عاهدوا سموه على أن يكونوا عند ثقته في تحقيق رؤيته

أعضاء في «تنفيذي دبي»: محمد بن راشد قدّم للعالم نموذجاً متفرداً في القيادة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد أعضاء في المجلس التنفيذي لإمارة دبي، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قدّم للعالم نموذجاً متفرداً في القيادة التي تستشرف المستقبل لخدمة شعبه ووطنه، مشيرين إلى أن سموه يقود دبي والإمارات إلى العالمية.

وتقدموا بأسمى آيات التهنئة بمناسبة ذكرى تولي سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي، مؤكدين أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قائد صاحب رؤية مستقبلية وتطور مستمر، معاهدين سموه على أن يكونوا دائماً عند ثقته في تحقيق رؤيته.

تقدم وتطور

قال معالي عبد الله محمد البسطي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي: «إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قاد الإمارة نحو آفاق جديدة من التقدّم والتطوّر في جميع المجالات، منذ تولي سموه مقاليد الحكم في دبي قبل 16 عاماً، حتى أصبحت دبي اليوم في مصاف المدن الرائدة على مستوى العالم، متصدّرة مؤشرات التنافسية العالمية في الكثير من المجالات والميادين، وعلى رأسها العمل الحكومي، الذي حققت دبي من خلاله إنجازات رائدة وغير مسبوقة».

وأضاف معاليه: «قاد سموّه شعبه بثقة، واضعاً المركز الأول نصب عينيه، وآخذاً بيد هذا الشعب نحو القمة التي لا يرضى عنها بديلاً، لنحقق معه أهدافاً رائدة من مسيرة التنمية والتطوير التي انطلقت على يديه نحو التميز والريادة، والتي نحصد ثمارها اليوم عبر ما نراه من نجاحات وإنجازات، أصبحت معها دبي محطّ أنظار العالم، وتفوّقت عبرها لتكون مركز جذب عالمياً، في شتى المجالات المهمة والحيوية».

فكر متفرد

وأكد معالي الفريق عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي: «من السهل أن تكون قائداً، ولكن من الصعب أن تكون قائداً استثنائياً ملهماً، متفرداً في فكرك، تستقرئ المستقبل وتستنتج المتغيرات وتستبق التحديات، من الصعب أن تقترن فيك صفات التواضع، والحكمة، والمرونة، والحزم، والكرم، والإنسانية، أن تؤسس لنهج مستنير يسترشد به الآخرون لتحقيق التميز والاستباقية والريادة في شتى المجالات».

وأضاف معاليه: «حين نتحدث عن القيادة، فلا بد أن يكون سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، النموذج الاستثنائي الملهم للمجتمعات والدول، بقيادته الحكيمة، وحرص سموه على تحقيق الرفاهية والازدهار والرخاء والسعادة لشعبه، مواطنين ومقيمين وزواراً، وتعزيز شعورهم بالأمان. ونحن في شرطة دبي، نفخر بالعمل مع سموه وتحت قيادته، وبانتهاج سياساته ومبادئه، وصولاً إلى الهدف الأسمى».

ريادة عالمية

ورفع معالي مطر محمد الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات في دبي، أسمى آيات التهـاني والتبريكات لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بمناسبة الذكرى السنوية السادسة عشرة لتولي سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي، التي تتزامن هذا العام، مع الانطلاقة المتجددة لدولة الإمارات العربية المتحدة، نحو تحقيق مبادئ الخمسين سنة القادمة، لتعزيز الريادة الإماراتية العالمية في مختلف المجالات، كما تتزامن مع استضافة معرض إكسبو 2020 دبي أيضاً، مؤكداً أن سموه قدم خلال مسيرته نموذجاً متفرداً في القيادة وتحقيق التنمية الشاملة، واستشراف المستقبل.

