استقطب 21 ألف مشارك وزائر

«دبي ديرما» يختتم أعماله بصفقات تفوق ملياري درهم

ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتمت أمس فعاليات الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر ومعرض دبي العالمي لأمراض الجلد والليزر «دبي ديرما 2022»، والتي تم خلالها إبرام صفقات زادت قيمتها على 2 مليار درهم، تأكيداً على الدور المؤثر الذي تضطلع به دبي في تهيئة الفرص لمزيد من الانتعاش الاقتصادي على الصعيدين الإقليمي والعالمي، بما توفره من مساحة للقاء بين القائمين على مختلف القطاعات الحيوية لبحث مجالات جديدة للتعاون وعقد الصفقات والاتفاقات التي تعود بدورها بالإيجاب على مجمل الحركة الاقتصادية العالمية.

وكانت هذه الدورة من «دبي ديرما»، التي بدأت في 27 فبراير الماضي، قد استقطبت نحو 21 ألف مشارك وزائر، ما يعكس أهمية دور الحدث كمنصة رئيسية للقاء المختصين والخبراء في قطاع طب الجلدية والتجميل، وخلق فرص استثمارية مختلفة بين الشركات المحلية والعالمية، فيما حظي المؤتمر ببرنامج علمي متكامل ضم 326 محاضرة علمية و79 ورشة عمل، بمشاركة أكثر من 349 متحدثاً، حيث ركزت النقاشات على التطورات المتعلقة بالجراحات التجميلية والليزر وطب الجلد التجميلي ومكافحة الشيخوخة وغيرها من الموضوعات ذات الصلة.

وأعرب الدكتور عبد السلام المدني، الرئيس التنفيذي لمؤتمر ومعرض «دبي ديرما» ورئيس إندكس القابضة عن اعتزازه بنجاح هذه الدورة وقال: «يحظى دبي ديرما بشعبية كبيرة بين رواد هذه الصناعة، حيث سجل ردود فعل إيجابية كبيرة بين المشاركين والزوار انعكست على كافة أقسام القطاع، ونحن نعتز بالدور المهم لهذا الحدث في دفع عجلة الاقتصاد والتنمية المستدامة والإسهام في تعزيز فرص النمو للمؤسسات المحلية والإقليمية والعالمية المتخصصة في هذا المجال».

من جانبه، عبر الدكتور حسن كلداري، رئيس اللجنة العلمية في دبي ديرما عن تقديره للنتائج الإيجابية العديدة التي حققها المؤتمر من الناحية العلمية، وكذلك عن حجم الشراكات التي عُقدت بين المؤسسات الطبية المشاركة، وما تم تبادله من معلومات وأفكار وما جرى تأسيسه من شراكات تبدأ من دبي وتنطلق إلى العالم، وأوضح قائلاً: «تعودنا أن تكون دبي دائماً جامعة للمبدعين والطاقات الخلاقة والتجارب المُلهِمة في مختلف المجالات لتلتقي على أرضها العقول والأفكار من أجل بحث كل ما هو جديد ونافع في شتى القطاعات.

وأضاف:»كان للأجواء الآمنة التي وفرتها دبي على مدار الفترة الماضية، وحافظت من خلالها على صحة وسلامة جميع المشاركين والعارضين في الفعاليات العالمية الكبرى التي استضافتها خلال تلك الفترة، كبير الأثر في تشجيع بناء شراكات جديدة تدفع مسيرة التطور والنمو قدماً، لا سيما على الصعيدين الاقتصادي والعلمي، ويسعدنا أن يكون «دبي ديرما» إحدى تلك المنصات العلمية التي استفادت من القدرات المميزة لدبي في استقطاب المتخصصين من مختلف أنحاء المنطقة والعالم لتبادل المعارف والخبرات في مجال العناية بصحة الجلد والبشرة".

وتطرق اليوم الأخير من المؤتمر إلى مواضيع عدة منها أمراض فروة الرأس وطرق تشخيصها وعلاجها والطرق الصحيحة لمعالجة التهيج في الوجه والعلاج المبكر لالتهاب الغدد العرقية القيحي وأهمية الليزر غير الحراري في مكافحة الشيخوخة ودراسة للحالات السريرية المعقدة. كما عقدت ورشات عمل ناقشت مواضيع شملت: المعالجة العلمية الحديثة لتحلل الدهون، وتقنية ليزر البيكوسكند الجديدة المستخدمة لإزالة الوشوم ومعالجة الندوب وطرق الحفاظ على ملامح الوجه الطبيعية بعد فقدان الوزن بشكل ملحوظ وكيفية التعامل مع الندوب الجراحية المعقدة والحروق وكيفية التعامل مع الأجهزة الحديثة للوخز بالإبر الدقيقة (مايكروبلادينغ)، إضافة إلى موضوع تجديد خلايا الجلد وإصلاح الأنسجة التالفة.

طباعة Email