تزامناً مع عودة طلبة «الخاص» للتعليم الحضوري وتطبيق المرور الأخضر

إقبال كثيف على مراكز فحص «كورونا»

ت + ت - الحجم الطبيعي

تماشياً مع توجهات حكومة دولة الإمارات بشأن اعتماد تطبيق نظام المرور الأخضر، لدخول جميع الجهات الاتحادية للموظفين والمراجعين، في كافة إمارات الدولة، بحيث يقتصر الدخول على المطعمين وأصحاب الفئات المستثناة من التطعيم، ابتداء من اليوم 2 يناير 2022، وتزامناً مع عودة طلبة المدارس الخاصة إلى التعليم الحضوري، شهدت المراكز الصحية ومراكز فحص «كورونا» إقبالاً كثيفاً من الراغبين في إجراء الفحوصات.

ففي عجمان استقبل مركز إسعاد المتعاملين التابع لوزارة تنمية المجتمع أعداداً كبيرة من الطلبة والهيئات الإدارية والتدريسية، لإجراء الفحص وتعمل بعض المراكز من الساعة الثامنة صباحاً إلى الساعة العاشرة مساء وأخرى تعمل إلى الساعة الثانية عشرة، إضافة إلى المستشفيات والمراكز الصحية الخاصة.

 وقال حمد تريم الشامسي، مدير المكتب التمثيلي لوزارة الصحة في عجمان لـ«البيان» شهدت المراكز أعداداً كبيرة من الجمهور الراغبين بإجراء فحوصات «كورونا»، كما تعمل مراكز التطعيم على قدم وساق لإعطاء الجرعة الداعمة للجمهور، موضحاً بأنه يتم إجراء فحوصات «كورونا» للمطعمين بلقاحات «كورونا» كل أسبوعين.

 وذكر بأن مركز الفحوصات في البيت المتوحد يستقبل أعداداً كبيرة من الجمهور ويعمل من الساعة الثامنة صباحاً إلى العاشرة مساءً، كما تم افتتاح مركز جامعة عجمان المخصص لطلبة وأساتذة الجامعة للجمهور، نظراً لازدياد الراغبين بإجراء الفحوصات وتخفيف الضغط عن المراكز الصحية.

وأشار إلى أن المراكز الصحية في كل من الحميدية والمنامة ومشيرف والمدينة بإجراء فحوصات «كورونا» وتعمل من الساعة الثامنة صباحاً إلى العاشرة مساء، مؤكداً اهتمام وحرص وزارة الصحة توفير خدمات مميزة تنال رضا الجميع وتسهيل الإجراءات وإجراء الفحوصات بأسرع وقت ممكن دون تأخير الجمهور.

ولفت إلى أن عمل مركز كلية الخليج الطبية ومستشفى أمينة الخاص والمراكز الصحية الخاصة على مدار الساعة لتوفير الفحوصات والتسهيل على الجمهور.

رأس الخيمة

وفي رأس الخيمة، شهدت مراكز فحص «كورونا» خلال الأيام الماضية، إقبالاً كثيفاً من الطلبة وأولياء أمورهم، قبل انطلاق الفصل الدراسي الجديد، ما اضطرهم إلى البقاء لفترات طويلة في هذه المراكز لإنجاز الفحص، في المقابل خصصت وزارة الصحة ووقاية المجتمع والجهات المختصة برأس الخيمة مراكز فحص للعائلات والطلبة لتسهيل الإجراءات.

ويأتي ذلك رغم إعلان مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي عن التحول إلى نظام التعليم عن بُعد «افتراضي»، خلال أول أسبوعين من الفصل الدراسي الثاني، والدوام حضورياً للكادر التعليمي والفني والإداري، ضمن توجيهات من وزارة التربية والتعليم والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، حيث يشمل تحويل نظام الدراسة عن بُعد للمدارس الحكومية ورياض الأطفال التابعة لها، على مستوى الدولة.

وسارعت الجهات المختصة في رأس الخيمة، إلى الاستجابة لدعوات ذوي طلبة بتخصيص مستشفى شعم وصالة البيت متوحد ومدرسة الشيخ سعود التعليمية الخيرية بالمعيريض، بالإضافة للمراكز الصحية التابعة لوزارة الصحة ووقاية المجتمع، للعائلات والطلبة، بعد الارتفاع الكبير في حالات الراغبين بالفحص المجاني في تلك المراكز للكشف المبكر عن الإصابة بفيروس «كورونا».

وتعمل وزارة الصحة ووقاية المجتمع على تسخير كافة إمكانياتها لتسهيل الإجراءات في مراكز الفحص المبكر للكشف عن فيروس «كورونا»، عبر تكثيف العمل داخل مراكز الفحص المنتشرة بمختلف مناطق رأس الخيمة، والتي تشمل مركز الصالة الرياضية بمنطقة الظيت، والمستشفيات والمراكز الصحية التابعة لوزارة الصحة ووقاية المجتمع في الإمارة، بالإضافة لمدرسة سعود بن صقر التعليمية الخيرية، والمراكز التجارية «راك مول، والمنار، والحمرا».

وتشمل جهود فرق الفحص بالمراكز تنظيم حملات مخصصة للدوائر الحكومية للتأكد من سلامة الموظفين ومقدمي الخدمة، بالإضافة للفنادق لتأمين سلامة السياح، وصولاً إلى الحملات الخاصة بالشركات الكبرى كخدمة مجانية وتوفير بيئة صحية شاملة لهم.

الفجيرة

وفي الفجيرة، شهدت مراكز فحص فيروس «كورونا» في الإمارة إقبالاً كبيراً من الجمهور والطاقم التعليمي والإداري تزامناً مع انطلاق الفصل الدراسي الثاني، وذلك مع انتهاء عطلة السنة الجديدة وبداية العام الجديد 2022.

وكثفت المراكز جهودها وخدماتها لتقدمها بسرعة وكفاءة عالية باستخدام أحدث التقنيات والكوادر الطبية والفنية التي توفر الرعاية اللازمة وفق أعلى المعايير العالمية، انطلاقاً من الاهتمام الكبير الذي توليه دولة الإمارات لصحة وسلامة الجميع وتسخير كافة الطاقات والإمكانيات الهادفة إلى مواصلة التصدي للفيروس للحد من انتشاره.

واستقبلت مراكز فحص «كورونا» مراجعيها وفق آلية عمل منظمة، حيث استعدت لاستقبال الأعداد الكبيرة بعد انتهاء العطلة الرسمية وبدء الدوام الرسمي للموظفين والمعلمين والهيئة الإدارية في المدارس التي أدت إلى توافد الجمهور خلال ساعات الصباح لعمل فحص التأكد من خلوهم من الفيروس، وذلك تجسيداً للتعليمات الصادرة بتطبيق أفضل معايير الصحة والسلامة وضمان انسيابية العمليات المدرسية للحفاظ على التعليم النوعي الذي تقدمه المدارس، إلى جانب الحفاظ على سلامة الجميع في بيئات العمل المختلفة.

واتبعت الجهات في إمارة الفجيرة إجراءات احترازية لتأمين أعلى معايير السلامة، وطالبت موظفيها بإجراء الفحوصات اللازمة والتأكيد على أهمية أخذ اللقاح والحصول على الجرعة الداعمة.
 

طباعة Email