شعر: أ. د. محمّد عبدالرّحيم سلطان العلماء

وارث الطيب

ت + ت - الحجم الطبيعي


قصيدة مرفوعة إلى مقام صاحب السّموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بمناسبة إطلاق مبادرة «مليار وجبة»

 

 

يا وارثَ الطيـــبِ عن آبائه النُّجُبا

                    وسيّدَ الخيـــل فوق الخيل إن ركبا

وحافــــظ الودّ لا يبغي به بــدَلا

                    وفارجَ الكــرب إذْ ما حادثٌ كَربا

وحادي الركب في قمراءَ مُزْهِـــرةٍ

                    وصانعَ المجــد كي يعلو به الشُّهُبا

وناظـــم الشعر كي يحكي به وطنا

                     وناثر القـــــول كي يجلو به الأدبا

يا سيّــــد الدار قد أعليــتَ رايتنا

                     وأنطق الطيبُ مـن أفعالك الخُطَبا

كم ذا تُبادر في شهر الصيـــــام إلى

                     إطعام كلّ فقيــــرٍ جــاع أو سَغِبا

يا ألف مليون قد بُحَّتْ حناجـرُهم

                     فلا مُغيثَ على المسكيــن قد حَدِبا

حتى تناهى لهم صوتُ الجيــاعِ إلى

                     محمد الخير للخيـــرات قد وثبـــا

فأطلق الصوتَ في شعبٍ له شرفٌ

                     فحقق الصوتُ مِن مَسموعه الأرَبا

هذي الإمـــاراتُ لا تنفكّ عادتُها

                      في البــذل إلا عطـــاءً صافياً عَذِبا

مذ قام فينا سَميّ الخيــــــر زايدنا

                      ونحـــــن نُشعــــلُ في آفاقها لَهِبا

ناراً ترى الضيف في ساحاتها جَذِلاً

                     والخيلُ تمشــــي على غُلوائها خَبَبا

نُعطي عطاءَ مُحـــبٍّ لا يمــنُّ أذىً

                      ويكثــــر الخيـــــرُ في بلداننا دأبا

وكيف يخبو لهيـب الطيب في بلدي

                       وسيـــــدُ الدار من يُمناه قد وهبا

محمد الخيـــر يا ميمـــونَ راشدنا

                      جمعتَ كلَّ خصـالِ الطيبِ والنسبا

ما زلتَ تدأب في الخيـرات تنشرُها

                     بيــن الأنام وتُذكـــي نارَها حطبا

طوبى لذكــــرك في الأيـام تحفظُه

                      بيـــــن الضلوع إذا ما ذاهبٌ ذهبا

أفرحتَ كلَّ جيــاع الأرض قاطبةً

                      مليــــون ألف بوجهٍ ناحلٍ شَحَبا

فاصعد لمجـــدك محفوظاً بخالصةٍ

                      مــن كل عينٍ تفيضُ دموعُها سَرَبا

أبقاك ربك للأوطـــان تحـــرسُها

                      وتنشر اللحــــن في ساحاتها طربا

طباعة Email