واشنطن تتوعد ميليشيا الحوثي وتؤكد التزامها بأمن الإمارات

المنظمات الأممية والعربية: الهجوم انتهاك للقانون الإنساني الدولي

ت + ت - الحجم الطبيعي

توالت إدانات المنظمات والكيانات الأممية والدولية والعربية للهجوم الحوثي الإرهابي، الذي استهدف منشآت مدنية على الأراضي الإماراتية.

وأدان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، الهجوم الذي نفذته ميليشيا الحوثي على مناطق ومنشآت مدنية في الدولة، أمس، وتسبب في سقوط عدد من الضحايا المدنيين. وقال الناطق الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أمس، في المؤتمر الصحفي اليومي، «إن هذا العمل انتهاك للقانون الإنساني الدولي الذي يحظر الهجمات على المدنيين والبنية التحتية المدنية».

وعيد

أدانت الولايات المتحدة الأمريكية بعبارات شديدة، الهجوم الإرهابي على مناطق ومنشآت مدنية في الدولة، وأدى إلى وقوع ضحايا من المدنيين الأبرياء، وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان في بيان: «لقد تبنى الحوثيون هذا الهجوم، وسنعمل مع الإمارات العربية المتحدة والشركاء الدوليين لتحميلهم المسؤولية ومحاسبتهم»، وأضاف سوليفان: «إن التزامنا بأمن الإمارات العربية المتحدة هو التزام راسخ، ونحن نقف إلى جانب شركائنا الإماراتيين في وجه كافة التهديدات التي تتعرض لها أراضيهم».

جريمة حرب

في الأثناء أدان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، د. نايف فلاح مبارك الحجرف، الهجوم الإرهابي الجبان. وأكد الحجرف، أن الهجوم الحوثي اعتداء إرهابي جبان، وجريمة حرب تعرّض حياة المدنيين للخطر، ما يتطلّب محاسبة الإرهابيين بما يتوافق مع القانون الدولي والإنساني. وأكّد الحجرف تضامن ووقوف مجلس التعاون مع دولة الإمارات ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات للدفاع عن أراضيها وحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين فيها، مقدماً صادق مواساته وتعازيه لأسر الضحايا ولحكومة دولة الإمارات وشعبها، متمنياً للمصابين الشفاء العاجل.

من جهتها أدانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، بأشد العبارات، الهجوم الإرهابي الذي استهدفت به ميليشيا الحوثي الإرهابية مناطق ومنشآت مدنية في الدولة، أمس، وأدى إلى سقوط ضحايا من المدنيين الأبرياء. ونددت منظمة التعاون الإسلامي، بتمادي ميليشيا الحوثي في عملياتها الإجرامية باستهداف المنشآت المدنية في انتهاك صارخ للقوانين والأعراف الدولية. وأعرب الأمين العام للمنظمة، حسين إبراهيم طه، عن تنديده الشديد بهذه العملية النكراء، وأكد وقوف منظمة التعاون الإسلامي مع دولة الإمارات العربية المتحدة وتأييدها لما تتخذه من إجراءات لحماية أراضيها وأمنها.

إلى ذلك، أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، بأشد العبارات، استهداف ميليشيا الحوثي الإرهابية لمناطق ومنشآت مدنية في الدولة، مشدداً على ضرورة وقوف المجتمع الدولي صفاً واحداً في مواجهة هذا العمل الإرهابي الذي يُهدد السلم والاستقرار الإقليمي. وقال أبو الغيط في بيان، «إنّ الهجمات التي قامت بها ميليشيا الحوثي تعكس طبيعتها الإرهابية، وتكشف عن أهدافها الحقيقية في إثارة الخراب في المنطقة تحقيقاً لأجندات من تعمل لحسابهم». وأكد أبو الغيط ثقته في قدرة دولة الإمارات على التعامل مع آثار الحادث، وفي تعزيز أمنها وصيانة استقرارها بالصورة التي تراها مناسبة. وأشار أبو الغيط إلى وقوف الجامعة العربية مع الإمارات في مواجهة هذه الأعمال الإرهابية الجبانة التي لن تنال أبداً من مكانتها كحصن للأمان، وعنوان للاستقرار والازدهار.

طباعة Email