وقال الطاير: «طموحات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لا سقف لها، وهو لا يقبل إلا المركز الأول، فمنذ توليه مقاليد الحكم في إمارة دبي في الرابع من يناير 2006، تسارعت وتيرة العمل وتعددت أوجه الإبداع في مختلف المجالات، ونُفذت مشاريع فريدة بأعلى المواصفات والمعايير العالمية، وحققت دبي إنجازات كبيرة، مكنتها من تبوؤ مراكز متقدمة في مجال التنافسية العالمية في البنية التحتية والمواصلات والاقتصاد والسياحة وغيرها، مشيراً إلى أن العام الماضي كان حافلاً بالإنجازات النوعية لسموه، ومن أهمها إطلاق خطة دبي الحضرية 2040، وإطلاق سياسة إسكان المواطنين، وتضمنت تخصيص أكثر من 65 مليار درهم لمشاريع وخدمات الإسكان للمواطنين بهدف تلبية احتياجات المواطنين على مدى أكثر من 20 عاماً، وكذلك إطلاق الخطة الشاملة لتطوير حتا، كما شهد العام الماضي انطلاق معرض إكسبو 2020 دبي، الذي يقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا، وعلى مستوى البنية التحتية، شهدت دبي في عهد سموه تنفيذ عدد من المشاريع الأيقونية، مثل قناة دبي المائية ومترو دبي وترام دبي، ومجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية».

وقال معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «يشرفني أن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لتولي سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي، ونهنئ أنفسنا بقائد فذ أسهمت رؤيته الثاقبة وتوجيهاته السديدة في ترسيخ الريادة العالمية لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة التي أصبحت نموذجاً يحتذى على مستوى العالم في التعامل مع مختلف التحديات بكفاءة واقتدار، ومؤخراً، كرّمت منظمة الأمم المتحدة حكومة دولة الإمارات لدورها الفاعل في التطوير الحكومي وبناء الجيل الجديد لحكومات المستقبل، ودورها في تبادل المعرفة في مجالات التحديث الحكومي مع العديد من دول العالم، بهدف تعزيز كفاءة الحكومات وتحسين حياة المجتمعات.

وبفضل الرؤية الاستشرافية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، أصبحت دبي نموذجاً عالمياً في جودة الحياة وريادة الخدمات، وتستضيف العالم حالياً في إكسبو 2020 دبي تحت شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل»، وحققت حكومة دبي إنجازات غير مسبوقة».

شخصية ملهمة

أكد عوض صغير الكتبي، مدير عام هيئة الصحة بدبي، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، يعتبر قائداً استثنائياً وشخصية ملهمة استطاع بحنكته وحكمته واستشرافه للمستقبل تحقيق مكانة مرموقة لدولة الإمارات بشكل عام، ودبي بشكل خاص، وجعلها نموذجاً رائداً يحتذى به.

وأضاف عوض الكتبي: «إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يعتبر مدرسة في القيادة والإنجاز والابتكار، ولديه رؤية ثاقبة ومتابعة دقيقة، فهو رجل ميدان بامتياز، ومتابع دقيق من الطراز الأول، ومنح شعبه عطاءً منقطع النظير ليكون شعباً مبدعاً وعلى قدر المسؤولية الملقاة على عاتق كل فردٍ».

وأكد عوض الكتبي: «دبي شهدت منذ تولي سموه مقاليد الحكم ازدهاراً متواصلاً وحققت العديد من الإنجازات الرائعة التي كان دافعها التميز والإبداع والابتكار والنمو والتطور، بفضل أفكار ورؤى وإبداعات وقيم سموه الإنسانية وإحساسه بالعطاء ومبادراته الاستثنائية التي جعلت من سموه نموذجاً يحتذى في مجال القيادة والإدارة، ليس لشعبه فقط، وإنما لكل الشعوب المتطلعة للتطور والازدهار».

وقال المستشار عصام الحميدان، النائب العام لإمارة دبي: «إن ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مقاليد الحكم في دبي، مناسبة غالية تذكرنا بإنجازات كبيرة ومعالم بارزة في تاريخ دبي الحديث».

وأضاف الحميدان: إن الإنجازات التي حققها سموه حققت لإمارة دبي مكانة عالمية وسمعة دولية، وجعلت منها محط أنظار الطامحين والمستثمرين، نظراً لما توفّره دبي من عيش كريم في بيئة آمنة، مليئةٍ بالفرص، توفر مستوى عالياً من جودة الحياة، وعدالة ناجزة.

