افتتح المعرض والمؤتمر التجاري للأمن والسلامة «إنترسك»

منصور بن محمد: توحيد الجهود لسلامة الأجيال القادمة

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

افتتح سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي لأمن المنافذ الحدودية، أمس، فعاليات الدورة الثالثة والعشرين للمعرض والمؤتمر التجاري للأمن والسلامة - «إنترسك» 2022، الحدث العالمي الرائد لخدمات الطوارئ والأمن والسلامة بما يشمله من برنامج متكامل وفعاليات ومؤتمرات تركز في مجملها على التطورات التقنية والأمن السيبراني، والذي تستمر فعالياته حتى الغد في مركز دبي التجاري العالمي تحت عنوان «توحيد جهود خبراء القطاع من أجل أمن وسلامة الأجيال المستقبلية» بمشاركة أكثر من 500 متحدث من المنطقة والعالم.

وقال سموه في تدوينة عبر «تويتر»: «بمشاركة أكثر من 500 متحدث من المنطقة والعالم، شهدت افتتاح المعرض والمؤتمر التجاري للأمن والسلامة –«إنترسك» 2022... هدف الحدث هو توحيد جهود الخبراء والقيادات المعنية من أجل أمن وسلامة الأجيال القادمة عبر توظيف أحدث النظم والابتكارات».

رافق سموه خلال جولته في المعرض هلال سعيد المري مدير عام دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي، وشملت زيارة منصة شرطة دبي التي تحرص على المشاركة لعرض تجربتها الرائدة عالمياً في مجال الخدمات الأمنية القائمة على استخدام التقنيات الذكية، وتميزها في تقديم خدمات الجمهور وإنشاء المراكز الشرطية الذكية بالاعتماد على التقنيات الحديثة والذكاء الاصطناعي.

 وزار سموه منصة مؤسسة تنظيم الصناعة الأمنية، واستمع إلى شرح حول ما تعرضه المؤسسة هذا العام من أحدث الأنظمة والابتكارات من أهمها برنامج سكيورتي إكس وهو برنامج يقوم باختبار المستشارين الأمنيين والمهندسين والفنيين في المجال الأمني والمرخصين من المؤسسة ويعتبر اللبنة الأولى في أتمتة الاختبارات الهندسية بدون تدخل بشري، إضافة إلى مشاركة مختبر الأنظمة والمعدات الأمنية في المؤسسة خلال المعرض.

 وتفقد سموه الجناح الألماني واطلع على ما تقدمه الشركات الألمانية من ابتكارات في مجال خدمات الطوارئ والأمن والسلامة، ثم تفقد سموه جناح جمهورية كوريا الجنوبية، وتعرف إلى ما يقدمه من حلول أمنية متقدمة وتقنيات حديثة في مجال الحماية من المخاطر والهجمات الافتراضية والأمن السيبراني.

وشملت جولة سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، زيارة الجناح التشيكي، والجناح الفرنسي وتعرف إلى ما تعرضه الشركات الفرنسية من حلول مبتكرة مثل المفاتيح البيومترية لحماية هوية المستخدمين، والجيل الجديد لأنظمة استشعار الألياف الضوئية لصيانة البنية التحتية ومراقبتها، والإلكترونيات الضوئية لمراقبة المواقع، والتصوير الحراري الصناعي، وتطبيقات الاختبار وقياس الأشعة تحت الحمراء، إضافة إلى أنظمة مكافحة الحرائق.  كما زار سموه منصة الإدارة العامة للدفاع المدني في دبي واستمع إلى شرح حول أحدث التقنيات التي تستخدمها الإدارة في مجال استراتيجيات التأهب والاستجابة لحماية أفراد المجتمع، إضافة إلى البنى التحتية والقطاعات الحيوية باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي وأحدث التكنولوجيات المتقدمة.

موضوعات ملحة

 ويقدم المعرض على مدى ثلاثة أيام موضوعات ملحة للنقاش أهمها قمة قادة الأمن العالميين التي تضم قادة أمن عالميي المستوى وتمثل منصة مثالية للنقاش والمناظرات وتبادل الآراء حول تحديات الأمن العالمية والمبادرات الاستراتيجية والتعاون لتعزيز السلامة والأمن بشكل شامل.

 وتتضمن الموضوعات التي سيتم مناقشتها الاستجابة للتحولات والأزمات الوطنية، ومستقبل إنفاذ القوانين، والقيادة في الدفاع المدني إضافة إلى مواضيع أخرى.

 مدن ومواطنو المستقبل

 ويجمع مؤتمر حماية مدن ومواطني المستقبل، قادة الحكومات العالمية والبلديات وصناع السياسات والاستشاريين وخبراء التكنولوجيا للتواصل وتبادل الأفكار وتحديد الحلول المطلوبة لإنشاء مدن آمنة ومرنة والحفاظ عليها باستخدام أحدث التقنيات وأفضل الممارسات من جميع أنحاء العالم.

 ويتضمن المؤتمر دراسات حالة وعروضاً توضيحية حول كيفية إنشاء أماكن آمنة وأفكار حول أدوات المراقبة ومبادئ السلامة الوقائية وغيرها.

ومؤتمر «المستجيبون الأوائل» يمثل منصة مهمة لمناقشة القضايا الأكثر إلحاحاً في مجال الأمن والسلامة ويطرح أفضل الممارسات والاستنتاجات المشتركة والابتكارات، والتكتيكات والاستراتيجيات الخاصة بالتخطيط والاستعداد، والاستجابة للعمليات والطوارئ، وتخطيط استمرارية الأعمال والمرونة، والإنقاذ الفني مع التركيز على أحدث التقنيات في القطاع لحماية الأرواح البشرية والأصول المادية على حد سواء.
 ويسلط المؤتمر الضوء أيضاً على التخطيط للطوارئ والتأهب وأفضل الممارسات لإدارة المخاطر إضافة إلى موضوعات أخرى.

 ويشكل مؤتمر حماية البنى التحتية للقطاعات الحيوية منتدى لتحديد التهديدات المحتملة التي تستهدف البنى التحتية للقطاعات الحيوية وأمن المباني والأبنية الذكية ويناقش استراتيجيات الدفاع والتأهب والاستجابة لكل قطاع من القطاعات الحيوية الأحد عشر التي حددتها دبي مؤخراً.

طباعة Email