«بيئة أبوظبي» توسع برنامجها لمراقبة جودة الهواء

ت + ت - الحجم الطبيعي

قامت هيئة البيئة - أبوظبي في عام 2021، بتوسيع نطاق عمل برنامج المراقبة لحماية جودة الهواء في إمارة أبوظبي، وذلك من خلال تنفيذ سلسلة من المشاريع التي تم الاضطلاع بها طوال العام، والتي أسفرت عن تحقيق العديد من الإنجازات الهامة في هذا المجال.

نجحت الهيئة بتحقيق هذه الإنجازات بفضل شبكتها الواسعة لمراقبة جودة الهواء، والتي تتمحور حول مختبر معايرة معتمد يعزز ضمان الجودة وتدابير وإجراءات المراقبة مما يؤدي إلى جودة عالية في البيانات.

 وتتكون شبكة الهيئة من 20 محطة ثابتة تراقب عن كثب جودة الهواء وتوفر بيانات عالية الدقة بنسبة تصل إلى 99٪. كما تدير الهيئة محطتين متنقلتين تستخدمان لإجراء دراسات متخصصة بجودة الهواء في جميع أنحاء الإمارة. 

275 مؤشراً

وتقوم الشبكة بقياس 275 مؤشراً وتقدم ما مقداره 130,086,000 نقطة بيانات دقيقة جديدة سنوياً للإمارة. وتحفظ قاعدة البيانات حالياً أكثر من 1,561,032,000 نقطة بيانات صالحة يتم توفيرها لأكثر من 70 نشاطاً تتبع أصحاب المصلحة الرئيسيين.

توسيع نطاق

وقال المهندس فيصل الحمادي، المدير التنفيذي بالإنابة لقطاع الجودة البيئية بهيئة البيئة - أبوظبي: «خلال عام 2021، قمنا بتوسيع نطاق عملنا في برنامج حماية وتحسين جودة الهواء في إمارة أبوظبي والمحافظة على نوعية الهواء في الإمارة وفقاً لأعلى المعايير العالمية، حيث كانت 83% من أيام عام 2021 تقع ضمن الحدود الوطنية لمؤشر جودة الهواء».

إنجازات 

وأضاف الحمادي «على مدار العام، حققنا العديد من الإنجازات، مثل الانتهاء من التقرير السنوي لجودة الهواء المحيط في إمارة أبوظبي لعام 2020. وتراقب شبكة الهيئة ما يصل إلى 14 ملوثاً و 6 مؤشرات للأرصاد الجوية والضوضاء في كل محطة من محطاتها لمراقبة جودة الهواء». 

بالإضافة إلى ذلك، تعاونت هيئة البيئة - أبوظبي خلال العام 2021 كثيراً مع شركائها الدوليين، بما في ذلك نشر الورقة العلمية بعنوان»تأثير الإجراءات الوقائية لوباء كوفيد 19 على جودة الهواء في أبوظبي«.

 ودخلت الهيئة في شراكة مع منظمة الصحة العالمية (WHO) للانضمام إلى المجموعة الاستشارية الفنية العالمية لتلوث الهواء والصحة (GAPH-TAG). وتعتبر هذه الشراكة خطوة منطقية نحو إضفاء الطابع الرسمي على فريق خبراء يجتمع بانتظام من خلال المنصة العالمية لجودة الهواء والصحة. 

 وشاركت هيئة البيئة - أبوظبي في المؤتمر الدولي الرابع حول الغبار الجوي 2021 واحتفلت بيوم الأمم المتحدة الدولي الثاني للهواء النظيف تحت مسمى»السماء الزرقاء"، وشجعت الجمهور من خلال وسائل التواصل الاجتماعي للمساهمة في الحافظ على جودة الهواء

طباعة Email