وأضاف النائب العام: «إن رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للخمسين سنة القادمة تتضمن خططاً تنموية طموحة، ورؤيةً ثاقبة بعيدة المدى، بما يشمل تطوير العمل القضائي، وتسخير جميع الموارد اللازمة لريادته، بهدف دعم ديمومة واستمرارية العدالة، وبسطها في المجتمع».

وقال: «إن القضاء العادل، يحظى بدعمٍ قوي من القيادة الرشيدة، نظراً لأهميته الكبيرة في تحقيق الأمان والاستقرار في المجتمع، ومستويات الحياة التي تليق بالمواطنين والمقيمين». وأكد أن مستقبل القطاع القضائي في دبي في الخمسين القادمة ستكون داعماً رئيسياً للتنمية الشاملة.

تهنئة

بدوره تقدم سلطان أحمد بن سليم، رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، بخالص التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، بمناسبة مرور 16 عاماً على تولي سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي.

وقال بن سليم: حققت دولة الإمارات منذ ذلك الوقت إنجازات هائلة أسعدت شعبه وأبهرت العالم، وجعلت من دبي تحديداً مقصداً تجارياً واقتصادياً وسياحياً وثقافياً يستقطب شعوب العالم ليس للزيارة فحسب بل للعيش والإقامة فيها.

وأوضح: 16 عاماً من الإنجازات والنجاحات التي يشهد لها القريب والبعيد، 16 عاماً كرسها سموه لصناعة مستقبل مشرق لدولته وليكون شعبه أسعد شعوب الأرض. هكذا هم القادة العظماء يسطرون في التاريخ إنجازات تخلد وتذكر على مر العصور. نفتخر بقيادته ونعتبره قدوة لنا في العمل والإخلاص ونتبع نهج سموه في الإدارة والقيادة، ونتعهد باستكمال مسيرة التفوق والازدهار على جميع المستويات.

محطة مفصلية

وقال داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي: «إن الرابع من يناير من كل عام يمثل محطة مفصلية من تاريخ دبي، بوضع الإمارة على الخارطة العالمية بإنجازات استثنائية يتحدث عنها العالم أجمع». وأضاف الهاجري: «أرسى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، منذ توليه مقاليد الحكم في الإمارة، نهجاً فريداً متكاملاً من العمل الحكومي أساسه الإنسان والاستثمار في الأجيال، وما تشهده الإمارة من قفزات استثنائية في جميع المجالات ترسخ تميز دبي عالمياً».

وتابع: «فكر سموه الذي رسخه فينا من حب التحدي والتجديد والابتكار، يجعلنا نبذل قصارى جهدنا للوصول لرؤيته الفذة لمواصلة التنمية الشاملة، فنحن من مدرسة محمد بن راشد الذي علمنا بأن كلمة مستحيل ليس لها وجود في قاموسنا، حفظ الله صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وأدام عليه الصحة والعافية».

قائد ملهم

وقال حمد الشيخ أحمد الشيباني، مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي: «إن ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في الرابع من يناير، مقاليد الحكم في إمارة دبي، هو يوم نستذكر فيه المبادرات الوطنية والإنسانية والخيرية الكبرى وغير المسبوقة التي سعى سموه لتحقيقها بهدف دفع عجلة الازدهار والتقدم والتنمية الشاملة في الإمارة».

وأشار الشيباني إلى أن صاحب السمو حاكم دبي، رعاه الله، نموذج يضرب به المثل في القيادة الاستثنائية وصاحب رؤية بعيدة المدى في الريادة والرفعة في مختلف المجالات، إذ اجتمعت في سموه مقومات القائد المثالي والملهم الذي عزز مكانة الإمارة ودولة الإمارات العربية المتحدة بالنظر إلى دوره المحوري في مسيرة الازدهار والريادة، من خلال إحداثه نقلات نوعية في العمل الحكومي، وهو ما تجسد في التطور الكبير للخدمات ومستويات الأداء.

وأضاف الشيباني: «صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مدرسة متكاملة ساهمت في تخريج آلاف الأفكار التي استطاع من خلالها الشباب والقادة على حد سواء الاستفادة منها، وأن يترجموها فكراً وعملاً لصناعة المستقبل».

