00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«شؤون الدفاع» في المجلس الوطني تبحث التعاون مع وفد برلماني إيرلندي

ت + ت - الحجم الطبيعي

عقدت لجنة شؤون الدفاع والداخلية والخارجية في المجلس الوطني الاتحادي، برئاسة ناصر محمد اليماحي، في مقر الأمانة العامة بدبي، اجتماعاً مع اللجنة البرلمانية المشتركة للشؤون الخارجية والدفاع، في مجلس النواب في جمهورية إيرلندا، برئاسة تشارلي فلاناغان رئيس اللجنة.

وتم خلال الاجتماع، بحث سبل تعزيز علاقات الصداقة والتعاون المشترك بين الجانبين، وسبل تعزيزها وتنميتها في المجالات كافة، إضافة إلى بحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

حضر الاجتماع، أعضاء لجنة شؤون الدفاع والداخلية والخارجية، أحمد عبد الله الشحي، وعبيد خلفان الغول، ومحمد أحمد اليماحي أعضاء المجلس الوطني الاتحادي.

ورحب أعضاء لجنة شؤون الدفاع والداخلية والخارجية في المجلس الوطني الاتحادي، بالوفد الإيرلندي، مؤكدين أهمية تعزيز علاقات التعاون البرلمانية بين المجلسين، وتفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين، وذلك بهدف تحقيق الأهداف التي تأسست من أجلها، وتوحيد المواقف والرؤى والتوجهات، حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك في مختلف المحافل البرلمانية الإقليمية والدولية لاسيما في الاتحاد البرلماني الدولي، مع أهمية تبادل الخبرات والمعارف والممارسات البرلمانية.

وتطرق أعضاء اللجنة، إلى انتخابات المجلس الوطني الاتحادي، ونسبة مشاركة المرأة والشباب في العمل البرلماني، مؤكدين أن تمكين المرأة والشباب في دولة الإمارات، يمثل أولوية في خطط ورؤى الدولة، وتنفيذ استراتيجياتها المستقبلية.

وقال ناصر اليماحي، إن دولة الإمارات وجمهورية إيرلندا، يرتبطان بعلاقات متميزة على مختلف الصعد، من أبرزها المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والتعليمية، فضلاً عن الاهتمام المشترك بقضايا المناخ والطاقة والاستدامة، ونوه بأهمية دفع مسيرة التعاون نحو آفاق أوسع، لتشمل قطاعات التكنولوجيا والابتكار والسياحة.

وأكد أعضاء لجنة شؤون الدفاع في المجلس الوطني الاتحادي، أهمية دور البرلمانات والتعاون الدولي في مكافحة الإرهاب والتطرف، مشيرين إلى أن دولة الإمارات، تعد نموذجاً في التعايش والتسامح والسلام بين شعوب العالم، فضلاً عن جهودها في مكافحة خطاب التطرف والكراهية.

من جانبه، أكد الوفد البرلماني الإيرلندي، التعاون والتنسيق المشترك بين جمهورية إيرلندا ودولة الإمارات، حيال العديد من القضايا، وأهمية الزيارات المتبادلة بين الجانبين، لا سيما البرلمانية، لدورها الفاعل في دعم وتسريع أوجه التعاون والجهود الثنائية، في مختلف المجالات، وتعزيز التقارب بين البلدين.

طباعة Email