طبيعية متميزة لتطوير طاقة الرياح والطاقة الشمسية والطاقة النظيفة كما تولى بلاده اهتماما كبيرا بقطاع الهيدروجين الأخضر وتهتم أيضا بصناعة الصلب ، كما تمتلك ميزة إمكانية تطوير سلسلة قيمة للتنقل المستدام.

وأشاد بالجهود الكبيرة التي تقوم بها دولة الإمارات في العمل المناخي العالمي .. وثمن مبادراتها الرائدة لتحقيق الحياد المناخي بحلول 2050 إضافة إلى استضافتها مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ "كوب 28" .. مشيرا إلى أن بلاده من الداعمين للاعتماد على مصادر طاقة بديلة مثل الطاقة النووية لأغراض سلمية ويعد الوصول إلى صفر انبعاثات كربوية أمرا في غاية الأهمية للعالم أجمع.

وأكد وزير التنمية الإنتاجية الأرجنتيني أن بلاده ودولة الإمارات لديهما فرص هائلة لتعزيز تعاونها وتعميقه في المستقبل بعدة مجالات ونتطلع إلى تحويل هذا الفرص إلى مسارات للتنمية في البلدين الصديقين.

طباعة Email