مكانة متقدمة

وقال سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك بدبي: «في الوقت الذي تحتفل به دولتنا بيوبيلها الذهبي، الحافل بالمحطات العظيمة والإنجازات التاريخية، وتزامناً مع استشراف قيادتنا الرشيدة لخمسين عاماً قادمة، تطمح خلالها لتصدّر دول العالم كأفضل اقتصاد وأكثرها نشاطاً؛ تمرّ علينا اليوم ذكرى عظيمة أخرى، تتمثل في الذكرى السادسة عشرة لتولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مقاليد الحكم في إمارة دبي، قاد خلالها دبي لتتبوأ مكانة متقدمة في مختلف مجالات التنمية، على صعيد المنطقة والعالم بشكل عام، وقدّم تجربة حكم فريدة من نوعها، تعدّ مدرسة بحدّ ذاتها، على مستوى الحكومة المحلية والاتحادية.

لقد باتت دبي ودولة الإمارات بفضل رؤية سموه، وجهة أولى للأعمال والسياحة على حدّ سواء، وقد ألهمت حكمته وتوجيهاته ومبادراته الطموحة؛ سكّان الإمارات بشكل عام، وفرق العمل الحكومية بشكل خاص، لتنطلق نحو التميّز والإنجاز، الذي لطالما شدد عليه.

نتوجه إلى سموه بأسمى آيات التهنئة، ونجدد العهد بالعمل على ترجمة توجيهاته الفذّة، لتحقيق مزيد من التفوق والتمكين لإمارة دبي على مختلف الصعد».

استذكار المنجزات

وقدم طارش عيد المنصوري، مدير عام محاكم دبي، إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة الذكرى الـ 16 لتولي سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي، مشيراً إلى أن الرابع من يناير مناسبة نستذكر فيها ما قام به سموه طوال السنوات الماضية من إنجازات استثنائية ستبقى خالدة للتاريخ.

وقال المنصوري: «حققت الدولة مراتب متقدمة في مختلف المؤشرات الدولية، نتيجة رؤية سموه الرشيدة وتوجيهاته السديدة التي لم تترك مكاناً لكلمة مستحيل في قاموس القيادة، والتي جعلت الإمارات وإمارة دبي نموذجاً عالمياً ناجحاً في شتى المجالات».

وأضاف: «المتغيرات والتحديات والأزمات الصعبة التي يشهدها العالم، جعلت من دبي نموذجاً في مجال تقديم الحلول التي تسهم في التغلب على تحديات يتشارك العالم معاً من أجل إيجاد سيناريوهات فعالة للتعاطي معها وعلى وجه الخصوص مع جائحة «كوفيد 19» التي يمر بها العالم».

إدارة مبدعة

وقال الدكتور لؤي محمد بالهول، مدير عام دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي: «إن ما حققته الرؤية الملهمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، منذ تولي سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي، يشكل علامةً فارقةً في مسيرة بناء هذا الوطن، وتشييد صروح نهضته التنموية الشاملة، وترسيخ دعائم الدولة العصرية التي تواكب كافة المستجدات، وترسم بالعمل والعزيمة والجد مسارها نحو صناعة التميز، واستشراف المستقبل في مختلف المجالات والقطاعات».

وتابع: «ستة عشر عاماً من الفكر الريادي والقيادة الرشيدة والإدارة المبدعة والعزيمة المتقدة، جعلت من أرض الإمارات ملتقى لمختلف الخبرات والثقافات، وعنواناً عريضاً للباحثين عن مناخ استثماري متنوع يقوم على قواعد متينة من الثقة والمرونة وصناعة الفرص، وأصبح الأداء الحكومي من خلالها -محليّاً واتحاديّاً- نموذجاً فريداً يأخذ بكل أسباب القوة، وتوظيف الممكّنات والقدرات في الاستجابة الواعية لكافة التحولات والمستجدات المتسارعة، حتى أصبحت الإنجازات التي حققتها حكومة دولة الإمارات مثالاً عالميّاً رائداً يتطلع الجميع إلى محاكاته».

 
طباعة Email