يقام على مدى يومين بالتزامن مع يوم الطفل الإماراتي

أبوظبي تستضيف منتدى «ود» العالمي لتنمية الطفولة المبكرة 15 الجاري

ت + ت - الحجم الطبيعي

تستعد المبادرة العالمية لتنمية الطفولة المبكرة (WED)، التي أطلقتها هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة، لاستضافة منتدى «ود» العالمي بالتزامن مع يوم الطفل الإماراتي، وذلك بالتعاون مع شريكها في الرؤية «مبادلة»، خلال يومي 15 و16 مارس الجاري في حديقة التزلج جنوبي جزيرة ياس بأبوظبي.

سيفتح المنتدى العالمي أبوابه أمام أكثر من 250 من صناع السياسات المؤثرين والأكاديميين والمتخصصين والمبدعين الرواد على مستوى العالم في العديد من القطاعات ذات الصلة بتنمية الطفولة المبكرة.

وسيقدم المنتدى أكثر من 50 متحدثاً في قطاع تنمية الطفولة المبكرة عبر 14 موضوعاً عالمياً لتنمية الأطفال الصغار.

ويهدف المنتدى إلى إلهام الأشخاص المعنيين بتنمية الطفولة المبكرة، ليصبحوا مساهمين فاعلين ونشطين في صناعة التغيير، إلى جانب تحديد المفاهيم والسلوكيات السائدة وإطلاق حوارات مؤثرة وهادفة حول تنمية الأطفال الصغار.

وتتفرد مبادرة «ود» العالمية لتنمية الطفولة المبكرة بنهجها القائم على نموذج تشغيلي مستدام، تعمل ضمنه فرق العمل المتخصصة على المواضيع ذات الأولوية، وسيتم عرض المخرجات في المنتدى تمهيداً لتنفيذها على مستوى الإمارة، إلى جانب متابعة تنفيذها من قبل رؤساء وأعضاء مجموعات الابتكار المعرفي لضمان تحقيق مستهدفات المبادرة والوصول لأفضل النتائج الممكنة والتي ستنعكس بشكل رئيسي على حياة الأطفال الصغار في أبوظبي والعالم.

110 جلسات

وتأتي مخرجات مجموعات الابتكار المعرفي التي سيناقشها المنتدى، نتاج عمل دؤوب استمر لأكثر من 9 أشهر، تخللها تنظيم 110 جلسات، تضمّنت أفضل الممارسات في هذا المجال، فضلاً عن اجتماعات المستشارين الفنيين، عبر 35 جلسة لمجموعات الابتكار المعرفي، و60 مقابلة رسمية مع الأطراف المعنية، و10 جلسات لنقل المعرفة، بالإضافة إلى بحث نوعي محلي تم إجراؤه مع مجموعات الجمهور الرئيسة في أبوظبي، بمن في ذلك أولياء الأمور والأطفال، والمعلمون.

مساحة تفاعلية

وسوف ينخرط المشاركون بالمنتدى ضمن مساحة تفاعلية مصممة لإعادة تخيل الأحداث الكبيرة في مراحل نمو وتطوّر الطفل، حيث يمكن رؤيتها من خلال عيون أربعة أطفال من خلفيات اجتماعية وسمات شخصية مختلفة.

كما يستكشف المنتدى الذي يستمر يومين تحت عنوان «التواصل»، كيف أن التواصل الهادف يعدّ حجر الزاوية في بنيان المجتمع، وشبكة الدعم التي تمكّن كل طفل من التمتع بالصحة والثقة بالنفس والفضول والقدرة على التعلم، وتطوير قيم متينة في مكان آمن، وبيئة داعمة للأسرة.

تحديات

ويركز المنتدى العالمي لتنمية الطفولة المبكرة، الذي يعدّ منصة معرفية عالمية، على التحديات الأساسية المحددة في الموضوعات الرئيسة للنسخة الأولى لمبادرة «ود»، وهي التكنولوجيا الإنسانية للأطفال، وأسلوب الحياة في القرن الحادي والعشرين، والرفاه العاطفي والتفاعل الاجتماعي.

وسيكشف عن الحلول التي توصل إليها الفريق خلال أكثر من 110 جلسات، تسلط الضوء على دور أبوظبي المتطور كمركز للابتكار في تنمية الطفولة المبكرة، فضلاً عن المساعدة في تحريك مخرجات مؤثرة للتحديات الملحة التي يواجهها القطاع محلياً وعالمياً.

جلسات

سيتضمن برنامج المنتدى جلسات، مثل «كيف ينبغي للحكومات وصانعي السياسات معالجة التأثير السلبي الذي لم يُعرف بعد للتكنولوجيا المستخدمة اليوم؟» و«احتياجات الصحة النفسية للأجيال الرقمية» و«إنشاء شبكة حضرية صحية للأطفال للعب. وممارسة الرياضة بأمان في المناخ الحار و«التأمل في منهجية استجابتنا لتأثير جائحة كورونا على أطفال الهمم».

ويعقد خلال الجلسات مناقشات متعمقة من خلال الطاولة المستديرة لمعالجة القضايا ووضع الحلول.

«ود»

تم إطلاق المبادرة العالمية لتنمية الطفولة المبكرة (ود) في عام 2021 تحت رعاية سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي ورئيس هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة. وهي تهدف إلى تحفيز الابتكار في قطاع تنمية الطفولة المبكرة في أبوظبي والعالم من خلال مجموعات الابتكار المعرفي (BWGs)، لتحقيق رؤية هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة.

سيكون تتويجاً للحدث الذي يستمر ليومين بمسابقة مفتوحة للجمهور وخصوصاً بالأطفال (من سن 0-8) وعائلاتهم وإخوتهم للمشاركة في «بتحدي ود للأطفال» والاستمتاع بالجري لمسافة كيلومتر واحد. ينظم هذا النشاط مجلس أبوظبي الرياضي بالشراكة مع مبادلة، والمقرر إقامته في مساء يوم الأربعاء الموافق 16 مارس.

طباعة Email