«أمريكية الإمارات» تهنئ اللواء الريسي برئاسة «الإنتربول»

ت + ت - الحجم الطبيعي

هنَّأت الجامعة الأمريكية في الإمارات بأعضاء مجلس أمنائها وكوادرها وأساتذتها في مختلف الكليات والتخصصات الأكاديمية اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، المفتش العام لوزارة الداخلية بالإمارات، ورئيس مجلس أمناء الجامعة، برئاسة المنظمة الدولية للشرطة الجنائية «الإنتربول»، ليصبح أول قيادة أمنية عربية تفوز بهذا المنصب الدولي الرفيع، وأعربوا عن فخرهم واعتزازهم بهذه المكانة العالمية التي حملت اسم الإمارات.


كفاءات


وأكد الدكتور مثنى عبد الرازق رئيس الجامعة الأمريكية في الإمارات أن فوز اللواء أحمد الريسي برئاسة الإنتربول يعكس بوضوح قدرات وكفاءات دولة الإمارات العربية المتحدة على المستويين: الإقليمي، والدولي، وما تمتلكه من عقليات أمنية رفيعة يمكنها قيادة الأمن العالمي. لكنه في الوقت ذاته يبعث برسالة فخر للجامعة الأمريكية في الإمارات، بقياداتها وأساتذتها وطلابها؛ لكون اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي أحد رموزها.


 تميز


 وأضاف: إن موقف الجمعية العامة لمنظمة الشرطة الدولية باختيار المفتش العام لوزارة الداخلية الإماراتية على رأس قيادتها لأربع سنوات مقبلة، ووجّه رسالة واضحة بأن دولة الإمارات العربية وصلت إلى مرحلة التميز والتفرد في مكافحة كل أشكال الأنشطة الإجرامية، ومن الطبيعي أن يستثمر «الإنتربول» الخبرات الثرية للواء الريسي في العمل الشرطي والتجارب المهنية والأكاديمية له محلياً ودولياً، حتى صار أحد أبرز المتخصصين عالمياً في قطاع إنفاذ القانون.


تعزيز


وجزم الدكتور مثنى عبد الرازق بأن وجود اللواء أحمد الريسي على رأس قيادة المنظمة سيعزز قدراتها وإجراءاتها وأساليب عملها؛ لتبنيه اتجاهات عصرية وفريدة من نوعها في مجابهة الأنشطة الإجرامية، ويتحرك دائماً، أمنياً وأكاديمياً، وفق استراتيجيات مستقبلية تستهدف الوصول إلى مجتمع مستقر، وعالم آمن.

طباعة Email