تنفيذاً لتوجيهات محمد بن زايد

إنجاز الحزمة الأولى من مشاريع أم الإمارات في إثيوبيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أنجزت الهيئة في جمهورية إثيوبيا الحزمة الأولى من مشاريع أم الإمارات التنموية، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الرئيسة الفخرية لهيئة الهلال الأحمر.

وتضمنت المشاريع إنشاء 4 مدارس في إقليم باليه، تتكون من 70 فصلاً دراسياً ومكتبات ومكاتب للإدارة والمختبرات والخدمات الأخرى، يستفيد منها سبعة آلاف و500 طالب وطالبة سنوياً، إضافة إلى مستشفى لرعاية الأمومة والطفولة يتكون من عيادات خارجية ومجمع عمليات ومختبر وعنابر ووحدة للعناية بالأطفال الخدج ومرافق إدارية وخدمية، وتستفيد من خدماته 100 ألف حالة سنوياً.. إلى جانب دعم مركز جراحة القلب في العاصمة أديس أبابا بالأدوية والأجهزة الطبية.

وتشمل الحزمة الثانية توفير 8 حافلات للنقل لتيسير سبل المواصلات والتنقل في الإقليم.

وبشأن المساعدات الغذائية المستمرة على مدى تنفيذ هذه المشاريع، فقد وزعت هيئة الهلال الأحمر أكثر من 88 ألف طرد غذائي استفاد منها حوالي 700 ألف شخص من السكان المحليين.

وكانت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قد عززت جهودها لدعم الأوضاع الإنسانية والتنموية في إثيوبيا، خلال السنوات الأخيرة.

جهود

وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بالتحرك تجاه إثيوبيا تجسد اهتمام سموه بتداعيات الأوضاع الإنسانية هناك، وحرص سموه على تخفيف معاناة المتأثرين منها وتوفير ظروف حياة أفضل لهم.

وقال: إن متابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، لسير العمل في مشاريع إثيوبيا وتوجيهاته المستمرة بإنجازها بالسرعة المطلوبة، تؤكد سعي سموه الحثيث للحد من وطأة المعاناة الإنسانية، والعمل على تعزيز سبل استقرار الأهالي هناك.

وأضاف الفلاحي أن توجيهات القيادة الرشيدة في هذا الصدد تجسد قيم التسامح التي تتحلى بها دولة الإمارات، وتضامنها مع الشعب الإثيوبي وأوضاعه الإنسانية، وتؤكد العلاقات المتينة التي تجمع الإمارات وإثيوبيا وشعبيهما.

وقال أمين عام الهلال الأحمر: "إن هذه المبادرة تأتي في إطار التزام الإمارات بكونها دولة مانحة بقيمها الإنسانية والتنموية تجاه الشعوب الشقيقة والصديقة، واستمراراً لنهجها المتميز في تعزيز المبادرات التي تحد من وطأة المعاناة الإنسانية وتساند جهود التنمية في المجتمعات التي تطالها النكبات الإنسانية التي تؤثر على حياة الناس ومصائرهم.

كانت هيئة الهلال الأحمر قد عززت استجابتها لدعم الأوضاع الإنسانية والتنموية في أثيوبيا و التي استهدفت عشرات الآلاف من أبناء الشعب الإثيوبي الشقيق، فيما تضمنت المبادرة الجانب التنموي المتمثل في بناء 1600 منزل جار العمل فيها حالياً.

طباعة Email