عضوية دائمة للإمارات في برلمان البحر الأبيض المتوسط

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد معالي صقر غباش رئيس المجلس الوطني الاتحادي أن منح دولة الإمارات ممثلة بالمجلس الوطني الاتحادي صفة العضوية الدائمة في برلمان البحر الأبيض المتوسط، ستتيح لنا توثيق التعاون مع هذه المؤسسة البرلمانية الدولية وبما يسهم في تعزيز الجهود المشتركة لزيادة أواصر التعاون الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والسياسي بين دولة الإمارات العربية المتحدة والدول الأور ومتوسطية.

وأضاف معاليه إننا على قناعة تامة أن انضمامنا إلى برلمان البحر الأبيض المتوسط من شأنه الارتقاء بالشراكات الاستراتيجية التي تربطنا بالدول المطلة على البحر الأبيض المتوسط، وبما يعزز منهجية العمل المشترك لمواجهة التحديات الإقليمية والدولية التي تهدد السلم والأمن الدوليين.
جاء ذلك خلال اجتماع الجمعية العامة السادسة عشرة لبرلمان البحر الأبيض المتوسط، الذي تستضيفه دولة الإمارات بدبي حيث أعلن معالي جينارو ميجليوري رئيس برلمان البحر الأبيض المتوسط، عن العضوية الدائمة للمجلس الوطني الاتحادي في برلمان البحر الأبيض المتوسط.

وأكد معالي صقر غباش أن الشعبة البرلمانية الإماراتية ستعمل جاهدة من خلال عضويتها الدائمة على تكثيف الجهود لتحقيق أهداف البرلمان والارتقاء بأطر العمل البرلماني المشترك، بما يحقق غايات شعوبنا العربية والأوروبية كما أكد عليها إعلان برشلونة في عام 2010.

وقال معاليه :سندعم غايات وأهداف هذا البرلمان في جميع المحافل البرلمانية الإقليمية والدولية الأخرى، وفي المقدمة منها أعمال الاتحاد البرلماني الدولي. فما أحوجنا اليوم إلى التضامن والتكاتف الإقليمي والدولي في سبيل مواجهة التحديات العالمية الملحة لضمان التنمية والاستقرار لشعوبنا.

وأعرب عن شكره وتقديره لمعالي رئيس برلمان البحر الأبيض المتوسط والدول الأعضاء على الثقة المتبادلة وعلى الموافقة، مؤكدا أن المجلس الوطني الاتحادي سيواصل أداءه ودوره المؤثر في الدبلوماسية البرلمانية على الأصعدة الإقليمية والدولية.

وثمن معالي صقر غباش الدور والجهود المقدرة التي قام بها أعضاء مجموعة الشعبة البرلمانية الإماراتية في برلمان البحر الأبيض المتوسط، وهم سعادة كل من : مريم بن ثنية رئيسة المجموعة، وضرار بالهول الفلاسي نائب رئيس المجموعة، وعائشة محمد الملا، وهند حميد العليلي، خلال فترة مشاركتهم كأعضاء ومنتسبين واستطاعوا اثبات ان الإمارات تستحق العضوية الدائمة في فترة قصيرة وبشكل استثنائي .

بدوره رحب معالي رئيس برلمان البحر الأبيض المتوسط بعضوية دولة الإمارات العربية المتحدة التي أتمت بنجاح وبقدر كبير من الالتزام عملية الانضمام وفقًا لقواعدنا وقرار الجمعية السابق مشيدا بالدور الذي تقوم به الدبلوماسية البرلمانية الإماراتية خلال عضويتها بصفة الانتساب في برلمان البحر المتوسط، وقال لقد كان المجلس الوطني الاتحادي فاعلا خلال الفترة الماضية في جميع المناقشات وقدم العديد من المساهمات خاصة فيما يتعلق بمبادرات مكافحة الإرهاب والقضاء على التطرف، فضلاً عن الإجراءات الإنسانية وانتقال الطاقة، مشيدا بحسن تنظيم واستضافة هذه الاجتماعات.

طباعة Email