إدارة مسرح الجريمة في شرطة دبي بلا ورق

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف العقيد مكي سلمان أحمد مدير إدارة مسرح الجريمة بالإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، لـ«البيان»، أن الإدارة تمكنت من أن تكون إدارة لا ورقية كلياً في كافة أعمالها الإدارية والميدانية، لافتاً إلى وجود 165 كادر مسرح الجريمة من مختلف التخصصات، ويتم تأهيل 3 من الكوادر ليكونوا محقق مسرح جريمة معتمداً دولياً من منظمة IAI، ويتم تطبيق برنامج ABC والذي يعتمد على مراحل تحقيق بمعايير دولية.

وقال: «يتم تطبيق برنامج الكايزون و6 سيجما في آلية العمل، حيث يعمل برنامج الكايزون على طرد الطاقة السلبية وزيادة الطاقة الإيجابية واستثمار الطاقات البشرية بدون أي زيادة في الإنفاق، مشيراً إلى أنه تم عمل أفرع لمسرح الجريمة في أقسام الشرطة، حيث تم تفعيلها في مركز شرطة البرشا، وجارٍ تفعيلها في مركز شرطة بر دبي وفقاً لاستراتيجية شرطة دبي خلال عام 2022، والهدف منها تقليل زمن الانتقال والاستفادة من الإمكانات الموجودة».

وأشار العقيد مكي إلى أن معايير مسرح الجريمة تتغير بشكل مستمر، حيث يشهد هذا القطاع تطوراً من حيث آلية العثور على الأدلة والأدوات والأجهزة المستخدمة التي تزيد من نسبة تأكيد الأدلة، لافتاً إلى أن الدراسة لوحدها لا تكفي، وأن شرطة دبي تعتمد على التدريب الميداني خاصة وأن هناك تنوعاً كبيراً في الجرائم، كما أن تنوّع الجنسيات أمر مهم في نوعية ارتكاب الجريمة بكافة أنواعها وأسبابها وتفاصيل أحداثها وفقاً للأسباب.

وذكر مكي أنه من ضمن التخصصات التي تحرص شرطة دبي على دراستها وتطبيقها على الحوادث الذي تقع دراسة أنماط مرشات الدم واتجاهها ودورها في كشف بعض الحقائق التي تحدث، كذلك مرور أوقات معينة على وقوع الجريمة وتأثير العوامل الجوية والمحيطة بسلامة الأدلة، التي من الممكن أن تفسد، وغيرها من العوامل التي تؤدي إلى الخروج بتقرير دقيق ومعلومات مؤكدة لتحقيق العدالة وحتى ينال الجناة جزاءهم.

طباعة Email