5000 فرصة عمل وتدريب مواطنين تقدمها «الفطيم» خلال السنوات الـ5 المقبلة

ت + ت - الحجم الطبيعي

خصصت «مجموعة الفطيم» 5000 فرصة عمل وظيفية وتأهيلية للمواطنين في 8 قطاعات حيوية خلال السنوات الخمس المقبلة، وذلك في استجابة سريعة من المجموعة لدعم استراتيجيات وخطط التوطين الحكومية في دولة الإمارات، إيماناً منها بدور القطاع الخاص بالتعاون مع الجهات الحكومية في تحقيق التنمية المستدامة.

وأكدت المجموعة أن ملف التوطين هو إحدى أولوياتها الكبرى، وتهدف من خلال برنامجها للتوطين الوصول إلى نسبة توطين تبلغ 10% خلال العامين المقبلين، وتوفير فرص عمل واعدة، وابتعاث المواهب الإماراتية المتميزة للمشاركة في دورات تدريبية.

واكتساب خبرات عملية من العلامات التجارية العالمية التي تمثلها المجموعة، ومنح فرصة للباحثين عن عمل للاستفادة من «أكاديمية الفطيم للتوطين» ومنصة تطوير المواهب الإماراتية وتدريبها، حيث تتعاون المجموعة مع «مجلس تنمية الموارد البشرية الإماراتية في دبي»، ومع البرنامج الاتحادي «نافس» في تحقيق ذلك.

تضافر الجهود

وأكد معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، رئيس مجلس تنمية الموارد البشرية الإماراتية في دبي، أهمية تضافر الجهود والتعاون والتنسيق بين الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية من جهة، والقطاع الخاص من جهة أخرى، من أجل توظيف المواطنين في القطاع الخاص.

وأضاف معاليه: إن التعاون بين المجلس وبرنامج «نافس» و«مجموعة الفطيم» له آثار إيجابية مهمة في توظيف أبناء الإمارات، وتدريبهم وتأهيلهم التأهيل المناسب لشغل الوظائف في مختلف القطاعات، داعياً الشركات الكبرى في دولة الإمارات إلى السير على خطى «مجموعة الفطيم»، والاستفادة من تجربتها الناجحة في توظيف المواطنين، ودورها المتميز.

مشيراً إلى أن المجموعة من خلال عضويتها في مجلس تنمية الموارد البشرية الإماراتية في دبي تجاوبت سريعاً مع المبادرات الحكومية في أداء واجب وطني يخدم المواطنين الباحثين عن عمل، وتطوير كفاءاتهم.

شراكات

من جانبه، أكد غنام المزروعي الأمين العام لمجلس تنافسية الكوادر الإماراتية، أن برنامج «نافس» ينسق ويتعاون بشكل وثيق مع «مجلس تنمية الموارد البشرية الإماراتية في دبي»، وهذا التعاون أثمر عن شراكات وتفاهمات مع عدد من الجهات المعنية، من أبرزها «مجموعة الفطيم»، التي حققت إنجازات مهمة على طريق توظيف الإماراتيين، مشيداً بسرعة استجابة المجموعة وتعاونها المثمر.

استقطاب

من ناحيتها، قالت ميرة عمر الفطيم، عضو مجلس إدارة «مؤسسة الفطيم التعليمية»، رئيس مجلس إدارة «الفطيم للتوطين»، إن المجموعة ستواصل مسيرتها في استقطاب أبناء الإمارات، وتهيئة كل الفرص لهم ليسهموا في تطور المجموعة من خلال شغل وظائف مختلفة فيها، إذ وفرت المجموعة فرصاً وظيفية لنحو 357 مواطناً خلال العام 2021، وبداية العام الجاري 2022، في جميع التخصصات المتاحة لديها.

وأضافت أن مجموعة الفطيم تنوي توظيف 450 مواطناً خلال العام الجاري، لزيادة عدد المواطنين العاملين في المجموعة ليصل إلى 1100 إماراتي بحلول نهاية عام 2022، بنسبة 5.7%.

وأضافت أن إستراتيجية التوطين لدى «مجموعة الفطيم» تقوم على ركائز أساسية عدة لدعم توجهها الرئيسي، مشددةً على أن «مجموعة الفطيم» شكلت مجلساً داخلياً لتوظيف المواطنين ومتابعة تطورهم في العمل، يتمثل دور المجلس في الإشراف على إعداد إستراتيجية فعالة للتوطين تركز على استقطاب المواهب المواطنة وجذبها إلى القطاع الخاص، والتعاون مع الجهات الحكومية المختصة لتفعيل سياسة التوطين، وتقييم البرامج التطويرية للمجموعة، ودعم القادة والمسؤولين في ميدان العمل وتوجيههم، وتقييم أداء فريق العمل في تنفيذ الخطط المتفق عليها.

 

طباعة Email